عدم قدرة الطفل حديث الولادة على التنفس بعد الولادة مباشرةً



عدم قدرة الطفل حديث الولادة على التنفس بعد الولادة مباشرةً

الحالات الطارئة في غرفة الولادة

Delivery Room Emergencies

حاجة المولود للمساعدة على التنفس

احتياج الأطفال حديثي الولادة للإنعاش التنفسي

مساعدة المواليد على التنفس بعد الولادة

عدم بدء تنفس الطفل حديث الولادة

أسباب,أعراض,تشخيص,علاج

يعتبر عدم بدء و مباشرة التنفس و المحافظة عليه الحالة الاسعافية الأكثر شيوعاً و أهمية عند الرضع الولدان في غرفة الولادة , و تتضمن قائمة الحالات الأخرى الأقل تواتراً و ذات الأهمية الكبيرة عند حديثي الولادة الصدمة و فقر الدم الشديد الدرجة و احمرار الدم و الاختلاجات و تدبير التشوهات الخلقية المهددة للحياة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

صعوبة التنفس و العسرة التنفسية و القصور التنفسي لدى المولود حديث الولادة :

يتم تصنيف الاضطرابات ذات الصلة بالتنفس عند الرضع الولدان إلى قصور الجهاز العصبي المركزي المتمثل بكبت مركز التنفس أو قصوره , أو مصاعب تنفسية محيطية و هي ذات الصلة بالتبادل الغازي الذي يشمل الأوكسجين وثاني أوكسيد الكربون على مستوى الأسناخ . يحدث الزراق في المجموعتين السابقتين . وأكثر المشاكل المتعلقة بغرفة الولادة توارداً هي تلك التي تكون ذات صلة بالانسداد في الطريق الهوائي وتثبيط الجهاز العصبي المركزي ( الأدوية التي تناولها الام , الاختناق ) مع غياب الجهد التنفسي الكافي .

ينبغي أخذ الأسباب المحيطية بعي الاعتبار أولاً عند مواجهة ضائقة تنفسية في ظل جهد تنفسي جيد , ويعتبر ذلك استطباباً لإجراء التصوير الشعاعي إذا كان ذلك ممكناً . يبرز الشك بانسداد قمع الأنف الثنائي الجانب أو بأسباب الطريق الهوائي العلوي الأخرى , عندما تجرى الحركات التنفسية مع كون الفم مغلقاً و إخفاق الرضيع بتحريك الهواء دخولاص وخروجاً , يجب أن يفتح وينظف مع البلعوم الخلفي من المفرزات بالمص اللطيف لها وتأمين طريق هوائي فموي بعلومي واستكشاف موقع الانسداد حالاً وإذا لم يترسخ جريان تنفسي فعال عبر فتح فم الرضيع وتنظيف الطريق الهوائي من المفرزات . يجب وضع أنبوب ضمن الرغامى في حال وجود تشوهات سادة في الفك السفلي أو الفلكة أو الحنجرة أو الرغامى , وقد يحتاج الأمر إلى وضع أنبوب داخل الرغامى , وقد نحتاج للتنبيب الرغامي المديد أو فغر الرغامى .

قد يستدعي القصور التنفسي العائد لتثبيط الجهاز العصبي المركزي أو إصابته بالأذية إلى تطبيق التهوية الصناعية المستمرة بالقناع الوجهي والكيس أو عبر الأنبوب الموضوع ضمن الرغامى .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

عدم بدء و استمرار التنفس الطفل حديث الولادة بعد الولادة :

ينشأ هذا الأمر في الجهاز العصبي المركزي عادة نتيجة للإختناق , ولا يعتبر عدم النضج بحد ذاته عاملاً سببياً إلا في أحوال نادرة فيما عدا كون وزن الرضيع دون الـ 1000 غ .

يحدث التخدير نتيجة الجرعات المفرطة من المورفين أو الميبريدين (ديميرول ) أو الفنتانيل أو الباربيتورات أو المركنات , التي تعطى للأم قبل الولادة بفترة وجيزة أو نتيجة خضوع الأم للتخدير المطبق خلال المرحلة الثانية من المخاض , ويكون الرضع في هذه الحالة مصابين بالزراق ونقص المقوية عند الولادة , يلحظ البطء في البكاء أو التنفس ,كما ويميز الحركات التنفسية في حال ترسخها بطئها الشديد . يجب تجنب حدوث التخدر باتباع ممارسات حكيمة فيما يخص التسكين والتخدير , وتتضمن المعالجة التنبيه الفيزيائي الفوري للتنفس وضمان انفتاح الطريق الهوائي . وإذا لم تنطلق عملية تهوية كافية , يباشر بالتنفس الاصطناعي عبر القناع والكيس . وفي الوقت نفسه يعطى في حال كون التثبيط التنفسي الحاثل ناجماً عن المورفين أو أحد مشتقاته , يجب أن يعطى النالوكسون (ناركان ) بمقدار 0,1 ملغ / كغ عبر الوريد أو تحت الجلد أو ضمن الرغامى أو عن طريق العضل , ومن الممكن تكراره مرتين أو ثلاثة إذا اقتضت الحاجة ذلك .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إنعاش الطفل حديث الولادة Resuscitation بعد الولادة مباشرةً :

تكون أهداف انعاش الوليد هي منع حدوث ما يرافق إصابة أنسجة عديدة في الجسم بنقص الأكسجة وأذية نقص التروية (الدماغ , القلب , الكلية ) من مراضة ووفيات , و إعادة ترسيخ حالة تنفس عفوي ونتاج في القلب مجديين من الوجهة الوظيفية .

تتبع خطوات الانعاش الوليد ما يدعى بالـ ABCs :

حيث يشير الحرف A إلى الاستباق وترسيخ طريق هوائي مفتوح بمص المفرزات واللجوء لتثبيت الرغامى إذا استدعت الضرورة , والحرف B يشير إلى مباشرة التنفس عبر التنبيه اللمسي أ والتهوية بالضغط الإيجابي بمعونة القناع والكيس أو من خلال الأنبوب ضمن الرغامى , والحرف C يشير إلى الحفاظ على الوضع الدوراني الطبيعي عبر ضغط الصدر واستخدام الأدوية الملائمة عند الحاجة لذلك .

يتم اللجوء لإعطاء الأوكسجين 100% عبر التهوية بالضغط الإيجابي من خلال القناع الوجهي المطبق جيداً على الوجه لمدة 15-30 ثانية , إذا لم تكن هناك حركات تنفسية أو كانت سرعة القلب دون الـ 100 / دقيقة , وعلى الرغم من إمكانية أن يحتاج النفس الأول لضغوط متدنية تصل حتى 15-20 سم ماء قد يحتاج الأمر إلى ضغوط تبلغ 30-40 سم ماء , تعطى الدفعات التنفسية اللاحقة بسرعة تبلغ 40-60 مرة / دقيقة بضغوط تبلغ 15-20 سم ماء , وهناك حاجة لضغوط أعلى (20-40 سم ماء ) في حال كون الرئتين قاسيتين وفاقدتين للمطاوعة بسبب الإصابة بداء الأغشية الهلامية أو وجود ذات رئة خلقية أو حدوث استنشاق للعقي . يشير إلى وجود التهوية المقدمة ارتفاع جدار الصدر بصورة جيدة وتناظر الأصوات التنفسية وتحسن لون الرضيع وتجاوز سرعة قلبه 100 / دقيقة وحدوث التنفس العفوي وتحسن المقوية . يباشر إضافة للتهوية  (إذا لم تتحسن سرعة القلب خلال 15-30 ثانية ) باستخدام التهوية بالقناع والكيس (أو ضمن الرغامى ) وإذا بقيت تلك السرعة دون الـ 60 / دقيقة أو كانت دون الـ 80 / دقيقة دون زيادة عن ذلك , نقوم بضغط الصدر من خلال إصبعين يوضعان على الثلث السفلي للقص بسرعة تبلغ 120 ضغطة / دقيقة وتبلغ النسبة المطلوبة لضغط الصدر إلى التهوية (3/ 1 ) . تعطى الأدوية عندما تقل سرعة القلب عن 80 / دقيقة بعد 30 ثانية من الإجراءات المتضمنة لضغط الصدر و التهوية أو خلال فترة توقف الانقباض . يمكن عادة وضع قنية في الوريد السري بسهولة ليتم إعطاء الأدوية عبرها حالاً إضافة إلى الغلوكوز وممددات الحجم في سياق إنعاش الوليد . تدبر حالة توقف الانقباض أو عند حدوث استجابة في غضون 30 ثانية من الإنعاش , وإعطاء الإبي نفرين (0,1-0,3 مل /كغ من المحلول 1 / 10000 منه ) عبر الوريد أو ضمن الرغامى , وقد تعاد الجرعة كل 5 دقائق في حال غياب الاستجابة . يوصي بعض المؤلفين بإعطاء 5-10 أضعاف جرعة الإبي نفرين التقليدية , وفيما يخص نقص حجم الدم تعطى ممداته بمقدار 10-20 مل/كغ (المحلول الملحي النظامي , الدم , الرينغر لاكتات , الألبومين 5% ) وينسحب الأمر نفسه على الشحوب أو الافتراق الكهربائي - الميكانيكي (النبض الضعيف مع سرعة طبيعية للقلب ) , قصة خسارة دموية , الشك , بالصدمة الانتانية , هبوط التوتر الشرياني , ضعف الاستجابة لاجراءات الانعاش .

يتوجب إعطاء بيكربونات الصوديوم (بمقدار 1-2 ميك / كغ , 0,5 ميك / مل من محلول 4% ) ببطء (1ميك / كغ / دقيقة ) إذا ما كانت هنالك حالة موثقة من الحماض  الاستقلابي وكانت فترة الانعاش مديدة , وينبغي عدم إعطاء بيكاربونات الصوديوم إلا بعد ترسخ تهوية فعالة . قد تثبط الوظيفة العضلية القلبية نتيجة الاختناق الشديدة الوطأة مما يسبب صدمة قلبية المنشأ على الرغم من استعادة السرعتين القلبية والتنفسية , يتم البدء بالدوبامين أو الدوبيوتامين تسريباً مستمراً (5-20 مكغ /كغ/ دقيقة ) مع ممدات الحجم بعد المباشرة بجهود الانعاش الأولية بغية تحسين النتاج القلبي عند الرضيع المصاب بضعف التروية المحيطية وضعف النبض وهبوط الضغط وتسرع القلب و ضعف نتاج البول , وقد يستطب إعطاء الأبي نفرين (0,1 - مكغ / كغ / دقيقة ) للرضع الرازحين تحت وطأة صدمة شديدة والذين لا يظهرون أية استجابة للدوبامين أو الدوبيوتامين . يمكن من خلال التهوية باستخدام الأوكسجين 100% بالقناع والكيس بفترات متقطعة , السيطرة على حالات الاختناق الأقل شدة , وليس هناك من حاجة لضغط الصدر أو استخدام الأدوية عند الولدان الذين يعانون من الدرجتين البسيطة والمتوسطة من التثبيط التنفسي ....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/6/2015