ارتفاع درجة الحرارة عند الاطفال و الرضع



الحمى عند الأطفال

حرارة الطفل العالية

Fever in children

الحرارة لدى الطفل

أنواع الحمى و ارتفاع الحرارة لدى الطفل و الرضيع

السخونة لدى الأطفال و الرضع

infant high temperature

سخونة جسم الطفل

خافضات الحرارة للأطفال و الرضع

أسباب,علاج,تشخيص,علاج

كيف يتم تنظيم حرارة الجسم عند الطفل و الإنسان ؟

يتم تنظيم حرارة الجسم عند الطفل و الإنسان بواسطة خلايا عصبية حساسة للحرارة تتوضع في المنطقة ما قبل البصرية أو القسم الأمامي من منطقة تحت المهاد في الدماغ. تستجيب هذه الخلايا العصبية للتبدلات في حرارة الدم وكذلك للاتصالات المباشرة مع مستقبلات البرودة و الحرارة المتوضعة في الجلد و العضلات .

تتبدل الحرارة الطبيعية للجسم بنمط يومي منتظم . هذا النظام اليومي للحرارة , أو التبدلات النهارية , تسبب انخفاض حرارة الجسم في الصباح الباكر و ترتفع لدرجة مئوية واحدة في آخر النهار أو بداية الليل .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال ؟

الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال هي الارتفاع المسيطر عليه في حرارة الجسم فوق القيم الطبيعية الخاصة بالكائن . وهي تنظم بنفس الطريقة كما لو أنها حرارة طبيعية يتم الحفاظ عليها في وسط بارد , والفرق هو في أن منظم الحرارة في الجسم قد وضع على حرارة أعلى . وبغض النظر فيما إذا كانت الحمى مترافقة مع الالتهاب , أو مرض النسيج الضام , أو الخباثة ,فإن منظم الحرارة سوف يعاد تشغيله استجابة لمولدات الحرارة الداخلية .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أسباب الحرارة و السخونة و الحمى العالية جداً (40 إلى 41 درجة ) عند الأطفال و الرضع ؟

أسباب الحرارة و السخونة و الحمى العالية جداً (40 إلى 41 درجة ) عند الأطفال و الرضع هي :

  1. الحمى أو الحرارة العالي المركزية (اضطراب الجملة العصبية المركزية والذي يصيب تحت المهاد )

  2. فرط الحرارة الخبيث

  3. تناذر مضادات الذهان الخبيث

  4. الحمى الدوائية

  5. ضربة  الحرارة

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أسباب انخفاض الحرارة عند الأطفال و الرضع ؟

الحرارة الأقل من الطبيعي ( < 36 م ) قد تكون ناجمة عن

  1. الإنتان الصاعق (تجرثم الدم )

  2. التعرض للبرد

  3. قصور و فشل الدرق

  4. الاستخدام الزائد لخافضات الحرارة  .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أنواع و أشكال الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال ؟

على الرغم من أن نماذج السخونة و الحرارة و الحمى بحد ذاتها ليست مفيدة في وضع التشخيص النوعي , فإن تتبع المواصفات السريرية للحمى يمكن أن يعطى معلومات مفيدة .

وبشكل عام إن وجود الحمى لمرة واحدة و بشكل معزول لا يترافق مع المرض الانتاني . مثل هذا الارتفاع قد يكون سببه تسريب منتجات الدم , بعض الأدوية , بعض الإجراءات , أو وضع قثطرة في مكان ملوث أو سطح الجسم المخموج .

و بشكل مشابه , إن الحرارة التي تزيد 41م بشكل مؤكد تقريباً لها سبب خمجي .

 و أهم أنواع و أشكال الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال

  • إن النظم اليومي فيه والذي يشتمل على فترات من الحرارة الطبيعية في معظم الأيام يسمى الحمى المتقطعة intermittent ,

  •  إن الحرارة التي تتأرجح ب تسمى الشكل  واسع يمكن أن تسمى الانتانية أو حمى الدرق hetic .

  • إن الحمى الثابتة sustained تستمر ولا تتبدل لأكثر من 0,5 م في اليوم .

  • إن الحمى المترددة remittent تتفاوت قيمها اليومية لأكثر من 0,5 م لكنها لا تعود للقيمة الطبيعية .

  • الحمى الناكسة relapsing تتخللها فترات من الحرارة الطبيعية

  • تحدث حمى الثلث terian في الأيام الأول و الثالث (p,vivax ) .

  • الحمى الرباعية تحدث في الأيام الأول والرابع (p.malariae ) .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي العلاقة بين الحمى أو الحرارة أو السخونة و سرعة القلب عند الأطفال و الرضع ؟

بشكل عام تسبب الحمى أو الحرارة أو السخونة تسرع ضربات القلب عند الأطفال و الرضع.

إن العلاقة بين معدل نبض المريض و الحرارة يمكن أن تعطينا بعض المعلومات .

إن تسرع القلب النسبي , عندما يكون معدل النبض مرتفع بشكل غير متناسب مع الحرارة ,فهو عادة يعود لأمراض غير خمجية أو أمراض خمجية والتي يكون فيها الذيفان هو المسؤول عن التظاهرات السريرية .

إن بطء القلب النسبي (افتراق الحرارة - النبض ) , عندما يبقى معدل النبض منخفضاً بوجود الحمى , و هذا ما يقترح الحمى الدوائية , الحمى التيفية , داء البروسيلا (الحمى المالطية ), أو الليبتوسبيرا .

إن بطء القلب بوجود الحمى قد يكون أيضاً كنتيجة لاضطراب في التوصيل في أعصاب القلب.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يتم تشخيص سبب الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال و الرضع ؟

يتم تشخيص سبب الحمى أو الحرارة أو السخونة عند الأطفال و الرضع من خلال فحص الطفل الدقيق.

ثم قد يطلب طبيب الأطفال بعض الفحوص المخبرية و الشعاعية في بعض الحالات , خاصة إذا كان :

  1. عمر الطفل أقل من 3 أشهر

  2. حرارة عالية مستمرة

  3. وجود علامات الخطر عند الطفل

  4. وجود علامات عصبية تثير الشك بمرض التهاب السحايا

و يعتمد التشخيص المخبري للأمراض الانتانية على واحد أو أكثر مايلي :

1- الفحص المباشر للعينات المجهرية أو المستضدية

2- عزل العضيات في الزروعات

3- الاختبار المصلي الذي يتحرى تشكل الأضداد (التشخيص المصلي )

4- الكشف الجزيئي الوراثي . يجب أن يختار السريريون الفحوصات وكذلك العينات المناسبة , وعند الإمكانية , اقتراح العضية المسببة التي يشك بها لطبيب المخبر لأن ذلكيسهل اختيار المقاربة التشخيصية الأكثر نجاعة والأقل كلفة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة الحمى أو الحرارة أو السخونة و سرعة القلب عند الأطفال و الرضع ؟

لا تحتاج الحمى مع حرارة أقل من 39 لدى الأطفال الأصحاء للمعالجة بشكل عام . حالما تصبح الحرارة أعلى , يميل المرضى لأن يصبحوا غير مرتاحين ووصف خافضات الحرارة يجعلهم يشعرون بالارتياح .

لا تؤثر خافضات الحرارة على سير المرض الانتاني في الأطفال الطبيعين و هي تقدم معالجة عرضية فقط .

من المفيد تقديم المعالجة الخافضة للحرارة للمرضى عاليي الخطورة , والذين لديهم أمراض قلبية رئوية مزمنة , اضطرابات استقلابية , أو أمراض عصبية ولدى هؤلاء الذين لديهم خطر من الاختلاجات الحرورية .

و يعتبر كلا من الأسبرين , الأسيتامينوفين (الباراسيتامول ) , والإيبوبروفين متساوية في فعاليتها كخافض حرارة . وكون استخدام الأسبيرين لدى الأطفال والمراهقين ترافق مع تناذر راي فهو غير موصى باستخدامه لعلاج الحمى .

إن الأسيتامينوفين بجرعة 10-15 ملغ / كغ كل4 ساعات , لا يترافق مع العديد من الارتكاسات العكسية , على كل إن الاستخدام  المديد قد يسبب أذية كلوية , كما إن الجرعات المفرطة قد تسبب القصور الكبدي .

كما ويعطى الإيبوبرفين بجرعة 5-10 ملغ /كغ / 6-8 ساعات , والذي قد يسبب عسر هضم , نزف معدي معوي , تناقص الصبيب الدموي الكلوي , و نادراً , التهاب سحايا عقيم , سمية كبدية , أو فقر الدم اللامصنع .  ..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات :منظمة الصحة العالمية - كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 25/8/2015