مولود مريضة السكر



مولود مريضة السكر

مولود سكر الحمل

newborn of diabetic mother

مولود سكري الحمل

neonate of gestational pregnancy

مولود الأم السكرية

وليد الأم السكرية

ولدان الأمهات السكريات

نقص و هبوط سكر الدم عند مولود سكر الحمل

خطر سكر الحمل على الجنين و الطفل المولود

تأثير السكري عند الأم الحامل على الجنين و المولود

ضرر الداء السكري خلال الحمل على الطفل حديث الولادة

نتائج مرض السكر عند الحوامل على الأطفال حديثي الولادة

 

ما هو تأثير الداء السكري عند الأم الحامل على الجنين و المولود ؟

إذا تمت السيطرة على الداء السكري باستخدام الأنسولين خلال الحمل فإن ذلك سيؤدي إلى تحسين النتائج عند مولود سكر الحمل.

و قد يحدث إسقاط الجنين خلال الحمل في حالات الداء السكري غير المضبوط جيداً(خاصة عند حدوث الحماض الكيتوني) كما قد تحدث الشذوذات الخلقية عند الجنين والطفل . إن معدل وفيات حديثي الولادة أعلى بخمسة أضعاف مثيلاته من الولادات من أمهات غير سكريات وهو أعلى في كل الأعمار الحملية وكذلك في كل وزن ولادة لكل مجموعة عمر حملي ما .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض و علامات مولود مريضة السكر الحملي أو وليد الأم السكرية ؟

أهم أعراض و علامات مولود سكر الحمل أو وليد الأم السكرية هي :

  1. زيادة الوزن و كبر حجم المولود : حيث يلاحظ أن الأجنة المولودين من أمهات سكريات غالباً ما يحملون صفات متشابهة فيما بينهم بشكل مدهش، فهم ذوي أحجام كبيرة، و مكتنزي الجسم، وذلك بسبب زيادة الشحوم  وضخامة الأعضاء عندهم مع تميزهم بوجوه منتفخة ومحتقنة مشابهة لاولئك الذين يتناولون الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ). لكن مولود سكر الحمل أو وليد الأم السكرية قد يكون ذا وزن طبيعي أو وزن ناقص خاصة إذا ولد قبل الأوان أو إذا كان الحمل مترافقاً مع مرض وعائي والدي .

  2. الرجفان : يميل مولود سكر الحمل لأن يكون يقظاً مع فرط تنبيه و يرتجف و يستثار بشدة خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحياة وذلك بالرغم من وجود نقص مقوية و ميل للنوم و ضعف في المص .

  3.  نقص سكر الدم : فقد يعاني مولود سكر الحمل من أحد التظاهرات المختلفة لنقص سكر الدم . و الاعراض الباكرة لهذه العلامات يترافق غالباً مع نقص كلس الدم , وقد تجتمع هذه الشذوذات مع بعضها وتظهر معاً . حوالي 25-50% من ولدان الأمهات السكريات و 15-25 % من ولدان الأمهات المصابات بالسكري الحملي يتطور لديهم نقص سكر. و لكن نسبة قليلة منهم يعانون  من أعراض , و يزداد احتمال حدوث نقص سكر الدم عند الرضيع وتصبح مستويات الغلوكوز أكثر انخفاضاً في حال وجود مستويات أعلى من الغلوكوز الصيامي في دم الأم أو في الحبل السري . و يصل تركيز سكر الدم إلى القيم السوية عند الرضيع عادة  خلال 1-3 ساعات و قد يحدث تحسن عفوي خلال 4-6 ساعات .

  4. تسرع القلب :  يحدث عند بعض ولدان الأمهات السكريات تسرع القلب خلال الـ 5 أيام الأولى من الحياة والذي قد يكون تظاهرة عابرة لنقص سكر الدم , أو نقص في الحرارة أو كثرة الحمر أو قصور القلب أو تسرع النفس العابر أو الوذمة الدماغية الناتجة عن الرض الولادي أو اختناق الوليد .

  5. صعوبة و ضيق التنفس : تظهر نسبة حدوث أكثر ارتفاعاً لمتلازمة العسرة التنفسية عند ولدان الأمهات السكريات من ولدان الأمهات السليمات المولودين في نفس العمر الحملي .

  6. تضخم القلب : تعتبر ضخامة القلب شائعة الحدوث عند مولود سكر الحملو تصل نسبته حتى 30%

  7. فشل القلب : حيث أن قصور القلب يحدث بنسبة 5-10% عند ولدان الأمهات السكريات , وقد تحدث ضخامة حاجزية غير متناظرة .

  8. رض الولادة : تشيع الرضوض الولادية بسبب الجنين العرطل و كبر حجم مولود سكر الحمل.

  9. الصفراء و اليرقان عند مولود سكر الحمل : توجد زيادة في حدوث فرط بيليروبين الدم و كثرة الحمر وخثار الورريد الكلوي , وهذا الأخير يمكن توقعه في حال وجود كتلة في الخاصرة مع بيلة دموية ونقص الصفيحات الدموية .

  10. التشوهات الخلقية : تزداد نسبة حدوث الشذوذات الخلقية ثلاثة أضعاف نسبتها عند الرضع المولودين من أمهات سكريات .

  11. متلازمة الكولون الأيسر الصغير : فقد يحدث تمدد بطني عند مولود سكر الحمل بسبب تأخر عابر في تطور الجانب الأيسر من الكولون وهذا يسمى متلازمة الكولون الأيسر الصغير .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة مولود مريضة السكر الحملي أو وليد الأم السكرية ؟

يجب البدء بعلاج مولود سكر الحمل  قبل الولادة عن طريق التقييم المتكرر قبل الولادة لكل الأمهات الحوامل اللواتي يعانين من سكري صريح أو سكري حملي وذلك عن طريق تقييم النضج الجنيني بواسطة المشعر الفيزيائي الحيوي أو مقياس السرعة بالدوبلر وكذلك بواسطة الولادة المخطط لها هؤلاء الرضع في مشافي تتوفر فيها خبرات توليدية وعناية طفلية وبشكل مستمر , كما أن السيطرة على السكري في فترة ما حول الحمل تنقص من خطورة حدوث الشذوذات الخلقية .

كما أن ضبط سكر الدم خلال المخاض تنقص من نسبة حدوث نقص السكر الولادي , وبغض النظر عن حجمهم , فإن كل الرضع المولودين من أمهات سكريات يجب أن يتلقوا أولاً مراقبة وعناية مكثفة , ويجب تحديد قيم سكر الدم عند الرضع غير العرضيين خلال الساعة الأولى من الحياة و ثم بعد ذلك كل ساعة لمدة 6-8 ساعات .

و عندما يصبح الرضيع بحالة جيدة سريرياً و قيمة السكر عنده سوية يعطى تغذية فموية أو تسريب معدي لحليب الثدي أو لحليب الصنعي مباشرة وبسرعة قصوى قدر الإمكان , ويستمر بفواصل زمنية قدرها 3 ساعات , وإذا طرأ أي تساؤل حول قدرة مولود سكر الحمل على تحمل التغذية الفموية يجب عندها إيقاف التغذية وإعطاء الغلوكوز عن طريق التسريب الوريدي في وريد محيطي بمعدل 4-8 ملغ /كغ / دقيقة .

و يجب علاج نقص سكر الدم حتى عند الرضع غير العرضيين بواسطة التسريب الوريدي لكميات كافية من الغلوكوز لتحافظ على مستويات جيدة من التركيز الدموي فوق هذا المستوى . و كل مشكلة ناجمة عن سكر الحمل تعالج بحسب خصوصية هذه المشكلة...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات :كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 19/6/2015