صحة الطفل



 

صحة الطفل

إرشادات ونصائح للوالدين حول اختيار الطبيب المناسب للعناية بصحة الطفل  

إن الهدف من هذه الصفحة هو مساعدتك على :

  • اختيار طبيب لأطفالك
  • التحضير لزيارته في العيادة
  • معرفة ما عليك فعله إذا كان لديك سؤال أو حالة صحية طارئة

إنك باختيار طبيب الأطفال المناسب ستعرفين بان طفلك يعالجه شخص خبير في صحة الأطفال .

لماذا يحتاج طفلك إلى طبيب أطفال متخصص و ليس أي طبيب ؟

إن لدى الأطفال احتياجات رعاية صحية مختلفة طبية وانفعالية . يتم تدريب أطباء الأطفال للوقاية من المشاكل الصحية وتدبر أمرها لدى الأطفال الرضع والأطفال الصغار والمراهقين والشباب .. وعادة يثق المرضى الكبار بطبيب الأطفال لأنهم يكونوا على معرفة به لفترة طويلة .

التدريب الذي يجب أن يتلقاه الطبيب :

حتى يصبح الطبيب متدربا في طب الأطفال يجب أن يتبع مناهج خاصة لمدة ثلاث سنوات أو أكثر بعد انتهائه من دراسته في كلية الطب وهذه الفترة تسمى عادة بفترة الإقامة في المشفى وبعد فترة الإقامة يخضع الطبيب عادة لامتحان طويل وذو تفاصيل دقيقة تقوم به هيئة مختصة وبعد اجتيازه للامتحان يصبح الطبيب مختصا ومخولا لممارسة العمل ويحصل على شهادة يمكنك مشاهدتها في عيادته ويمكن لهذا الطبيب أيضا أن يصبح عضوا زميلا في إحدى الأكاديميات والهدف من هذا كله هو تحضير طبيب الأطفال لكي يصبح بارعا في تدبر أمر الرعاية الصحية لطفلك وكل ما يتعلق بالرعاية الصحية العامة له وهي تتضمن :

مراحل تطور الطفل ونموه  .. مرضه  .. تغذيته .. لقاحاته .. إصابته بجروح .. لياقته الجسدية ..

و سوف يعمل طبيب الأطفال معك بخصوص أمور أخرى خاصة بطفلك مثل :

  • سلوكه وتصرفاته ..
  • المشاكل الأسرية والانفعالية ..
  • مشاكل التعلم وما يرتبط بالمدرسة ..
  • الوقاية من سوء استخدام الدواء ومعالجته إذا حدث ..
  • مسألة البلوغ ومشاكل المراهقين الأخرى ...

ويتعاون أطباء الأطفال عادة مع المدرسين ومراكز الرعاية الصحية والمدارس والبرامج التي يتم إدراجها بعد دوام المدرسة لحل المشاكل التي تهم هؤلاء الأطفال أو المراهقين .. إذا كان طفلك يعاني من مشكلة خاصة أو معقدة جدا فيمكن لطبيب الأطفال عندها أن يحيله إلى أخصائي آخر إذا احتاج إلى مزيد من المساعدة .

كيف تجدين الطبيب المناسب لطفلك :

لا تنتظري سيدتي حتى يمرض طفلك أو يحتاج إلى فحص حتى تقومي باختيار طبيب الأطفال .. وحتى لو كنت قد انتقلت إلى سكن جديد مؤخرا أو بدلت مؤسسة التأمين الصحي التي تتبعين لها أو لم يكن في الأسرة طفل صغير مؤخرا فمن الأفضل أن تجدي طبيب الأطفال المناسب بأسرع وقت ممكن .. ولكي تحصلي على نصائح بشأن اختيار طبيب الأطفال المناسب فان عليك أن تسألي الأطباء الآخرين الذين تثقين بهم بالإضافة إلى العائلات التي تحترمين رأيها بذلك والأصدقاء والأقارب والعاملين في المجال الطبي ..

وحينما تحصلين على قائمة بأسماء أطباء الأطفال المقترحين حددي موعدا للتعرف إليهم وإذا كان بالإمكان فالأفضل أن يذهب إلى هذا الموعد كلا الوالدين فان مقابلة الطبيب وجها لوجه تعطيك الفرصة لان تكتشفي بنفسك شخصية طبيب الأطفال وتتعرفي إلى وجهات نظره وبعض الأطباء لا يتقاضون أجرا على هذه المقابلة وهنالك آخرون يتقاضون أجرا على هذا الوقت فمن الأفضل لك أن تعرفي أن كنت ستدفعين أم لا قبل ذهابك إلى هذه المقابلة .

امنحي نفسك فرصة مقابلة بعض أطباء الأطفال قبل اختيار أحدهم والتقرير بأنه الأنسب كطبيب لطفلك .

حينما تكوني في ردهة الانتظار اسألي نفسك الأسئلة التالية :

هل الردهة نظيفة ؟ ( ولكن كوني عادلة فتذكري بان الأطفال قد كانوا فيها طوال فترة العيادة )  هل الموظفين الموجودين في عيادة الطبيب ودودين ويقدمون المساعدة المطلوبة لك ؟ وقبل أن تدخلي لمقابلة الطبيب اسألي الموظفين الأسئلة التالية :

  • ما هي ساعات العمل في العيادة يوميا ؟
  • كيف يتعامل مكتب الاستقبال في العيادة مع دفع أجور المعاينات ؟
  • هل سيكون الدفع حسب الزيارة أم حسب الوقت الذي ستمضيه في الزيارة ؟
  • من هي شركة التامين الصحي التي يتعاقد معها هذا الطبيب ؟
  • كيف يتم التعامل مع طلبات التأمين في العيادة ؟

ثم حضري قائمة بالأسئلة التي ستطرحيها على الطبيب مباشرة وهي :

  • ما هي الثقافة التي يتمتع بها عن طب الأطفال ؟
  • هل يتمتع باختصاص فرعي في طب الأطفال أو ما يتعلق به ؟ وما هو ؟
  • كيف يمكن الاتصال به خلال ساعات العيادة أو في حال وجود طارئ ؟
  • ما هو المستشفى الذي سيتم قبول الطفل فيه بحيث يتابعه هذا الطبيب ؟
  • إذا كان لديك سؤال ثانوي فما هي الطريقة الأفضل لطرح هذا السؤال وفي أي وقت ؟
  • إذا لم تتمكني من التحدث إليه شخصيا للرد على أسئلتك فمن يقترح ليحل محله في الإجابة على الأسئلة ؟
  • من هي الجهة العلمية التي اختص فيها ؟ وهل هو عضو زميل في إحدى الأكاديميات ؟
  • اسأليه إن كان يرغب بمعرفة أي شيء يتعلق بأفراد أسرتك

إن هذه الأسئلة هي مجرد أمثلة ويمكنك أن تسالي أسئلة أخرى تهمك أكثر .

لاحظي هل كان الطبيب يصغي إليك ويجيب على أسئلتك وهل كان يبدو مهتما بها ؟ والأهم من هذا كله اسألي نفسك هل ارتحت لهذا الطبيب وشعرت انه جدير بالثقة ؟ إذا وجدت الجواب على هذا السؤال ( لا ) اذهبي إلى الطبيب الثاني في القائمة التي لديك .

حينما يقترح شخص عليك طبيب أطفال ما فمن المفيد أن تسالي هذا الشخص بعض الأسئلة عن هذا الطبيب مثل :

  • هل يجيب هذا الطبيب على كل أسئلتك هو أو موظفيه ؟
  • هل  يحب أطفالك هذا الطبيب ؟
  • هل يتحدث هذا الطبيب مع أطفالك ويبدو مهتما بهم وليس فقط انه يكون مهتما بالوالدين ؟
  • هل يبدو هذا الطبيب على اطلاع بالمواضيع العلمية الحديثة وكل تقدم يطرأ على طب الأطفال ؟
  • هل يبدو موظفيه ودودين ويقدمون المساعدة المطلوبة منهم ؟
  • هل يتعامل موظفوه مع المكالمات الهاتفية بشكل جيد ؟
  • كيف يتعامل موظفوه مع الحالات الطارئة ؟
  • هل يجب أن تنتظر طويلا قبل أن تتمكن من رؤية الطبيب ؟
  • هل هنالك شيء يزعجك في الطبيب أو موظفيه ؟

التحضير لزيارة العيادة :

إن الزيارات المنتظمة لعيادة طبيب الأطفال تعتبر أمرا هاماً في الرعاية الصحية الوقائية .. في كل زيارة سيقوم طبيب الأطفال أو الممرضة المختصة أو الطبيب المقيم بفحص الطفل وهذا الفحص سوف يجعل طبيب الأطفال يتيقن من :

  • إن طفلك يأكل جيدا وينمو بشكل صحي سليم وبأنه صحيح معافى
  • تحديث ومتابعة لقاحاته
  • تتبع تطور نمو الطفل
  • اكتشاف المشاكل الصحية قبل أن تصبح خطرة وجدية
  • مساعدتك على إبقاء طفلك صحيحاً معافى
  • الإجابة على كل أسئلتك

يحتاج الأطفال الرضع والأطفال الصغار فحصا دورياً أثناء السنتين الأولى و الثانية من حياتهم  .. ولا يحتاج اغلب الأطفال إلى هذه الزيارات الدورية بعد عمر السنتين وسوف يضع طبيب الأطفال جدولا لزيارتك له حسب احتياجات الطفل ويمكنك أن تسألي الطبيب عن الفترة التي يحتاج فيها طفلك إلى كشف دوري .

تأكدي أن كتابة كل الأسئلة التي ستطرحيها على الطبيب قبل الذهاب لزيارته لكيلا تنسي أيا منها واحتفظي بكل سجلات طفلك المتعلقة بنموه ولقاحاته واحضري هذه السجلات معك في كل زيارة للطبيب

زيارات الرعاية الصحية التي أنصحك بها :

ينصح بزيارات منتظمة و دون أن يكون الطفل مريضا ً في المواعيد التالية :

  • قبل ولادة الطفل الأول ( للوالدين الحديثين ) و هذا يسمى التحضير لقدوم الطفل الأول !
  • قبل خروج الطفل المولود حديثا من المستشفى وبعد 48 ساعة وبعد 72 ساعة من خروجه من المستشفى بالنسبة للأطفال الذين تم تخريجهم قبل أن يصبح عمرهم يومين كاملين
  • أثناء العام الأول من العمر تكون الزيارات عند الأسبوعين إلى أربعة أسابيع من العمر وعند الأشهر : 2 ، 4 ، 6 ، 9 ، و 12 شهر
  • أثناء العام الثاني تكون الزيارات عن الأشهر 15 ، 18 ، و 24
  • في الطفولة المبكرة تكون الزيارات سنويا لمرة واحدة من سنتين إلى خمسة
  • في سن المدرسة تكون الزيارات في سن 6 سنوات ، 8 ، و 10 سنوات
  • في سن المراهقة والبلوغ المبكر تكون الزيارات سنوية من سن 11 سنة وحتى 21 سنة
  • ربما ينصحك طبيب الأطفال بزيارات إضافية ..

الأمراض والجروح :

يمرض جميع الأطفال في وقت ما أو آخر وتكون الأمراض الثانوية البسيطة كالزكام أو السعال أكثر شيوعا ويكون هذا صحيحا بشكل خاص بالنسبة للأطفال الذين يكونون في المدرسة حيث يتعرضون للكثير من العدوى من الأطفال الآخرين ويكون من الشائع أيضا أن يتعرض الأطفال أيضا للعديد من الجروح الثانوية بالإضافة إلى مشاكل صحية جدية تتطلب اهتماما خاصاً من طبيب الأطفال .. إذا لم تكوني متأكدة من أن طفلك بحاجة لمقابلة طبيب الأطفال اتصلي به واسأليه أو قومي بزيارته في العيادة ويمكن لموظفي العيادة مساعدتك على الهاتف فيما إذا كان طفلك بحاجة لزيارة الطبيب أم لا فإذا كان الأمر كذلك حددي موعدا يمكن لطبيب الأطفال أو لأحد موظفيه تقديم النصيحة الطبية على الهاتف إذا لم يكن هنالك حاجة لزيارته في العيادة .

الاتصال بطبيب الأطفال :

يجب أن تشعري دوما بحرية الاتصال بعيادة طبيب الأطفال سواء أثناء أوقات العيادة أو في حال حدوث أي طارئ .. اتصلي مباشرة إذا شعرت بالقلق حول طفلك .. يشعر أحد الوالدين أحيانا بان هنالك مشكلة ما حتى قبل ظهور أية أعراض بشكل فعلي .. لا تترددي بالاتصال في هذه الحالة للحصول على النصيحة الطبية الملائمة ولكن يجب أن تدركي بان طبيب الأطفال قد لا يكون قادرا أحيانا على الإجابة عن تساؤلاتك دون رؤية الطفل ومعاينته أولا .

استفيدي من الاتصال الهاتفي فلربما كان طبيب الأطفال يفضل أن تتصلي به للأسئلة العامة أثناء أوقات العيادة ويكون لبعض الأطباء مواعيد خاصة للرد على المكالمات الهاتفية وقبل أن تتصلي حضري قلماً وورقة لكتابة أية تعليمات وأجوبة على أسئلتك فلربما تنسين بسهولة بعض التفاصيل وخصوصا إذا كنت قلقة بشأن صحة طفلك .

قيسي درجة حرارة الصغير فإذا كان يعاني من سخونة اكتبي درجة الحرارة التي حصلت عليها والوقت الذي أخذتها فيه .

ذكري طبيب الأطفال بالمشاكل الصحية السابقة لهذا الصغير فلا تتوقعي بان طبيب الأطفال سوف يتذكر دائما جميع الحالات التي مر بها الصغير فان طبيب الأطفال يعتني ويهتم بعدد كبير من الأطفال والمرضى كل يوم وقد لا يتذكر بان لدى طفلك حالة ربو أو حساسية صدرية أو حساسية دوائية سابقة أو حالة صحية أخرى .

تأكدي من أن تذكري للطبيب جميع الأدوية التي يتناولها الصغير سواء كان الدواء الذي يتناوله بوصفة طبية أم لا .

لتكن سجلات اللقاح في متناول يدك حينما تتحدثين إلى الطبيب أو تراجعين العيادة فان هذا يكون مفيدا إذا أصيب الطفل بجرح قد يتطلب مصل الكزاز أو مثلا أن يكون السعال الديكي منتشرا في محيط العائلة .

إذا كان بالإمكان ليكن طفلك بجانب الهاتف حينما تتصلين بالطبيب فإذا كان الطفل اكبر سنا فربما يستطيع إخبارك عن مكان الألم ولن تحتاجين للذهاب إلى غرفة أخرى لسؤاله عن وجود طفح جلدي أو سخونة أو جرح ما .

الاتصالات الروتينية والاتصالات في حالات طارئة :

تتضمن الاتصالات العادية أسئلة عن الأدوية والأمراض الثانوية والجروح والتصرفات أو النصائح الأبوية .. ولن تحتاجين عادة لعناية عاجلة في حالة سعال بسيط أو زكام بسيط أو إسهال بسيط أو إمساك أو حالة غضب مفاجئة أو مشاكل تتعلق بنومه فبالنسبة لحالات كهذه ربما تحتاجين فقط إلى نصيحة طبية ملائمة ولكن إذا كان طفلك يعاني من إحدى الحالات التالية اتصلي بالطبيب لتعرفي إن كان بحاجة لزيارة عاجلة للطبيب :

  • اقياء أو إسهال استمر بضع ساعات مهما كان عمر الصغير ..
  • طفح جلدي وخصوصا إذا ترافق مع ارتفاع في الحرارة ..
  • أي سعال أو زكام لم يتحسن لبضعة أيام أو زكام يزداد سوءا ويترافق مع حرارة ..
  • جروح قد تحتاج إلى غرزات ..
  • ارتخاء في الأطراف أو إذا أصبح غير قادر على تحريك ذراعه أو ساقه ..
  • ألم في الأذن أو سيلان من الأذن ..
  • التهاب في الحلق أو مشاكل في البلع ..
  • ألم حاد أو دائم في المعدة أو البطن ..
  • سخونة و اقياء في الوقت نفسه ..
  • أية سخونة لدى طفل عمره اقل من أربعة أشهر ..
  • عدم تناوله للطعام لفترة تزيد عن يوم ..

إن الاتصالات المتعلقة بحالات طارئة ستحظى باهتمام الطبيب ولكن من الأفضل لك أن تعرفي ماذا تفعلين قبل حدوث المشكلة فيجب أن تتعلمي مبادئ الإسعاف الأولي بما في ذلك الإنعاش القلبي الرئوي . أثناء زياراتك الدورية لفحص الطفل اسألي الطبيب كيف تفعلين بعض الأمور الهامة وأين تذهبين في حال احتاج الطفل إلى رعاية طبية طارئة .

اتصلي فورا بالطبيب إذا كان الطفل يعاني من :

  • نزيف لا يتوقف ..
  • تسمم
  • نوبة قلبية
  • أية صعوبة في التنفس
  • درجة حرارة مرتفعة
  • جرح في الرأس مع فقدان الوعي أو اقياء أو شحوب في لون الجلد
  • وجود دم في البول
  • إسهال مدمى أو إسهال مستمر لا يتوقف
  • فقدان مفاجئ للطاقة والحيوية أو عدم القدرة على الحركة

نمو الطفل :

يمكن أن يكون طبيب الأطفال مصدراً هاماً لأمور الاهتمام بالجروح والأمراض بالإضافة إلى جميع النصائح المتعلقة بالصحة العامة وهي تتضمن :

  • التمارين الرياضية
  • التغذية
  • أن يكون الطفل نحيلاً جداً أو بديناً جدا ً
  • أية مشاكل سلوكية أو انفعالية
  • مساعدة الأطفال على التأقلم مع مشاكل الطلاق أو الموت
  • مشاكل التعلم والمدرسة
  • المشاكل العائلية الخاصة

يمكن أن يستجيب طبيب الأطفال للاحتياجات الخاصة للمراهقين ويمكن أن يقدم لهم النصائح والاستشارات التي تتعلق بأمور مثل :

  • التبدلات التي تحدث في الجسد أثناء مرحلة البلوغ
  • الدورة الشهرية عند الإناث
  • أهمية النظافة الشخصية
  • التوصل إلى الشعور بالسعادة مع الذات ومع الآخرين
  • سوء استخدام بعض المواد مثل التدخين و المخدرات
  • المشاكل الجنسية والتي تتعلق بمواعدة الطرف الآخر
  • اضطرابات الطعام
  • ظهور حب الشباب
  • المشاكل المتعلقة بالعنف وما شابه ذلك
  • مشاكل الأصدقاء ( الشلة )

أهمية اللقاحات لصحة طفلك :

يمكن الوقاية من العديد من أمراض الطفولة بالزيارات الدورية المنتظمة والمحافظة على إعطاء اللقاحات في مواعيدها المحددة فان الأطفال يحتاجون إلى المصل لحمايتهم من الخناق والكزاز والسعال الديكي والحصبة والنكاف والحصبة الألمانية والتهاب الكبد  ب وجدري الماء و شلل الأطفال و المستدمية النزلية  ب . و يمكن أن يخبرك طبيب الأطفال باللقاحات التي يحتاجها الصغير في كل زيارة لعيادته فتيقني من أن طفلك يحصل على جميع لقاحاته اللازمة فهي الطريقة الوحيدة لحماية طفلك من العديد من الأمراض الجدية . الدكتور رضوان غزال - MD, FAAP - آخر تحديث 15/3/2010