التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال و الرضع



 التهاب الأذن الوسطى ومضاعفاته للأطفال و الرضع

 Otitis Media and its Complications

التهاب حاد في أذن الطفل الوسطى

Acute Otitis Media in children

تجمع السائل في الأذن الوسطى عند الطفل و الرضيع

Child Persistent Middle Ear Effusion

وجود ماء في الأذن الوسطى عند الأطفال و الرضع

التهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر خلال الطفولة

 Recurrent Acute Otitis Media

كيس ماء في الأذن الوسطى

Middle Ear Effusion

أكياس الماء داخل الأذن الوسطى

أسباب,أعراض,تشخيص,علاج

 AOM

 

التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع Acute Otitis Media :

يعتبر التهاب الأذن الوسطى الحاد OM أكثر الأمراض شيوعاً في مرحلة الطفولة بعد أخماج السبيل التنفسي العلوي أو ما يسمى الرشح العادي او الزكام .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

لماذا يكثر حدوث و يتكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع ؟

يكثر حدوث و يتكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع للأسباب التالية :

  • كثرة حدوث الرشح العادي أو الزكام هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  • قصر واستقامة نفير اوستاش هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع (نفير اوستاش هو قناة صغيرة ضيقة تص بين جوف الأنف و الأذن الوسطى عند الإنسان )

  • ضعف مناعة الطفل النسبي مقارنة مع الكبار هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  • تعرض الطفل لدخان السجائر هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  • إرضاع الطفل الحليب الصناعي بالزجاجة هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  • إصابة الطفل بالرشح التحسسي أو حساسية الأنف هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  • وجود تضخم في اللحميات أو الناميات عند الطفل و الرضيع هو من العوامل المؤهبة لحدوث و تكرر التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض و علامات التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع ؟

  1. تحدث أعراض و علامات التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع عادة بعد إصابة الطفل بالرشح و الزكام , و تتضمن أعراض و علامات التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع ما يلي :

  2. الألم الأذني : أو وجع الأذن حيث يشد الطفل أذنه و الشهر فوق الأذن

  3. الحمى و ارتفاع الحرارة

  4. ضعف السمع المؤقت

  5. الدعث و التعب العام .

  6. سيلان الأذن أحياناً : و يكون سيلان الأذن دموي أو بشكل صديد أو مختلط بسبب انثقاب طبلة الأذن من شدة الالتهاب

  7. الهيوجية او تهيج الطفل و هو كثير الحدوث في حالة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  8. النعاس و الميل للنوم

  9. القمه و نقص الشهية أحياناً

  10. الغثيان : و هو قليل الحدوث في حالة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  11. الإقياء : و هو قليل الحدوث في حالة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  12. الإسهال: و هو قليل الحدوث في حالة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  13. الصداع : و هو قليل الحدوث في حالة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع

  14. تحدث الحمى و ارتفاع الحرارة في 30-50% من الاطفال و الرضع

  15. ارتفاع الحرارة الشديد حتى 40 م هو غير مألوف في التهاب الأذن الوسطى و يقترح تجرثم الدم أو اختلاطات أخرى .

  16. قد تكون أعراض التهاب الأذن الوسطى أقل وضوحاً عند الرضع الصغار, و قد تكون الحمى , الهيوجية , الإسهال , في الإقياء أو الدعث غير واضحة .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يتم تشخيص التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع ؟

يعتمد تشخيص التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع على الأعراض السريرية مع الرؤية المباشرة لغشاء الطبل خلال فحص الأذن.

حيث يظهر الفحص بمنظار الأذن الهوائي غشاء طبل أحمر , عاتم , متقبب مع حركية قليلة

وقد يشاهد سيلان أذني قيحي صديدي مع انثقاب غشاء الطبل .

إن العلامات الفاصلة لالتهاب الأذن الوسطى في أغلب الأحيان تكون مبهمة .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع ؟

الدواء المختار المبدئي هو الأموكسيسيللين (اموكسيل ) من اجل علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع.

حيثيمكن علاج معظم حالات التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع بجرعات عالية من الأموكسيسيللين (80-90ملغ / كغ / 24 ساعة ÷3 جرعات) و الذي يحتمل بشكل جيد من قب الأطفال . و يجب أن تستمر المعالجة لمدة 10أيام .

المرضى الذين هم في خطورة منخفضة للإصابة بالرئويات المقاومة يمكن علاجهم بالجرعات التقليدية من الأموكسيسيللين (40-45ملغ / كغ / 24 ساعة ÷3 جرعات ) .

يمكنتعريف فشل معالجة التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع على أنه غياب التحسن السريري و عدم زوال الأعراض, مثل استمرار الألم الأذني أو الحمى , و بالموجودات الموضعية مثل تقبب غشاء الطبل أو السيلان الأذني , و ذلك بعد ثلاثة أيام من المعالجة .

هناك القليل من الدراسات المقارنة المتوفرة لتستخدم كدليل للمعالجة في حال فشل المعالجة . هناك معلومات ضحلة حول فعالية علاج التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضعبالسيفوروكسيم أكسيتيل (30ملغ/ كغ / 24 ساعة ÷2 ) الفموي , أو السيفترياكسون (50ملغ/كغ / 24 ساعة كجرعة عضلية مفردة يومياً و لمدة ثلاثة أيام ) .

إن المعالجة الداعمة الإضافية والتي تتضمن المسكنات و خافضات الحرارة , و التي يخفض الحرارة الموضعية مفيدة عادة . إن الإعطاء الفموي لمضادات الاحتقان (البسفوإفدارين هيدروكلورايد ) قد يزيل الاحتقان الأنفي  , و هو لا يعطى للرضع دون السنتين من العمر .

وكذلك فإن مضادات الهيستامين قد تساعد المرضى الذين لديهم حساسية معروفة أو متوقعة مثل تحسس الأنف و اللحميات.

في حال زيادة شدة أعراض التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع خلال الـ 24 ساعة الأولى , بالرغم من المعالجة بالمضادات الحيوية فيجب توقع وجود خمج مرافق كالتهاب السحايا أو اختلاط قيحي لالتهاب الأذن الوسطى . و كونه مثبت جيداً بأن سوائل الأذن الوسطى تتواجد غالباً بعد هجمة من التهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضع, فإن المتابعة يجب أن تستمر بسبب إمكانية حدوث هجمة أخرى بعد عدة أسابيع من وضع التشخيص المبدئي فيما إذا كان الطفل سليماً سريرياً فيما عدا ذلك .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الانصباب الدائم في الأذن الوسطى : Persistent Middle Ear Effusion

يسمى أيضاً انصباب الأذن الوسطى أو كيس الماء أو أكياس ماء الأذن أو تجمع السائل في الأذن الوسطى أو التهاب الأذن الوسطى المصلي :

كثيراً ما نشاهد أطفالاً لديهم (ما عدا نقص السمع ) انصباب في الأذن الوسطى و الذي يبقى مستمراً بعد هجمة حادة لالتهاب الأذن الوسطى , حيث أن فحص المريض بعد شهرين من الزيارة البدئية قد يظهر استمرار وجود سائل في الأذن الوسطى , في الوقت الذي كان يجب أن يتخلص فيه الطفل المريض خلاله من الإنصباب .

في هذه الحالة , قد يكون من الضروري المعالجة بمضاد ميكروبي (مضاد حيوي ) آخر غير الذي استخدم أول مرة , و الذي يكون فعالاً ضد الجراثيم المقاومة للمضاد الحيوي الاول, و إذا كان لدى الطفل أي عرض أو علامة للخمج المستمر , مثل الألم الأذني , أو فيما إذا كانت هذه الجراثيم قد عزلت من الانصبابات تحت الحادة في مجتمع الطفل المحيط به.

و في حال استمرار تواجد السائل في الأذن الوسطى لأكثر من ثلاثة أشهر , إما كنتيجة لالتهاب الأذن الوسطى الحاد عند الأطفال و الرضعأو لانصباب الأذن الوسطى و الذي حدث بشكل ثانوي لإنتان الطرق التنفسية العلوية , فإن المعالجة اللاحقة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار مثل تركيب انابيب تهوية الأذن.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

التهاب الأذن الوسطى الحاد المتكرر عند الأطفال و الرضع : Recurrent Acute Otitis Media

تحدث لدى بعض الأطفال نوب متكررة حادة من التهاب الأذن الوسطى مع كل رشح تقريباً , وتكون الأعراض أكثر و أقل دراماتيكية وتستجيب جيداً للمعالجة , ويقلتكرار النوب مع تقدم عمر الطفل.

خاصة في حال وجود رشح تحسسي أو حساسية الانف عند الطفل و الرضيع

يحدث لدى أطفال آخرين انصباب أذن وسطى مستمر ويعانون من نوبات معاودة من التهاب الأذن الوسطى الحاد , مع وجود أعراض شديدة .

إذاكانت الهجمات متكررة ومتقاربة من بعضها (3-4 هجمات خلال 6 أشهر , أو 6 هجمات خلال سنة ) , وخاصة فيما إذا كانت هناك اعراض شديدة مزعجة , فيجب تقييمهم وتدبيرهم لاحقاً

و يعتبر بضع أو خزع غشاء الطبل (إحداث ثقب في طبلة الأذن ) ووضع أنابيب التهوية عبر غشاء الطبل أيضاً فعالة ويجب أن تضع في الحسبان عند الأطفال الذين يفشلون في الاستجابة للتدبير الطبي و العلاج الدوائي.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع Otitis Media with Effusion :

يعتبر التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عبارة عن انصباب في الأذن الوسطى دون أعراض مهمة للخمج الحاد كألم الأذن أو الحمى .

و ينتج التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عادة عن التهاب التهاب الأذن الوسطى الحاد وفي هذه الحالة عادة يزول انصباب و سائل الأذن خلال 3 أشهر عند 90% من الأطفال .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أعراض التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع :

أهم أعراض و علامات التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع هي:

  1. قلة و عدم انتباه الطفل : يبدو هؤلاء الأطفال غير منتبهين

  2. نقص السمع عند الطفل و الرضيع

  3. نقص سمع مثبت بالتقييم بمقياس السمع عند الطفل و الرضيع.

  4. يبدو بعض الأطفال أن ليس لديهم توزان أحياناً أو أنهم مصابون بالدوار

  5. وفي بعض الأحيان يعاني الطفل من الألم الأذني أو الطنين .

  6. الأطفال اللاعرضيون فيما عدا ذلك قد يكونون قلقين نهاراً وكثيري النوم ليلاً .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

فحص الطفل في حالة التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع :

غالباً ما يكون غشاء الطبل منسحباً للداخل ويتحرك بشكل ضعيف أو أنه لا يتحرك على الإطلاق عند فحصه بمنظار الأذن الهوائي .

في حال وجود كمية كبيرة من السائل في الأذنالوسطى , فإن المعالم قد تصبح مبهمة

و في حال كان غشاء الطبل منسحباً بشدة , فإن المطرقة تصبح بارزة جداً , وقد يكون المفصل الركابي السنداني واضحاً حالما يصبح غشاء الطبل مغطياً لو بشكل لصيق . يكون غشاء الطبل عادة عائماَ ولكنه قد يكون أيضاً شفافاً , مع وجود مستوى سائل - غاز أو فقاعات هوائية مرئية خلفه .

قديكون سائل الأذن الوسطى مائل للبياض , أصفراً أو غائماً مزرقاً .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

موجودات القياسات السمعية  في حالة التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع :

يتواجد عادة نقص سمع توصيلي بدرجات مختلفة .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة التهاب الأذن الوسطى مع انصباب عند الأطفال و الرضع ؟

في حال تواجد السائل و الماء في الأذن الوسطى لثلاثة أشهر أو أقل و كان الطفل بدون أعراض , فإن المعالجة  قد لا تكون ضرورية, يكفي الانتظار و المراقبة  , لأن السائل الموجود في الأذن الوسطى عادة يزول مع الوقت.

و على كل ,في حالاستمرار السائل لأكثر من ثلاثة أشهر , وكان انصباب الأذن ثنائي الجانب , وترافق مع نقص السمع , فيجب أخذ المعالجة بعين الاعتبار .

في حال كان لدى الطفل نقص سمع حسيعصبي سابق أو كان لديه أعراض واضحة , فيجب أن تبدأ المعالجة قبل مرور ثلاثة أشهر .

و يمكن اختيار إما المراقبة أو تجربة إعطاء مضاد حيوي والسيطرة على عوامل الخطورة المحيطة , و هيالمعالجة المطلوبة للأطفال الذين لديهم انصبابات حادة أو تحت حادة .

و يجب أن تعطى المضادات الحيوية خاصة في حال وجود سائل في الأذن مع أعراض مثل نقص السمع و تأخر الكلام .

و في التجارب السريرية , أظهر الأموكسيسيللين والأموكسيسللين مع كلافونات (أوغمنتين) فعالية أكثر نوعاً ما من الدواء الغفل (الوهمي).

في حال كان لدى الطفل نقص سمع هام و واضح, فإن إجراء بضع غشاء الطبل مع تركيب أنابيب تهوية الأذن هو إجراء إضافي بعد تجربة العلاج بالصادات .

إن بضع غشاء الطبل مع وضع أنابيب تهوية الأذن الوسطى قد يكون مفيداً أيضاً في المرضى الذين لديهم انخماص في غشاء الطبل أو عندما يترافق التهاب الأذن الوسطى مع انصباب مع الألم , نقص السمع , الدوار أو الطنين .

قد يفيد استئصال الناميات (اللحميات) بعض الأطفال الذين لديهم التهاب أذن وسطى مع انصباب ...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 14/7/2014