نقص فيتامين د



نقص الفيتامين د عند الأطفال و الكبار  Vitamin D Deficiency

تسميات أخرى للحالة : عوز الفيتامين د - الكساح - الخرع - الرخيطس rickets عند الأطفال - لين العظام osteomalacia عند الكبار

ما هو نقص الفيتامين د أو الخرع عند الطفل ؟

نقص الفيتامين د عند الطفل أو  الخرع هو مجموعة من الأعراض و العلامات سببها نقص مستوى الفيتامين د في الجسم , و أهم سبب لهذا النقص هو قلة التعرض لأشعة الشمس ,لأن المصدر الأساسي للفيتامين د عند الإنسان هو تركيب هذا الفيتامين في الجلد بعد التعرض للشمس المباشرة , و تتراوح أعراض المرض ما بين الخفيفة إلى الشديدة في الحالات المتقدمة.

هل نقص الفيتامين د مرض منتشر ؟

نعم , هو مرض منتشر و يتأخر تشخيصه كثيراً بسبب تطور المرض ببطء و خلسةً , و زاد المرض بسبب طبيعية الحياة المدنية الحديثة و السكن في شقق مغلقة و عدم تعرض الطفل والأم الحامل للشمس , و لا ليمكن للغذاء وحده أن يؤمن حاجة الجسم من الفيتامين د عندما يكون التعرض للشمس غير كافياً.

ما هي أسباب الخرع أو نقص الفيتامين د عند الأطفال ؟

  • أهم سبب للخرع أو نقص الفيتامين د عند الأطفال هو عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس  والبقاء طويلاً داخل المنزل كما يحدث عند الرضع الصغار و المسنين و كما يحدث في المناطق الباردة حيث يبقى الجسم مغطى طيلة الوقت باللباس للوقاية من البرد

  • و يحدث ذلك عند النساء المسلمات المحجبات و المنقبات و أطفالهن الرضع و اللواتي يقضين أكثر الوقت في المنزل و يتغطين بالكامل عند الخروج

  • هناك اضطرابات أخرى قد تسبب نقص الفيتامين د عند الأطفال و الكبار مثل نقص امتصاصه من الأمعاء بسبب سوء الامتصاص للمواد الدسمة

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند أصحاب البشرة السمراء و الداكنة

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند الأشخاص الذين يستخدمون الواقيات الشمسية عند الخروج إلى تحت الشمس

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند المسنين للأسباب التالية : زيادة حاجتهم من الفيتامين د , بقاؤهم لفترات طويلة في المنزل أو دور الرعاية , تضعف قدرة الجلد عندهم على تكوين الفيتامين د

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند المرضى المصابين بسوء الامتصاص المعوي

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند مرضى الكلية و الكبد حيث يقوم هذان العضوان بتحويل الفيتامين د إلى الشكل الفعال منه

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند المصابين ببعض الأمراض الوراثية النادرة (أمراض استقلابية)

  • يكون خطر حدوث نقص الفيتامين د أكبر عند المرضى اللذين يتناولون بعض الأدوية مثل مضادات الاختلاج و الصرع و دواء الريفامبيسين

ملاحظة هامة : يجب أن يكون التعرض للشمس مباشراً و لأكبر مساحة ممكنة من الجسم , و وجود بلور النوافذ يمنع الاستفادة من أشعة الشمس التي تركب الفيتامين د

ما الذي يحدث عندما تنقص مستويات الفيتامين د في الجسم ؟

يصاب الأطفال و الرضع بالخرع في حال حدوث نقص الفيتامين د , و يصاب الكبار بلين العظام , و تشمل الأعراض ما يلي :

  • يصاب الطفل و الشخص الكبير بضعف و آلام في العضلات و العظام

  • عند الرضع تصبح جمجمة الطفل طرية و يكون اليافوخ كبيراً , و قد تتشوه العظام و يتأخر جلوس و زحف و مشي الطفل

  • قد يكون التكزز و التشنج العضلي أول علامات نقص الفيتامين د عند الأطفال

  • ما بين عمر 1 إلى 4 سنوات قد تتقوس الساقين عند الطفل و قد يتأخر المشي

  • عند الأطفال الكبار و المراهقين قد يكون المشي مؤلماً

  • قد يحدث تسطح في عظام الحوض و ضيق الحوض مستقبلاً

  • يكون خطر حدوث هشاشة العظام osteoporosis  أكبر عند الأشخاص المصابين بنقص الفيتامين د

  • قد تحدث الكسور بسبب رضوض بسيطة

كيف يتم تشخيص نقص الفيتامين د ؟

يتم تشخيص نقص الفيتامين د من خلال معرفة عدم تعرض الطفل للشمس , و من خلال فحص الطفل و كشف علامات النقص السابق ذكرها , و يؤكد التشخيص بمعايرة كالسيوم الدم و الفوسفور حيث ينقص هذان العنصران , لأن الفيتامين د ضروري لامتصاصهما , و تفيد معايرة الفوسفاتاز القلوية و مستوى الفيتامين د , و قد يطلب الطبيب بعض الصور الشعاعية ,

ما هو علاج نقص الفيتامين د ؟

يكون العلاج بإعطاء جرعات كبيرة من الفيتامين د عن طرق الحقن العضلي أو عن طريق الفم , و في حال حدوث تشنج عضلي قد يعطى الطفل الكالسيوم , و هناك أشكال خاصة من الفيتامين د للمصابين بأمراض مزمنة في الكبد أو الكلية ( ون ألفا ) , و الطبيب وحده يحدد جرعة الفيتامين د بحسب حالة كل مريض.

كيف تكون الوقاية من حدوث نقص الفيتامين د ؟

  • يجب أن يعطى الأطفال الذين يرضعون من أمهاتهم تلقي الفيتامين د منذ الولادة بجرعة 400 وحدة دولية كل يوم

  • يجب على الأمهات التعرض للشمس كل يوم و يفضل أن يكون ذلك في الصباح و لمدة 30 دقيقة على الأقل

  • يجب على الأمهات الحوامل التعرض للشمس كل يوم و يفضل أن يكون ذلك في الصباح و لمدة 30 دقيقة على الأقل , لأن عدم التعرض يعرض الجنين و الطفل لنقص الفيتامين د

  • يجب على الأطفال التعرض للشمس كل يوم و يفضل أن يكون ذلك في الصباح و لمدة 30 دقيقة على الأقل أو يجب تلقي جرعات وقائية من الفيتامين د و هي حوالي 400 وحدة للأطفال

  • يجب على المسنين التعرض للشمس كل يوم و يفضل أن يكون ذلك في الصباح و لمدة 30 دقيقة على الأقل أو يجب تلقي جرعات وقائية من الفيتامين د , و هي حوالي 1000 إلى 2000 وحدة للمسنين , الدكتور رضوان غزال - MD, FAAP - آخر تحديث : 15/3/2010