دخول الحليب إلى رئة الرضيع



دخول الحليب إلى رئة الرضيع

ذات الرئة الاستنشاقية عند الرضع

دخول الحليب في رئة الطفل الرضيع

 Aspiration Pneumonia in infants

 استنشاق الأطعمة و القيء عند الأطفال و الرضع

دخول الحليب في قصبات الرضيع

دخول الحليب إلى القصبات عند الرضع

أسباب,أعراض,تشخيص,علاج

يمنع وجود لسان المزمار و آلية البلع من دخول المواد الطعامية إلى الرئة و القصبات خلال عملية البلع , إلا في بعض الحالات المرضية حيث يمكن أن يحدث دخول الحليب إلى رئة الرضيع و المريض.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أسباب دخول الحليب الى رئة الطفل الرضيع ؟

قد يحدث الاستنشاق الرئوي , و دخول الحليب إلى الرئة عند الرضع و الأطفال نتيجة أحد الأسباب التالية :

  1. الرضع المصابين بالآفات الانسدادية مثل رتق و انسداد المري

  2. الناسور الرغامى المريئي

  3. انسداد العفج عند الرضيع

  4. الرضع ناقصي المقوية (المصابين بالرخاوة )

  5. الضعفاء غير المصابين بآقات انسدادية

  6. الرضع المرضى المصابين باضطراب  الجهاز الذاتي العائلي

  7. الرضع المرضى مضطربي الوعي

  8. القلس و الترجيع المعدي إلى المري

و كل الاطفال السابقين قد يستنشقوا أو يتقيئوا ثم يستنشقوا الطعام والمواد المقاءة مما يسبب ذات رئة كيميائية، و حمض كلور الماء هو مادة هامة لحدوث الأذية الرئوية، بعد استنشاق محتويات المعدة.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض دخول الحليب إلى رئة الطفل الرضيع ؟

كثيرا ما تشاهد فترة كمون (فترة بدون أية عوارض )  قبل بداية  أعراض و علامات ذات الرئة الاستنشاقية ، تتراوح من ساعات إلى أيام

و أهم أعراض دخول الحليب إلى رئة الطفل الرضيع هي :

  • السعال عند الطفل الرضيع

  • ضيق التنفس عند الطفل الرضيع

  • صعوبة التنفس عند الطفل الرضيع

  • صعوبة الرضاعة لدى الطفل الرضيع

  • خشة الصدر و الوزيز عند الطفل الرضيع

  • الزرقة عند الطفل الرضيع

  • ميل الطفل الطفل الرضيع للنوم

  • ارتفاع حرارة الطفل الرضيع

  • قد يحدث أيضا توقف التنفس  والصدمة

  • نادرا ما يكون  الاستنشاق سبباً فوريا للوفاة بالاختناق عند الطفل الرضيع

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

فحص و تشخيص الطفل الرضيع بعد حدوث دخول الحليب إلى الرئة ؟

يظهر فحص الطفل الرضيع بعد دخول الحليب إلى الرئة وجود خراخر منتشرة و وزيز وأحيانا زرقة

أما الصورة الشعاعية فتظهر وجود ارتشاحات سنخية وأحيانا شبكية قد تكون موضعة لكنها غالبا ما تكون أكثر انتشارا وثنائية الجانب، و كثيراً ما يصبح الغشاء المخاطي المخرش مكانا للغزو الجرثومي و لذات الرئة (التهاب الرئة )، و أحيانا يمكن أن يظهر القلس المعدي المريئي بالتصوير الشعاعي الظليل بلقمة الباريوم، لكن التفريس بالحليب المشع نوويا يكون أكثر حساسية خاصة إذا جمعت الصور بشكل متكرر خلا عدة ساعات، و يمكن فحص سائل الغسل القصبي السنخي للبحث عن البالعات المليئة بالشحوم أو اللاكتوز، و يمكن استخدام الصبغات المعطاة فمويا لدعم تشخيص الاستنشاق المرافق للقلس، لكن النتائج الإيجابية الكاذبة و السلبية الكاذبة تحد من فائدة هذه الطرق.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تكون الوقاية من دخول الحليب إلى رئة الطفل الرضيع ؟

تعتبر الوقاية ضرورية و أساسية، ويجب أخذ العناية لتجنب تناول أغذية بكميات تسبب تمددا شديدا للمعدة خاصة عند الرضع الذين يتغذون بالتزقيم، وبعد تغذية الطفل يجب وضعه على جانبه الأيمن، وعندما يستلقي الرضيع رفع رأسه.

و تبدأ المعالجة بالسحب الفوري للمواد الموجودة في الطرق التنفسية وإعطاء الأوكسجين وفي حالات الاستنشاق غالبا ما نحتاج إلى تنبيب الرغامى مع سحب المفرزات والتهوية الميكانيكية للحالات الشديدة من الاستنشاق.

وبالرغم من تأييد الاستخدام الوقائي للصادات الحيوية والستيروئيدات (الكروتيزون )عند بعض المرضى الذين استنشقوا المحتويات المعدية، فإن الدليل على فائدتها لا زال مجهولا، ولقد اقترحت بعض الدلائل أن المعالجة بالستيروئيدات (الكورتيزون ) قد تؤهب المريض لحدوث ذات رئة بالجراثيم سلبية الغرام، والمرضى الأصحاء غير المقبولين في المشفى قد يصابون بذات رئة ناتجة عن الفلورا الفموية (أغلبها من اللاهوائيات)، ويعتبر الكلينداميسين أو البنسلين معالجة فعالة.

 أما المرضى المصابين بأمراض مزمنة والموضوعين في المشفى قد تغزوهم فلورا و جراثيم سلبية الغرام (مثل البسودوموناس والــE.Coli والكليبسيلا) وقد يستطب وضع تغطية إضافية بالأمينوغليكوزيدات.

و الرضع المرضى المصابين بحالة القلس والترجيع إلى المري قد يستفيدون بشكل كبير من إنقاص حموضة المعدة بالسيميتيدين أو الرانتيدين.

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هو مستقبل الطفل بعد حدوث دخول الحليب إلى الرئة ؟

 يعتمد الإنذار جزئيا على شدة الاستنشاق وعلى المرض المستبطن ،ويظهر معظم المرضى زوال الارتشاحات خلال أسبوعين، وتبلغ نسبة وفيات المرضى المصابين باستنشاق شديد 25% تقريبا.....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/6/2015