مشاهدة الإستشارة رقم 123

معلومات الإستشارة

رقم الإستشارة : 123
المرسل : أبو عبد الله
البلد : السعودية
التاريخ : November 10, 2009, 5:32 am
مرات القراءة : 2858

معلومات الطفل

اسم الطفل : ندى
تاريخ ولادته : 23-02-2008
عمره : سنة واحدة وثمانية أشهر
جنسه : أنثى
محيط رأسه : ----
وزنه : ----
طوله : ----
تغذيته :

معلومات إضافية

تغذية إضافية :
سوابق هامة : ----
سوابق عائلية : ----

نص الإستشارة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنجبت طفلي الأول في اليمن وظهرت عليه بوادر اصابة ببقاء القناة الشريانية مفتوحة (PDA) لكن لم يتم تشخيص الحالة بشكل سليم لذا نتج عنه علاج خاطئ وظل الأمر كما هو حتى أكمل الشهر السادس ونصف الشهر ثم حول إلى العاصمة في مستشفى فأخبرت بأنه قد فات الأوان وبعد أسبوعين توفي والحمد الله ، لاحقا أنجبت زجتي ابنتي الثانية ندى في السعودية بعد أسبوع ظهر عليها ازرقاق في الشفتين والأطراف العلوية والسفلية بعد الكشف اتضح أنها مصابة أيضا ببقاء القناة الشريانية مفتوحة (PDA) وتم إدخالها إلى الحضانة لمدة عشرة أيام وبعدها تم المراجعة والتأكد من إنغلاق القناة المفتوحة والحمد الله.
استشارتي هي هل يتوقع أن تحدث نفس الحالة مرة أخرى معنا - لا قدر الله - علما بأن زوجتي هي ابنة عمي ولكن هذه الحالة لم تحدث في أحد من أفراد العائلة مسبقا ، هل بإمكاننا تفادي حدوث نفس الحالة أثناء فترة الحمل بعلاج معين أو أي طريقة ما.

في انتظار ردك وجزاك الله خيرا.

رد الطبيب

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته أخ ابو عبد الله ,
بقاء القناة الشريائية ليس وراثياً 100 % , و لكن زواج الاقارب يلعب دوراً في الحالة , و تكرر الحالة ممكن و نسبة احتمال ذلك لا يمكن تقديرها , و تفادي الحالة خلال الحمل غير ممكن , لأن بقاء القناة الشريانية جزء طبيعي من الدوران الجنيني , أي أن كل الأجنة تكون عندهم القناة مفتوحة داخل الرحم , و معظم الحالات تنغلق فيها القناة بعد الولادة بساعات أو ايام , و حالات قليلة تستدعي الاغلاق الدوائي بواسطة دواء اسمه اندوميتاسين , و الحالة المكتشفة بشكلٍ متأخر تغلق جراحياً , أتمنى لكم الصحة بعون الله
الأولىالسابق122123124التاليالأخيرة