الانتحار عند الأطفال و المراهقين و المراهقات



 الانتحار عند الأطفال

 محاولة الانتحار لدى المراهقين

انتحار الطفل و المراهق

 Suicid

 Attempted Suicide

أسباب,اعراض,تشخيص,علاج

يشكل الانتحار حالياً السبب الرئيسي الثاني لوفيات المراهقين في أوروبا و امريكا. و رغم أن قلة من الأطفال قبيل سن البلوغ يلجأ لهذا الإجراء فإن الكثير منهم يعتبرونه تدبيراً للصراعات  و المشاكل .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

هل الانتحار و محاولة الانتحار هي حالة منتشرة بين الأطفال و المراهقين و المراهقات؟

يحمل 9-18% من الأشخاص في فترة ما قبل البلوغ دونما أية خلفيات نفسية أفكاراً انتحارية و يقدم 1.5% منهم فعلاً على التهديد بالانتحار .

و يقال أن هناك 5-45 محاولة تسبق التنفيذ الفعلي لكل حالة انتحار .

تختلف المتغيرات التي ترتبط بالتفكير الانتحاري على الصعيد الفردي والأسروي عن تلك المرتبطة بالانتحار الفعلي. و تتضمن العوامل المؤثرة على تلك الأفكار :

  1. الاكتئاب

  2. استحواذ فكرة الموت

  3. عوامل نفسية مرضية عامة .

إن وظائف الذات مثل الاندفاع , و قلة اختبار الحقيقة , والآليات الذاتية للحماية مثل التقدم , التراجع , وتشكل الارتكاس كلها تعود لمحاولات الانتحار.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

هل الانتحار و محاولة الانتحار عند الأطفال و المراهقين و المراهقات هي حالة وراثية  ؟

في ثلث حالات الانتحار وجد سلوك انتحاري سابقاً لدى أحد الوالدين أو الأشقاء أو أقارب الدرجة الأولى .

كما لوحظ توارد المشاكل العائلية وسوء معاملة الطفل في أسر ضحايا الانتحار . و يكون سوء استخدام الأدوية مشكلة عائلية عامة .

يشكل استخدام الأدوية مشكلة عائلية عامة .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أهم طرق الانتحار و محاولة الانتحار عند الأطفال و المراهقين  و المراهقات؟

يشكل استخدام الأسلحة النارية أكثر الطرق انتشاراً للموت في انتحار المراهقين , و يشيع استخدام الطرق العنيفة في الانتحار وسط الذكور مقارنة مع الإناث .

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة التهديد بالانتحار ومحاولات الانتحار عند الأطفال و المراهقين و المراهقات ؟

يجب التعاطي مع حالات التهديد بالانتحار على أنها فعال تعكس يأساً أدى للتهور و يجب أخذ التهديد أو المحاولة على محمل الجد , يجب على الطبيب الذي يتولى تقييم الطفل أو المراهق الذي هدد بالانتحار أو أقدم على المحاولة تجاهه البحث عن تفاصيل حياة الشخص خلال الـ 48-72 ساعة السابقة للحدث , وأن يحدد العوامل المؤهبة له , وأن يقيم درجة  التهور والتصميم وفيما إذا تعمد الشخص أن يتوقف أو يكشف أمره.وفيما إذا كان ذلك القصد موجوداً في السلوك اليابق أو التالي للمحاولة .

يتوجب على الطبيب الانتباه لهامس الخطأ الذي يتقصد الشخص السماح به من خلال الطريقة التي استخدمها أو التي يفترض أنه استخدمها ومدى قرب أو بعد المساعدة المتوفرة له ,و فيما إذا كان الشخص قد طلب المساعدة فعلاً قبيل اكتشاف المحاولة . إذ يعتبر وجود احتمال أو إمكانية توفر النجدة كما يراها المراهق أو الطفل العامل الأكثر أهمية في تقييم الطفل القصدي .

ينبغي على الطبيب أن يتحرى ما يجول في ذهن الشخص ودرجة الإحباط واليأس التي يعاني منها , ووجود الخجل أو الشعور بالذنب بشكل شديد و وجود أو غياب الغضب (سواء تجاة الآخرين أو تجاه الذات ) , ولا بد من تقدير درجة الاكتئاب بشكل دقيق من خلال جدية المحاولة وإمكانية وجود خطر دائم للانتحار عند التشخص .

من المهم تحديد ما إذا كان الطفل قد أقدم على فعل زللي لفكرة زورانية paranoid أو توهم ذهاني psychotic delusion أو أن فعله كان نتيجة تجارب أهلاسية نجم عنها قلق أو نوبة هلع لا يمكن تحملها . حالما يشاهد الأطفال المنتحرون في عيادة الطبيب عليه أن يجعلهم يوقعون عقد - لا انتحاري معهم - ويجب أن تؤخذ استشارة نفسية في الحال مع إعلام الوالدين بالأمر . ويجب أن تتم مقابلة الشخص المعني والأسرة مع الشخص المعالج إثر فحص المصاب مباشرة من قبل الطبيب إن كان بالإمكان فعل ذلك . إذا ما تم استقبال محاولة الانتحار في غرفة الطوارىء يتم قبول المصاب في المشفى لمدة يوم واحد أو أكثر بغية إتاحة المجال لتقييم أفضل لما يدور في ذهنه و الظروف المحيطة به أسروياً و بيئياً . ....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 18/4/2015