مرض و داء السل عند الرضع و الأطفال حديثي الولادة



مرض و داء السل عند الرضع

مرض و داء السل عند حديثي الولادة

 Tuberculosis in newborns

أعراض مرض السل اللمفاوي عند الأطفال

 Tuberculosis in children

جرثومة و داء السل عند الطفل الرضيع حديث الولادة

بكتيريا مرض الدرن السلي

سل السحايا و الدماغ عند الأطفال

التدرن الرئوي عند الرضع و الأطفال

سل العقد اللمفية للأطفال

سل الأطفال المنتشر

 Tuberculosis in infants

أدوية معالجة السل و التدرن

أعراض مرض السل المعوي

أسباب,أعراض,تشخيص,علاج

 

ما هو مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن ؟

السل أو التدرن هو مرض جرثومي ينجم السل عن جرثومة و عصية السل (المتفطرة السلية) التي تصيب الرئتين في معظم الأحيان، وهو مرض يمكن شفاؤه و يمكن الوقاية منه.

لكن الأشخاص الذين لديهم أجهزة مناعة منقوصة – كالأشخاص المصابين بفيروس العوز المناعي البشري أو بسوء التغذية أو بالسكري - أو الأشخاص الذين يتعاطون التبغ، معرضون أكثر بكثير لخطر الوقوع في المرض.

عندما يصاب شخص ما بسل نشط (المرض)، فالأعراض (السعال، الحمى، التعرق الليلي، فقد الوزن، إلخ) قد تكون خفيفة لعدة شهور. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تأخر في التشخيص ، ويؤدي إلى سريان الجراثيم و انتقال العدوى إلى الآخرين.

يمكن للشخص المصاب بالسل أن يعدي ما يصل إلى 10-15 شخصاً آخر من خلال المخالطة الوثيقة على مدار سنة. وإذا لم يعالجوا بشكل صحيح فإن ما يصل إلى ثلثي الأشخاص المصابين بالسل سيموتون.

لقد تم - منذ عام 1995 - إنقاذ حياة أكثر من 22 مليوناً وشفاء 56 مليون شخص من خلال المعالجة والرعاية التي أوصت بها منظمة الصحة العالمية. حيث تتم معالجة مرض السل النشط والحساس للأدوية بدورة علاجية معيارية مدتها ستة أشهر مؤلفة من أربعة أدوية مضادة للمكروبات، تقدَّم للمريض مع المعلومات والإشراف والدعم من قبل عامل صحي أو متطوع مدرَّب. الغالبية العظمى من حالات السل يمكن أن تشفى عندما تقدم الأدوية وتؤخذ بشكل صحيح

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أسباب مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الرضع و الأطفال ؟

أسباب مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الرضع و الأطفال هي حدوث العدوى بجرثومة و بكتيريا السل أو التدرن أو الدرن , و تسمى جرثومة وبكتيريا السل أو التدرن أو الدرن باسم عصية كوخ نسبة لعالم الجراثيم كوخ الذي اكتشفها.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

هل مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الرضع و الأطفال هو مرض منتشر ؟

يحدث خمجinfection التدرن بعد استنشاق القطيرات التنفسية المخموجة الحاوية على المتفطرات أو العصيات السلية الدرنية .

إن تفاعل السلين الجلدي الإيجابي وغياب المظاهر الشعاعية و السريرية هي العلامة الأساسية لهذه المرحلة . يحدث الرض الدرني disease عندما تصبح العلامات والأعراض أو التبدلات الشعاعية ظاهرة . إن كلمة التدرن tuberculosis تشير للمرض .

تقدر منظمة الصحة العالمية بأن حوالي ثلث السكان العالم (2 بيلون شخص ) مخموجين بالمتفطرة الدرنية . و لكن ليس كل من يصاب بجرثومة السل سيحدث له مرض سل خطير.

حوالي ثلث سكان العالم لديهم سل صامت، مما يعني أن هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا بالعدوى بجرثومة السل لكنهم غير مصابين بالمرض (بعدُ)، ولا يمكنهم أن ينقلوا المرض. أي أنه ليس كل من يحمل جرثومة السل مصاب بمرض السل.

الأشخاص الذين لديهم عدوى بجرثومة السل معرضون خلال حياتهم لخطر الوقوع بمرض السل بنسبة 10%.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تحدث العدوى بعصية كوخ المسببة لمرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الرضع و الأطفال ؟

يحدث انتقال المتفطرة الدرنية أو جرثومة السل من شخص لآخر عن طريق قطيرات المخاط التنفسي المحمولة بالهواء عادة . و أكثر حالات السل أو التدرن أو الدرن تصيب الرئتين و لكن المرض قد يصيب أي عضو في الجسم.

ينتشر السل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء؛ فعندما يسعل الأشخاص المصابون بسل رئوي أو يعطسون أو يبصقون، ينفثون جراثيم السل في الهواء. ولا يحتاج الشخص إلا إلى استنشاق القليل من هذه الجراثيم حتى يصاب بالعدوى.

و الأشخاص الذين لديهم عدوى بجرثومة السل معرضون خلال حياتهم لخطر الوقوع بمرض السل بنسبة 10%.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

من هم أكثر الأشخاص تعرضاً لمرض و داء السل أو التدرن أو الدرن ؟

يصيب السل في الغالب شباب البالغين خلال السنوات التي يبلغ انتاجهم فيها أوجّه. بيد أن كل الفئات العمرية معرضة لخطره. وتحدث نسبة تتجاوز 95% من الحالات والوفيات في البلدان النامية.

واحتمال تعرض مرضى فيروس العوز المناعي البشري (الآيدز ) للإصابة بالسل تتراوح بين 26 و31 ضعف احتمال تعرض غيرهم للإصابة به. واحتمال الإصابة بالسل النشط أكبر أيضاً بين الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.

وفي عام 2013، أُصيب بالسل أكثر من نصف مليون طفل (تتراوح أعمارهم بين صفر و14 عاماً) ومات 80000 طفل من غير الحاملين لفيروس العوز المناعي البشري (فيروس الآيدز ) من جراء السل.

ويزيد تعاطي التبغ و التدخين بدرجة كبيرة من خطر الإصابة بالسل والموت من جرّائه. وتُعزى نسبة تتجاوز 20% من حالات السل على الصعيد العالمي إلى التدخين

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

تفاعل السلين الجلدي أو اختبار السل على الجلد :

إن اختبار أو تفاعل السلين الجلدي (مانتوكس ) هو عبارة عن حقن داخل الأدمة لـ 0<1 مل من مشتقات البروتين المنقى ppd والتي تحوي 5 وحدات من السلين المثبت بالـ Tween80 . ويجب أن يقاس قطر القساوة الناجمة عن الاستجاية للاختبار من قبل شخص متمرس بعد مرور 48-72 ساعة من الإعطاء .

 و يعتبر اختبار أو تفاعل السلين الجلدي ايجابياً إذا تشكلت حطاطة و تورم أكثر من 8 ملم , و هو دقيق بالنسبة للشخص و الطفل غير الملقح و غير المطعم ضد السل , و غير دقيق عند الشخص و الطفل الملقح و المطعم ضد السل.

تتطور الحساسية للسلين بعد حوالي 3 أسابيع  إلى 3أشهر (وغالباً بعد 4-8 أسابيع ) من استنشاق العضيات .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي العوامل المؤثرة على نتيجة تفاعل السلين الجلدي أو اختبار السل على الجلد ؟

يمكن أن يثبط الارتكاس لاختبار السلين الجلدي في الأطفال المخموجين بالمتفطرة أو العصية السلية الدرنية بعوامل تابعة للمضيف والتي تتضمن :

  1. العمر الصغير جداً

  2. سوء التغذية

  3. التثبيط المناعي بواسطة الأمراض أو الأدوية

  4. الأخماج الفيروسية (الحصبة , النكاف , الحماق , الأنفلونزا )

  5. لقاحات  الفيروسات الحية

  6. التدرن الصاعق بالمتفطرة الدرنية .

قد تنجم الارتكاسات الإيجابية الكاذبة للتوبركولين عن التحسس المتصالب لمستضدات غير الدرنية NTM.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الرضع و الأطفال ؟

أعراض مرض السل الأولية :

أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن الرئوي البدئي عند الرضع و الأطفال هي كما يلي :

يشمل المعقد السلي الرئوي البدئي البؤرة البرانشيمية و العقد اللمفية المنطقية . إن حوالي 70% من البؤر الرئوية تكون تحت جنبية وتشيع الإصابة الجنبية الموضعة .

تعتبر العلامة الرئيسية للتدرن أو السل الرئوي البدئي في الرئة هو كبر الحجم النسبي للعقد المنطقية مقارنة مع الحجم الصغير النسبي للبؤرة الرئوية البدئية .

والنتيجة الشائعة لذلك هي اعتلال العقد اللمفية السرية (في سرة الرئة ), فرط التهوية الموضع و من ثم الانخماص .

معظم حالات الانسداد القصبي الدرني في الأطفال تزول بشكل كامل بالعلاج المناسب . قد نجد لدى الأطفال ذات رئة فصية بدون اعتلال عقد لمفاوية نقيرية مؤثر .

أكثر من 50% من الأطفال الرضع والأطفال الذين لديهم سل أو تدرن رئوي شعاعي متوسط إلى شديد ليست لديهم موجودات فيزيائية ويتم كشفهم فقط إثر وجود قصة تماس مع شخص آخر مصاب بالسل.

و يعتبر الأطفال الرضع هم أكثر احتمالاً لأن يتظاهروا بأعراض و علامات السل البدئي, و أشيع الأعراض هي السعال غير المنتج الخفيف و عسرة التنفس , في حين أن الشكاوى الجهازية مثل الحمى و ارتفاع الحرارة و التعرق الليلي و القمه و نقص الفعالية و النشاط تحدث بشكل أقل .

إن أكثر اختبار نوعية لوضع تشخيص التدرن الرئوي هو كشف و عزل جرثومة و عصية السل .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن اللمفاوي الدموي المنتشر (السل الدخني ) عند الرضع و الأطفال هي كما يلي :

تنتشر العصية الدرنية أو جرثومة السل في كل الحالات الخمج الدرني إلى أماكن بعيدة مثل الكبد , الطحال , الجلد , و قمتي الرئتين .

يكون الإنتشار اللمفاوي الدموي لجرثومة السل عادة بدون أعراض

إن الشكل الأكثر أهمية للتدرن المنتشر من الناحية السريرية هو الداء الدخني و الذي يحدث عندما يتم تحرير كميات كبيرة من العصيات الدرنية او حراثيم السل في المجرى الدموي مسببة مرضاً في إثنين أو أكثر من أعضاء الجسم, ويحدث التدرن أ والسل الدخني عادة كاختلاط للخمج البدئي و هو يحدث خلال 2-6 أشهر .

و رغم أن هذا الشكل من المرض هو الأكثر شيوعاً في الرضع والأطفال والصغار , لكنه يوجد أيضاً لدى المراهقين والكهول الكبار .

و أعراض السل أو التدرن الدخني متنوعة وتعتمد على عدد جراثيم السل الذي سوف ينتشر و أين ستدخل .

و أكثر ما يحدث السل الدخني المنتشر عند الأطفال سيئي التغذية و ناقصي المناعة .

و في بعض الأحيان قد تكون بداية التدرن الدخني صاعقة و سريعة و قد يصبح الطفل مريضاً بشدة خلال بضعة أيام , و لكن الغالب أن تكون البداية خفيفة مع علامات جهازية باكرة تتضمن نقص الوزن , القمه , الحمى , منخفضة الدرجة , و يكون زوال التدرن الدخني بطىء حتى بالمعالجة المناسبة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن العقد اللمفاوية أو اللمفية عند الرضع و الأطفال هي كما يلي :

سل أو تدرن العقد اللمفاوية السطحية غالباً ما يشار إليه بالخنزرة scrofula , وهو الشكل الأكثر شيوعاً للتدرن خارج الرئوي في الأطفال معظم الحالات حالياً تحدث خلال 6-9 أشهر من الخمج البدئي بالعصيات الدرنية السلية, رغم أن بعض الحالات تظهر بعد عدة سنوات .

تصبح العقد اللمفية اللوزية و الرقبية الأمامية و تحت الفكية و فوق الترقوية مصابة ثانوياً لامتداد الآفة البدئية للساحتين الرئويتين أو البطن . قد يزول و يشفى تدرن العقد اللمفية إذا لم يعالج ولكن غالباً ما يترقى إلى التجبن و النخر .

يحتاج التشخيص الدقيق لالتهاب و مرض سل العقد اللمفية الدرني عادة إلى الإثبات الجرثومي أو النسيجي و أفضل ما ينجز بواسطة الخزعة الاستئصالية من العقدة المصابة . و المشكلة الأكثر تواتراً هي تمييز الخمج الناجم عن المتفطرات غير الدرنية (عصيات سلية لا تسبب السل ) في المناطق الجغرافية حيث تكون المتفطرات غير الدرنية شائعة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن في السحايا والدماغ عند الرضع و الأطفال هي كما يلي :

يعتبر تدرن و سل الجهاز العصبي المركزي الاختلاط الأكثر خطورة في الأطفال و هو قاتل بدون علاج .

ينشأ التهاب السحايا الدرني السلي عادة من تشكل آفة تجنبية انتقالية في القشرة الدماغية أو في السحايا والتي تتطور خلال الانتشار الدموي اللمفاوي للخمج البدئي . يكون جذع الدماغ غالباً هو الموقع الأكثر إصابة , و هذا ما يؤدي لحدوث الاضطرابات الشائعة المرافقة لهذه الإصابة في وظيفة الأعصاب القحفية الثالث والسادس والسابع .

إن التشارك ما بين التهاب الأوعية , و الاحتشاء ,الوذمة الدماغية , واستسقاء الرأس يؤدي إلى أذية شديدة والتي قد تحدث تدريجياً أو بشكل سريع .

إن الشذوذات العميقة في استقلاب الشوارد والناجمة عن الضياع الملحي أو متلازمة الإفراز غير الملائم للهرمون المضاد للإبالة , تساهم أيضاً في الفيزيولوجيا المرضية لالتهاب السحايا الدرني .

قد يكون الترقي السريري لالتهاب السحايا الدرني تدريجياً أو سريعاً , ويميل الترقي لأن يحدث غالباً في الرضع و الأطفال الصغار و الذين يبدون علامات سريرية تستمر لعدة أيام فقط قبل بدء استسقاء الرأس الحاد و الاختلاجات , و الوذمة الدماغية .

و الأكثر شيوعاً هو ترقي الأعراض والعلامات ببطء خلال عدة أسابيع  .

إن إنذار التهاب السحايا الدرني يتعلق بشكل لصيق بالمرحلة السريرية للمرض عند بدء المعالجة , و يعتبر سل السحايا والدماغ عند الأطفال و الرضع الصغار أسوأ من الإنذار الأطفال الكبار .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أعراض و علامات مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن عند الأطفال حديثي الولادة هي كما يلي :

قد تظهر أعراض التدرن و السل الخلقي عند الولادة و لكن الأكثر شيوعاً أن تبدأ في الأسبوع الثاني إلى الثالث بعد ولادة الطفل , والعلامات و الأعراض الأكثر شيوعاً هي :

  1. العسرة التنفسية

  2. الحمى و الحرارة

  3. ضخامة الكبد و الطحال

  4. ضعف التغذية

  5. الوسن و النعاس

  6.  الهياج

  7. تضخم و اعتلال العقد اللمفية

  8. تطبل البطن

  9. فشل النمو

  10. سيلان أذني

  11. آفات جلدية و طفح جلدي.

تختلف التظاهرات السريرية حسب مكان وحجم الآفات التجبنية .

تكون صورة الصدر غير طبيعية في كثير من الأطفال الرضع حديثي الولادة في مرض السل و غالباً ما يكون نموذج صورة الصدر من النوع الدخني .

إن أعراض السل أ والدرن أو التدرن عند الطفل الوليد مشابه لذلك الناجم عن إنتان الدم الجرثومي (تسمم الدم ) و الأخماج الخلقية الأخرى مثل السفلس وداء المقوسات وداء المقوسات وداء الاندخال الخلوي العرطل بفيروس CMV .

يعتبر الدليل الأكثر أهمية للتشخيص السريع للتدرن أو السل الخلقي الولادي عند حديث الولادة هو وجود إصابة الأم أو أحد أفراد العائلة بمرض السل أو التدرن .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن في السحايا والدماغ عند حديثي الولادة و الرضع و الأطفال ؟

إن العامل الحيوي الأساسي المحدد لنجاح المعالجة الكيماوية المضادة للتدرن و مرض السل هو عدد تجمعات جراثيم السل في المريض .

فمن أجل المرضى الذين لديهم تجمعات جرثومية كبيرة مثل الكهول الذين لديهم كهوف أو ارتشاحات شديدة فإن كثير من العضيات المقاومة طبيعياً للدواء تكون موجودة و هنا يجب استخدام دوائين على الأقل مضادين للتدرن لتحقيق الشفاء .

وبشكل معاكس فالمرضى الذين لديهم خمج (إيجابية تفاعل السلين ) ولكن ليس لديهم مرض , فإن المجوعات الجرثومية لديهم صغيرة وتكون العضيات المقاومة للدواء نادرة أو غير موجودة , ويمكن أن يستعمل هنا دواء وحيد .

إن الأطفال المصابين بالتدرن الرئوي البدئي ومعظم المرضى المصابين بالتدرن خارج الرئوي لديهم حجم متوسط من تجمعات الجراثيم وقد يكون أو لا يكون لديهم عدداً هاماً من الجراثيم المقاومة بشكل طبيعي للأدوية . وبشكل عام , يعالج هؤلاء المرضى بدوائين على الأقل .

إن الأدوية المضادة للتدرن المختلفة تختلف في مكان تأثيرها الأولي و فعاليتها .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

و الجدول التالي يبين الأدوية المضادة للتدرن (ادوية معالجة السل ) الكثيرة الاستخدام :

  الدواء المضاد للسل و التدرن

 الجرعة اليومية (ملغ /كغ /ساعة )

 الجرعة الأسبوعية مرتان (ملغ / كغ /لجرعة

  الجرعة العظمى

 الإيزونيازيد INH

  10-15

  20-30

  اليومية 300ملغ مرتان أسبوعياً 900

 الريفامبين RIF

 10-20

 10-20

 600 ملغ

 البيرازيناميد PZA

 20-40

 40-60

  2غ

 الستربتوميسين IM STM

 20-40

 40-60

 1غ

 الإيتامبوتول EMB

 15-25

 25-50

 2.5 غ

 الإيثيوناميد EMB

 15-20(÷1-3 )

 -

 1غ

 السيكلوسبرين

 10-20(÷1-3)

 -

 1 غ

 الكاناميسين أو الكابريوميسين أو الكابريوميسين (عضلي )

 15-30

 15-30-

 1غ

 الأميكاسين (عضلي )

 15-30

 15-30

 1غ

و توجد مضغوطات تحوي 150 ملغ أيزونيازيد مع 300 ملغ ريفامبين تسمى Rifamate ويوجد مركب فيه الإيزونيازيد + الريفامبين + البيرازيناميد يسمى Riater .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

طرق علاج مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن في السحايا والدماغ عند حديثي الولادة و الرضع و الأطفال :

إن جمعية أطباء الأطفال الأمريكية ومركز مكافحة الأمراض والوقاية منها CDC صادقت على نظام المعالجة الذي يستمر لستة أشهر و يتألف من الإيزونيازيد INH والريفامبين RIF والذي يضاف له خلال الشهرين الأوليين للعلاج البيرازيناميد PZA كمعالجة مثالية للتدرن داخل الصدر عند الأطفال و تشير معظم الخبرات إلى أن الأدوية المعطاة يجب تتم مراقبتها بشكل مباشر (نظام المعالجة تحت المراقبة المباشرة DOT ) وهذا يعني بأن يتواجد أحد أفراد الرعاية الصحية عندما يأخذ المريض الدواء .

عندما يستخدم نظام  DOT فإن الإعطاء المتقطع (مرتان أسبوعياً ) للأدوية بعد فترة بدئية لأقل من أسبوعين من العلاج اليومي وجد لأنه فعالاً لدى الأطفال كالمعالجة اليومية طيلة الشوط .

في الأماكن التي يكون فيها معدل المتفطرات الدرنية أو جراثيم السل المقاومة للإيزونيازيد أكثر من 5-10% , أو حيث تكون الحالة المصدر - البالغ - ذات خطورة عالية لأن يكون لديها تدرن مقاوم للأدوية , فإن معظم الخبراء يوصون بإضافة دواء رابع - وعادة هو الستربتومايسين STM , أو الإيتامبوتول EMB أو الإيتيوناميد ETH لنظام المعالجة البدئي . وبشكل عام فإن معالجة معظم  أشكال التدرن و السل خارج الصدري في الأطفال هي نفس معالجة التدرن الصدري .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الاستثناءات في طرق علاج السل هي :

تدرن العظام و المفاصل , التدرن المنتشر , وتدرن الجملة العصبية المركزية والتي يوجد فيما يخصها معطيات غير مناسبة لأن نوصي بالمعالجة التي تمتد لستة أشهر . وهذه الحالات تعالج عادة لمدة 9-12 شهراً .

معظم الخبراء يعتقدون بأن الأطفال الذين لديهم إيجابية مصلية لفيروس عوز المناعة البشري (فيروس الآيدز ) ولديهم تدرن متحسس على الأدوية يجب أن يعطوا على الأقل PZA,INH,RIF لمدة شهرين والتي تتبع بالـ INH,RIF لإكمال المدة الكلية للعلاج من 6-12 شهراً .

و كل مريض مصاب بالسل يجب ان يستقصى عنده وجود فيروس الآيدز , حيث يوصى بتقييم كل المرضى المصابين بالتدرن بحثاً عن خمج الـHIV لأن وجود هذا الفيروس قد يتطلب شوطاً علاجياً أطول للتدرن .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

التدرن و الدرن و السل المقاوم للأدوية :

عندما يكون لدى طفل احتمال وجود للتدرن المقاوم للأدوية , فيجب على الأقل إعطاء 3 وإعادة 4 أو 5 أدوية مبدئياً ومن ثم يتم تحديد النظام العلاجي الأكثر نوعية .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

دور الستيروئيدات القشرية أو الكورتيزون في علاج السل أو التدرن:

هناك دليل مؤكد بأن الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ) تنقص نسب الوفيات و المشاكل العصبية طويلة الأمد عند مرضى السل,خاصةً في بعض المرضى المصابين بالتهاب السحايا الدرني السلي .

إن أشواطاً قصيرة من الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ) قد تكون أيضاً فعالة في الأطفال المصابين بالتدرن القصبي الرئوي و الذي يسبب عسرة تنفسية , انتفاخ رئوي موضع , وآفات رئوية قطعية .

قد تحقق الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ) إزالة سريعة للأعراض في بعض المرضى الذين لديهم انصباب حنب درني و انزياح منصفي .

إن بعض الأطفال الذين لديهم تدرن دخني شديد يظهرون تحسناً دراماتيكياً عند تطبيق الستيروئيدات القشرية (الكورتيزون ), وذلك إذا كان التفاعل الالتهابي شديداً بحيث يؤدي إلى حصار شعري سنخي . النظام العلاجي المستخدم بشكل شائع من أنواع الكورتيزون هو البردنيزون 1-2 ملغ  / كغ / 24 ساعة مقسوم على جرعة أو جرعتين لمدة 4-6 أسابيع مع الإنقاص التدريجي .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

علاج طفل أو مريض كشفت لديه جرثومة السل بدون أعراض مرض و داء السل أو التدرن أو الدرن ؟

يجب أن يعطى الإيزونيازيد لأي طفل لديه تفاعل سلين جلدي إيجابي ولكن بدون دليل سريري أو شعاعي على المرض . إن النظام المنصوح به حالياً هو المعالجة  بالإيزونيازيد يومياً لمدة 9 أشهر . يمكن إعطاء الإيزونيازيد مرتين أسبوعياً تحت المراقبة المباشرة إذا كانت مطاوعة المريض بنظام العلاج اليومي ضعيفة .

و يجب أيضاً بالعلاج بالإيزونيازيد للأطفال الذين عمرهم أقل من 6 سنوات ولديهم تفاعل سلين جلدي سلبي ولكن لديهم قصة تعرض حديث لشخص بالغ لديه سل و تدرن معدي ومنهم الأطفال الذين ولدوا لأمهات لديهن تدرن أو سل. ..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات :منظمة الصحة العالمية - كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/8/2015