مرض الايدز عند الطفل و الرضيع



ايدز الأطفال و الرضع

AIDS IN CHILDREN

تناذر عوز المناعي المكتسب لدى حديثي الولادة

CHILD HIV INFECTION

خمج فيروس عوز المناعة البشري

Acquired Immunodeficiency Syndrome

مرض فيروس الايدز لدى الطفل الرضيع

Human Immunodeficiency Virus Infection

سيدا الأطفال والرضع

ما هو سبب مرض الايدز عند الأطفال و الرضع ؟

سبب مرض الايدز عند الأطفال والرضع هو اصابة الطفل بعدوى فيروس الايدز , و يولد معظم الأطفال المخموجين بالـHIV أو فيروس الايدز في البلدان النامية. يترقى خمج الـHIV في الأطفال بسرعة أكبر مما هو عند البالغين، ويموت بعض الأطفال خلال السنة الأولى للحياة

 جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

التظاهرات السريرية و أعراض مرض الايدز عند الأطفال و الرضع :

تتنوع التظاهرات السريرية لخمج الـHIV بشكل واسع وسط الرضع، الأطفال، والمراهقين يكون الفحص الفيزيائي لدى معظم الرضع طبيعياً عند الولادة . قد تكون الأعراض  البدئية خفية، مثل  اعتلال العقد اللمفاوية والضخامة الكبدية الطحالية، أو غير نوعية، مثل فشل النمو، الإسهال المزمن أو المتكرر، ذات الرئة الخلالية، أو السلاق الفموي، قد تكون الأعراض قابلة للتمييز فقط بسبب استمراريتها. بينما تشيع الموجودات الجهازية والرئوية في الولايات المتحدة، وأوروبا، يغلب الإسهال المزمن والهزال وسوء التغذية  الشديد في أفريقيا. تتواجد الأعراض بشكل أشيع لدى الأطفال مما هي عند البالغين المخموجين بالـHIV بما في ذلك الانتانات الجرثومية المتكررة، وتورم النكفية المزمن، ذات الرئة الخلالية اللمفاوية، والبدء الباكر للتدهور العصبي المترقي .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الالتهابات و االأخماج الجرثومية :

 تشكل الأخماج الجرثومية المتكررة تقريباً 20% من الأمراض المعرفة للآيدز في الأطفال والتي تسببها بشكل رئيسي العضيات الممحفظة مثل الرئويات وذراري السالمونيلا . إن أشيع وأكثر الأخماج خطورة هي تجرثم الدم، انتان الدم، ذات الرئة والتي تشكل أكثر من 50% من الانتانات في الأطفال المخموجين بالـHIV. إن الأخماج المتوسطة التكرر، مثل التهاب الأذن الوسطى، التهاب الجيوب، وأخماج النسج الرخوة والجلد شائعة جداً وقد تكون مزمنة مع تظاهرات لا نموذجية .

الأخماج بالمتفطرات اللانموذجية Atypical Mycobacterial Inf

إن الانتانات بالمتفطرات اللانموذجية، وبشكل خاص بالمعقد المتفطري الطيري(MAC) قد تسبب حدوث المرض المنتشر في الأطفال المخموجين بالـHIV والذين يكونون مثبطي المناعة بشكل شديد .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الأخماج الفطرية:

أشيع إنتان فطري يشاهد لدى الأطفال المخموجين يالـHIV هو داء الفطريات الفموي. غالباً ما يكون النيستاتين الفموي 100.000 وحدة/مل، 2-5مل 4مرات يومياً) فعالاً في  هذه الحالة. يترقى السلاق الفموي ليصيب المري في حوالي 20% من الأطفال، والذين يراجعون بأعراض القمه، عسرة البلع، الإقياء، والحمى. يؤدي العلاج بالفلوكنازول الفموي (4-6ملغ/كغ/24 ساعة لمدة 14 يوماً ) لتحسن سريع في الأعراض .

 ذات الرئة بالمتكيس الكاريني :

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إن قمة حدوث ذات الرئة بالمتكيس الكاريني بعمر بعمر 3-6 أشهر، مع أعلى معدل من الوفيات لدى الرضع الذين أعماره أقل من سنة . على كل، أحدث وأكثر المقاربات العلاجية عدوانية حسنت النتيجة بشكل ملموس. أول خط علاجي لذات الرئة بالمتكيس الكاريني هو الـTMP-SMX الوريدي (15-20 ملغ/كغ/24 ساعة من الـTMP و75-100 ملغ/كغ/24 ساعة من الـSMX تقسم كل 6 ساعات) مع إضافة الميتيل بردنيزولون الوريدي(2ملغ/كغ/24 ساعة يعطى كل 6 ساعات أو كل 12 ساعة وذلك لمدة 5-7 أيام ) .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

اصابة الجملة العصبية المركزية:

 إن نسبة حدوث إصابة الجملة العصبية المركزية في الأطفال المخموجين ما حول الولادة 40-90%، مع بدء بشكل متوسط بعمر 19 شهراً. أشيع التظاهرات السريرية هي الاعتلال الدماغي المترقي مع فقدان أو تسطح المهارات التطورية، تردي الاستعراف، فشل النمو الدماغي والذي يسبب صغر الرأس المكتسب، واضطراب الوظيفة الحركية المتناظر. قد يكون الاعتلال الدماغي هو التظاهرة البدئية لخمج الـHIV أو أنه قد يتظاهر بشكل متأخر عندما يحدث التثبيط المناعي الشديد .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

اصابة السبيل التنفسي :

تشيع انتانات السبيل التنفسي العلوي مثل التهاب الأذن الوسطى، التهاب الجيوب، إن أشيع شذوذ مزمن يصيب السبيل التنفسي السفلي هو ذات الرئة الخلالية اللمفاوية، والتي تحدث بنسبة 30-50% من الأطفال المخموجين بالـHIV وهي عبارة عن اضطراب مزمن يترافق مع فرط تصنع لمفاوي عقيدي في ظهارة القصبات والقصيبات والتي تقود  غالياً للحصار السنخي الشعري المترقي والذي يتطور على مدى أشهر إلى سنوات . سريرياً نجد بدء مخاتل لتسرع التنفس، السعال، ونقص أكسجة خفيف إلى متوسط مع موجودات إصغائية طبيعية أو خراخر قليلة. يعاني معظم الأطفال المخموجين بالـHIV العرضي على الأقل من هجمة واحدة من ذات الرئويات هي العامل الممرض الجرثومي  الأشيع .

اصابة جهز الهضم و المعدة و المعدة و الامعاء و الكبد :

 إن أشيع أعراض المرض المعدي المعوي هي الإسهال المتكرر أو المزمن مع سوء الامتصاص، الألم البطني، عسرة البلع، وفشل النمو. إن التهاب الكبد المزمن، والذي يكون الدليل عليه هو تأرجح المستويات المصلية لخمائر الكبد مع أو بدون الركود الصفراوي، والتي تكون شائعة نسبياً، وغالباً بدون تحديد لعامل مسبب

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الأعراض الدموية في مرض الايدز عند الأطفال و الرضع :

 يحدث فقر الدم لدى 20-70% من الأطفال المخموجين بالـHIV، وأكثر شيوعاً لدى المصابين بالآيدز. تحدث قلة البيض لدى ثلث الأطفال المخموجين بالـHIV وغيرالمعالجين وتحدث قلة العدلات أيضاً. يكون العلاج بالحقن تحت الجلد للعامل المحرض لمستعمرة العدلات ناجحاً في بعض الحالات. تحدث قلة الصفيحات لدى 10-20% من المرضى. إن العلاج بالـIVIG أو الـanti-D يؤمن تحسن مؤقت في العديد الحالات .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

معالجة مرض الايدز عند الأطفال و الرضع:

إن الأطفال المخموجين بالـHIV والذين لديهم أعراض أو دليل على الاضطراب المناعي يجب أن بالأدوية المضادة للفيروسات التقهقرية بغض النظر عن العمر أو الحمل  الفيروسي. يكون الأطفال الأصغر من عمر السنة في خطورة عالية من ترقي المرض، وتكون الاختبارات المناعية والفيروسية للتعرف عل هؤلاء والذين على الأغلب  سيتعرضون للترقي السريع للمرض، ذات قدرة تنبئية أقل مما هي لدى الأطفال الأكبر . ولذلك وبغض النظر عن الحالة السريرية أو المناعية أو الحمل الفيروسي فإن مثل هؤلاء الأطفال الرضع يجب يعالجوا بالأدوية المضادة للفيروسات التقهقرية حالما يتم وضع تشخيص خمج الـHIV .إن معظم الأطباء السريريين يجيزون علاج الأطفال اللاعرضيين الأكبر من عمر السنة وذلك لكي يمنعون التردي المناعي. على كل، عندما يكون هناك  شكوك حول الالتزام بالدواء وأمانه وبقاء استجابة الفيروسات التقهقرية، فإن بعض القائمين على ذلك يختارون تمديد المعالجة في الأطفال الأسوياء مناعياً والأكبر من عمر  السنة والذين لديهم حمل فيروسي منخفض (<20.000 نسخة/مل)، والذين يكون خطر الترقي السريري عندهم منخفضاً. مثل هؤلاء الأطفال يجب أن تتم مراقبتهم بشكل  بشكل منتظم وذلك لإيجاد الدليل على الترقي الفيروسي المناعي، أو السريري، بحيث أنه في ذلك الوقت يجب البدء بالمعالجة. حتى قبل أنتصبح الأدوية المضادة للفيروسات التقهقرية الجديدة متوفرة، تم تحقيق تقدم في نوعية الحياة والبقيا لدى الأطفال المخموجين بالـHIV وذلك بواسطة المعالجة الداعمة المكثفة . يمكن أن يعطى الأطفال الذين قد تعرضوا أو الأطفال المخموجين بالـHIV تمنيعات الطفولة النظامية، بالرغم من أن لقاحات الفيروسات الحية ولقاحات الجراثيم الحية (عصية كالميت وغيران) بشكل عام مضاد استطباب. إن أنظمة الوقاية هي شيء متكامل في العناية بالأطفال المخموجين بالـHIV .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الوقاية من مرض الايدز عند الأطفال و الرضع :

 إن منع الانتقال الجنسي يتضمن تجنب تبادل سوائل الجسم. إن منع الانتقال ما حول الولادة من الأم لطفلها يمكن تحقيقه بتطبيق الوقاية الكيماوية بالزيدوفودين للنساء الحوامل ولذريتهم . ....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات :منظمة الصحة العالمية - كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 15/12/2015