الأكزيما التأتبية البنيوية عند الاطفال و الرضع



الأكزيما التأتبية البنيوية عند الاطفال

التهاب الجلد التأتبي عند الرضع

Atopic eczema in children

أكزيما تأتبية عند الطفل و الرضيع

child Atopic Dermatitis

أسباب,تشخيص,أعراض,علاج

 

ما هي الأكزيما التأتبية البنيوية أو التهاب الجلد التأتبي البنيوي عند الأطفال و الرضع ؟

يعتبر التهاب الجلد التأتبي اضطراب التهابي في الجلد يتميز بوجود الحمامى (الاحمرار) , الوذمة و الحكة الشديدة والنضج وتكون الجلبة و والقشور . يميل الرضع المصابون بالتهاب الجلد التأتبي للمعاناة من التهاب الأنفي الأرجي التحسسي و الربو في مراحل لاحقة من حياتهم .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض و علامات الأكزيما التأتبية البنيوية أو التهاب الجلد التأتبي البنيوي عند الأطفال و الرضع ؟

يصيب التهاب الجلد التأتبي 2-10% من الأطفال , و يحدث بصورة نموذجية على ثلاث مراحل تميزها مظاهر مختلفة عن بعضها إلى حد ما . و يبدأ المرض غالباً في سن  الرضاعة و عادة خلال 2-3 أشهر الأولى من الحياة , و قد تتأخر البداية أحياناً حتى سن الثانية أو الثالثة و تبين أن 60% من المرضى يصابون في السنة الأولى من العمر و 90% منهم بحلول السنة الخامسة منه .

و تكون الآفات المبكرة عبارة عن لطخات حمامية نازة على الوجنتين مع متداد فيما بعد نجو بقية الوجه و الرقبة و المعصمين و اليدين البطن والسطوح الباسطة للأطراف وتظهر إصابة الباحات الانتثائية في وقت متأخر بصورة وصفية , لكنها قد تحدث كما في التهاب الجلد المنطقة المئبضية و أمام المرفق في وقت مبكر من الحياة .

تكون الحكة واضحة ويقوم الرضيع بجهود حثيثة للحك بفرط الوجه بالشراشف و بحواف السرير .

و يكون الخمج الثانوي شائعاً و قد يكون شديد الوطأة .

تتزامن بداية التهاب الجلد بصورة متكررة مع إدخال أطعمة محددة ضمن قوت الطفل , خاصة حليب البقر أو الحنطة أو فول الصويا أو الفول السوداني أو السمك أو البيض .

يميل التهاب الجلد التأتبي للدخول في مرحلة هجوع بعمر 3-5 سنوات , و يصبح المرض أقل وضوحاً في معظم الحالات بحلول السنة الخامسة للعمر , و قد يستمر وجود درجة بسيطة إلى متوسطة من الأكزيما لدى البعض في منطقة أمام المرفق وفي المئبض وعلى المعصمين وخلف الأذنين وعلى الوجه والعنق . و تصبح إصابة المنطقة أمام  المرفق و المئبض أكثر شيوعا في فترة الطفولة و قد تصاب السطوح الباسطة للأطراف بصورة فعالة.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يتم تشخيص الأكزيما التأتبية البنيوية أو التهاب الجلد التأتبي البنيوي عند الأطفال و الرضع ؟

 قد يكون تشخيص التهاب الجلد التأتبي سهلا عندما تكون الحكة شديدة و الآفات الجلدية وصفية.

يدعم التشخيص وجود قصة عائلية للربو أو حمى الكلأ أو التهاب الجلد التأتبي و وجود تراكيز مرتفعة من الــ IgE في المصل و الأضداد الراجينية للعديد من الأطعمة و العوامل المستنشقة و وجود كثرة الحمضات و الكشف عن كتوبية الجلد البيضاء .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي المشاكل و الاختلاطات التي قد تنجم عن الأكزيما التأتبية البنيوية أو التهاب الجلد التأتبي البنيوي عند الأطفال و الرضع ؟

يشيع حدوث الخمج و الالتهاب الجرثومي الثانوي لآفات التهاب الجلد التأتبي بعوامل جرثومية أو حموية أو فطرية خلال فترتي سن الرضاعة المبكرة وفي الطفولة و تشكل العنقودية المذهبة  والعقدية الحالة للدم بيتا العوامل الأكثر تواردا في الآفات المخموجة.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة الأكزيما التأتبية البنيوية أو التهاب الجلد التأتبي البنيوي عند الأطفال و الرضع ؟

تتطلب المعالجة الفعالة لالتهاب الجلد التأتبي ضبط العوامل البيئية المؤهبة لحلقة الحك- الخدش- الحك والتي تعطي للمرض ديمومته، بدءا من العوامل المؤثرة عن طريق الطعام و الرزق و التماس و البيئة و التي تطلق حديثة الحك أو الخدش.

كما ينبغي تجنب درجات الحرارة و الرطوبة المفرطة.

و يعتبر الطقس المتميز بالدفء و الرطوبة المتوسطة الشدة مثاليا لمعظم المرضى. إذ يدفع التعرق أيضا إلى إطلاق فعل الحك و بالتالي تفاقم حالة المرض

و تبين أن التعرض لأشعة الشمس والماء المالح ذو نفع كبير  للكثير من المرضى.

يجب تجنب الصوابين و المنظفات التي تزيل دهن الجلدي عن الجلد الجاف لمرضى التهاب الجلد التأتبي قدر الإمكان.

و يجب أن يكون تواتر مرات الاستحمام في الحد الأدنى. و المتوخى من زيت الحمام أو المراهم الأخرى المطبقة على الجلد منع تسرب الماء لضمن الجلد .

في حال أدى طعام محدد ما إلى تفاقم الحك ينبغي حذفه من طعام الطفل

 كما يفيد إجراء الاختبار الجلدي بطريقة الوخز في نفي فرط التحسس للطعام والذي يتواسطه الــ IgE .

تحتل المعالجة الموضعية ركنا هاما في تدبير التهاب الجلد التأتبي. إذ تملك الرفادات الرطبة (مثلا بمحلول بورو20:1) تأثيرا مضادا للإلتهاب خلال الهجمات الاشتدادية الحادة للمرض، و يمكن تطبيق الستيروئيدات القشرية (مرهم الكورتيزون )على هيئة دهون أو رهيم موضعيا بين فترات تبديل الرفادات الرطبة التي تملك ميزة عدم تحريك المناطق المصابة و حمايتها  إضافة لمنع خدشها، إذ لا ينال تدبير المرض حظا وافرا من النجاح حتى تتم السيطرة على عملية الخدش وبصورة خاصة في فترة سن الرضاعة والطفولة الباكرة.

يتوجب إعطاء شراب المضاد الحيوي عندما يوجد الخمج (النز الحاد أو تتكون الجلبة) ويعتبر إعطاء الأريتروميسين أو السيفالكسين اختيارا جيداً لكثرة توارد مقاومة العنقودية  الخامجة للبنسيللين.

يحتل التطبيق الموضعي لمراهم الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون )إثر تلاشي الطور الحاد للمرض، مكانة هامة في تدبير الوضع وغالبا ما يكون استخدام مرهم التريامسينالون أسيتونيد(1. 0%)موضعيا ذا نفع لمدة 1-3 أسابيع، و من الممكن بعد تحسن الحالة استبداله بستيروئيدي قشري أقل قوة.

ينبغي تجنب الإعطاء الجهازي للستيروئيدات القشرية لمعالجة التهاب الجلد التأتبي باستثناء استعماله لفترة وجيزة وذلك في المرضى المصابين بشدة انتظارا لتحقيق الاستجابة للمعالجات الأخرى. ...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 14/7/2014