التحسس من الأدوية



التحسس من الأدوية

الحساسية من الأدوية

 التفاعلات غير الملائمة تجاه الدواء

  Adverse Reactions of Drugs

الآثار الجانبية للأدوية على الأطفال

drug side effects in children

تأثيرات الدواء الجانبية عند الطفل

 

تكون معظم التفاعلات الدوائية غير الملائمة فارماكولوجية (دوائي ) عادة ,و فقط 6% من الآثار الجانبية للأدوية لها أساس أرجي .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net
 

ما هي أعراض و علامات الآثار الجانبية للأدوية عند الأطفال و الرضع ؟

تشكل حالات الطفح الجلدي أكثر المظاهر السريرية شيوعاً للتفاعلات غير الملائمة للدواء عند الأطفال , و تسيطر الاندفاعات الشروية و الأحمرية و الأكزيماوية و يمكن لأي شكل من أشكال الحبوب الجلدية أن يظهر .

يجب أن تؤخذ الحمى الدوائية بعين الاعتبار عندما يعاني طفل تلقى مضاداً للجراثيم لفترة طويلة من حمى مستمرة دون سبب آخر

و غالباً ما يتم الشك بالحمى الدوائية دون أن يتم الشك بالحمى الدوائية جون أن يتم إثباتها إلا نادراً , إذ أنها لا تحدث عموماً كمظهر وحيد للتفاعل غير الملائم تجاه الدواء .

قد نجد فرط حمضات الدم , الكريات البيض , و راتفاع في سرعة تثفل الكريات الحمر . ومن السهل وضع التشخيص حين يوقف الدواء حيث تزول الآفات أو defervescence خلال 24 -48 ساعة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net
 

كيف يتم تشخيص حالة التحسس من الدواء و حدوث الآثار الجانبية للأدوية عند الأطفال و الرضع ؟

يعتمد تشخيص التفاعل الأرجي للدواء على القصة المأخوذة بعناية . يكون ترسيخ تشخيص التفاعل الأرجي للدواء بشكل مؤكد أمراً عسيراً غالباً .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net
 

هل يمكن تشخيص حالة التحسس من الدواء و حدوث الآثار الجانبية للأدوية عند الأطفال و الرضع بالاختبار الجلدي لكل الأدوية؟

لا , و يشكل البنسيللين الدواء الوحيد الذي يتمتع الاختبار الجلدي الأرجي له مصداقية مؤكدة في تحديد فرط التحسس التأقي .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net
 

ما هي معالجة حالة التحسس من الدواء و كيف يتم التخلص من الآثار الجانبية للأدوية عند الأطفال و الرضع ؟

تعتمد المعالجة على آلية تفاعل الدواء و التظاهرات السريرية , و عادة يجب أيقاف و قطع الدواء فور حدوث أي تفاعل أو آثار جانبية لهذا الدواء.

و في ظل ظروف محددة , خاصة لدى الرضع والأطفال الذين يتطور لديهم طفح خلال تناولهم الصادات , قد تدعم تلك الظروف اتخاذ القرار بالاستمرار في تعاطي الدواء حتى يصبح سبب الطفح واضحاً .

تشكل حالات الطفح الجلدي أكثر المظاهر شيوعاً للأرجية للدواء عند الأطفال . و عموماً تحدد حالات الطفح تلك ذاتها وتختفي عندما تقطع الأدوية .

و تكون المعالجة آنذال عرضية , وتفيد مضادات الهيستامين في حالات الطفح الشروية .

يعطى الأبي نفرين 1000:1 بجرعات مقدراها 0,2-0,1 مل راحة قصيرة الأمد من الأعراض .

و من أجل الحصول على تأثير مستمر أكثر قد يعطى معلق الأبي نفرين (الادرينالين ) بجرعات مقدارها 0,2-0,1 مل تحت الجلد كل 6 ساعات . و يحتفظ بالستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ) للحالات الشديدة التي لا تستجيب للإجراءات السابقة الذكر . ..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/8/2014