أمراض جهاز المتممة عند الأطفال و الرضع



أمراض جهاز المتممة عند الأطفال و الرضع

اضطرابات جهاز المتممةالمناعي

 Disorders of the Complement  in children

نقص و عوز عوامل المتممة

ما هي المتممة في جهاز المناعة عند الإنسان ؟

وضع مفهوم المتممـة منذ أكثر من مائة عام عندما وجـد الأطباء أن للمصـل قدرة على مقاومة العناصر الممرضـة Pathogens. وجد جول بورديه Jules Bordet عام 1896 أن المصـل يحوي على مادتين اثنتـين لا بد من تواجدهما معاً لمنح المصـل تلك الصفـة، اولاهما تبقى سـليمة لدى رفع درجة حرارة المصـل Thermostable والثانيـة تتخرب بالحرارة Thermolabile. ثم تبين أن المادة الأولى ليسـت سـوى الأضداد Antibodies النوعية للعامل الممرض، و أنه لا بد من وجود المادة الثانية لإتمام عمـل الأولى، و لذلك سـميت بالمتممـة. و حصـل جول بورديه لاكتشـافه هذا على جائزة نوبل عام 1919.

توجد جملة المتممـة عنـد الإنسان و الحيـوان، و يبدو أنها آلية دفاعيـة قديـمة موجودة عند الفقاريات البدائيـة ذات الفـك و حتى عند الأسـماك الغضروفيـة والعظميـة. فيما يلي وصـف لجملة المتممـة.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تعمل المتممة في جهاز المناعة عند الإنسان؟

تتألف المتممـة من حوالي 35 بروتـين، أغلبها من إنتاج الكبـد، و تكون موجودة في المصـل بشـكل غير فعّال Inactive. من هذه البروتينـات 12 بروتين أسـاسـي، و الباقي يعمـل على تنظيـم عمـل تلك البروتينات الأسـاسـية.

تسـمى البروتينات الأسـاسـية بإعطائها حرف C (وهو الحرف الأول من كلمة Complement) متبوع برقم C1, C2,C3... وقد يُتبع الرقم بحرف آخر C1q, C1r, C1s...

توجـد كل هذه البروتينات في المصـل بشـكلها غير الغعّال و يتم تفعيلها عند وجود مواد غير طبيعيـة (المواد المفعّلة). تؤدي المادة المفعلة بارتباطها بأحد بروتينات المتممـة إلى تغيير تركيبـه، محولة إياه إلى شـكلة الفعال، و هذا الأخـير يفعّل البروتين الثاني، الذي يفعّل البروتين الثالث...و هكذا ضمـن سـلسـلة من التفاعلات، إلى أن يتشـكل في النهاية مركب قادر على مهاجمـة العامل الممرض و تخريبـه، يسـمى هذا المركب: معقد الهجـوم الغشـائي Membrane Attack Complex أو (MAC)، و يتألف من ارتباط العوامل C5, C6, C7, C8,C9 مع بعضها (C5-9). لهذا المعقد القدرة على ثقب غشـاء الخلية، مما يؤدي لدخول العديد من الشـوارد Ions إلى داخلها و هذا ما يسـبب انحلالها Cytolysis.

الشـرط الرئيسـي للحصـول على هذا المعقـد هو تفعيل C3 و شـطره إلى قسـمين C3a و C3b، و لتحقيق ذلك يمكن اتباع أحد السـبل الثلاثة التالية و التي تسمى سبل او طرق المتممة :

  1. السـبيل التقليدي

  2. السـبيل البديل

  3. سـبيل اللكتين.

السـبيل التقليدي لعمل المتممة  في جهاز المناعة عند الإنسان Classic Pathway

يشـمل تفعيل C1 و C2 و C4، و العامل المفعل الرئيسـي هو المعقد المناعي ضـد-مسـتضد (Antibody-Antigen (Ab-Ag و بشـكل خاص IgM، إلا أنه يمكن تفعيل هذا السـبيل بشـكل مباشـر بواسـطة بعـض العوامل الممرضـة، و بواسـطة الحمض النووي الريبي منقوص الأكسـجين (دنا DNA)، و كذلك بواسـطة البروتين النشـواني بيتا Amyloid و البروتين C المتفاعل CRP و أجسـام الاسـتماتة Apoptic Bodies.

السـبيل البديل لعمل المتممة في جهاز المناعة عند الإنسان Alternative Pathway

يشـمل تفعيـل العامل B والعامل D. يتم تفعيل هذا السـبيل بعدد من العوامل منها المواد المشـكلة لغشـاء الجراثيم، و الخلايا المصابة بالفيروسـات، و الكريوين المناعي A.

سـبيل اللكتـين لعمل المتممة في جهاز المناعة عند الإنسان Lectin Pathway

يشـمل تفعيـل اللكتين الرابط للمنان (Mannan-Binding Protein (MBP وبروتياز السـيرين Serin Protease بأشـكالها 1 و 2 و 3، وال C4 والC2. المادة الرئيسـية المفعلة لهذا السـبيل هي الغشـاء الخلوي للعوامل الممرضـة.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هو عمل و دور المتممة في جسـم الإنسان و جهاز المناعة؟

للمتممة العديد من الأدوار نذكر منها:

1- الدفاع ضد الأخماج Infections.

2- إزالة المعقدات المناعية Immune Complex وأجسـام الاسـتماتة Apoptic Bodies.

3- التنسـيق بين المناعة الخلقية والمناعة المكتسـبة.

كما تلعب المتممة أيضاً دوراً رئيسـياً في الجواب الالتهابي Inflammatory response إذ يؤدي تحرر المواد ذات الوزن الجزيئي المنخفض الناتجة من انشـطار C3 و C5 بعد تفعيلها (وهي C3a و C5a والمسـماة بالذيفانات التأقية Anaphylatoxin) إلى توظيف الكريات البيض واسـتدعائها إلى مكان نشـاط المتممة بالعملية المعروفة بالانجذاب الكيميائي Chemotaxis. وكذلك إلى توسـع الأوعية الناجم عن تحرر الهسـتامين نتيجة زوال حبيبات Degranulation الخلايا القَعِدية Basophile.

تسـمح الأبحاث الحديثة بالاعتقاد أن للمتممة دوراً فيزيولوجياً أكثر تنوعاً، إذ تشـير هذه الأبحاث أن لها تأثير على جواب اللمفاويات التائية تجاه المسـتضد، و كذلك أنها تتدخل بعملية تجديد الخلايا الكبدية بعد تعرضها للتلف بالمواد السـامة، كما تشـارك باستبقاء الخلاية الجذعية والخلايا السـلفية في نقي العظام.

ضبـط عمـل المتممـة في جهاز المناعة:

بالرغم من قدرة جهاز المتممـة على التخلص من العوامل الغريبـة عن الجسـم إلا أنه من الضروري أن تخضـع للرقابة و التنظيم كي لا يتجاوز عملها إلى ما يضر الجسـم نفسـه. يوجد إذن عدد من المواد، منها الجائلة بالمصل و منها ما هو على أغشـية الخلايا، تقوم بمنع التأثيرات الجانيبة لنشـاط المتممـة.

يقوم العامل المثبط لل C1 inhibitor) C1) بتنظيم السـبيل التقليدي وسـبيل اللكتين و ذلك بمنع ال C1 من أن يتفعّل تلقائياً.

يراقب السـبيل البديل كلاً من العامل H والعامل C4 Binding-Protein) C4BP).

من العوامل المراقبة لنشـاط المتممـة و الموجودة على الأغشـية الخلوية يمكن أن نذكر مسـتقبل المتممـة من النموذج1 (Complement Receptor type 1 -CR1) و بروتين التميم الغشـائي (Membrane Cofactor Protein (MCP و العامل المعجل للبلى (Decay-Accelerating Factor (DAF و المثبط الغشـائي للانحلال الارتكاسـي Membrane Inhibitor of reactive lysis - CD 59 و هذا الأخير يمنع انغراس معقد الهجوم الغشـائي MAC في الغشـاء الخلوي بواسـطة تفاعله مع C8.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أمراض جهاز المتممة عند الأطفال و الرضع :

الأعواز البدئية الخلقية في مكونات المتممة : Primary of the Complement System

تم وصف حالات عوز خلقية في البروتينات الـ 11 كلها للسبيل الكلاسيكي والمهاجم للغشاء وللعامل D,B للسبيل البديل . عانى معظم المرضى ذوي العوز البدئي للـ C1q من الذئبة الحمامية الجهازية أو من المتلازمة الشبيهة بها . دون وجود المظاهر المصلية الوصفية للذئبة الحمامية الجهازية , أو من طفح مزمن أظهر التهاباً مستبطناً في الأوعية لدى إجراء الخزعة , أو من التهاب كببيات الكلية الغشائي التكاثري . وعانى المرضى بحالات عوز في C1r,C1r/Cls,C4,C2,C3 كما هو حال المصابين بعوز C1q , من متلازمات التهاب الأوعية بنسب حدوث عالية . ولوحظ لدى أكثر من نصف المصابين بعوز C5,C6,C7,C8 الخلقي التهاب سحايا بالمكورات السحائية أو خمج المكورات البنية خارج التناسلي .

أعواز في بروتينات التحكم بمتممة الغشاء , المصورة أو المصليات عند الأطفال و الرضع : :

لقد تم وصف الأعواز الخلقية في يروتينات التحكم للمكونات الخمسة المصلية المتممة . تحدث الوذمة العرقية العصبية في الأشخاص الذين ولدوا بدون المقدرة على تصنيع مثبط الـ C1 ذي الوظيفة الطبيعية (مثبط C1 ) . تحدث الوذمة غير المنطبعة على شكل هجمات نتيجة التأثيرات الموسعة للأوعية للكينينات على الوريد ما بعد الشعريات الدموية . يتعرض الجزء المصاب للتورم بسرعة دون شرى أو حكة أو تغير في اللون أو احمرار وغالباً دوم حدوث ألم شديد . ويمكن ان يؤدي تورم جدار الأمعاء من ناحية أخرى إلى معص بطني شديد , مع إقياء وإسهال أحياناً و ولا يلاحظ غالباً وجود وذمة مرافقة تحت الجلد . ويمكن للوذمة الحنجرية أن تكون قاتلة . وتستمر الهجمات من 2-3 أيام ومن ثم تخمد بالتدريج . وقد تحدث في مواقع التعرض للرض أو بعد النشاط الشديد أو مع الدورات الطمثية أو مع الكرب الانفعالي . ويمكن أن تبدأ الهجمات خلال السنتين الأوليتين من الحياة لكنها لا تكون شديدة عادة حتى مرحلة متأخرة من الطفولة أو المراهقة .

الاضطرابات الثانوية للمتممة عند الأطفال و الرضع : :

لوحظ حدوث عوز جزئي لـ C1q  عند المرضى المصابين بداء العوز المناعي الشديد أو نقص الغاما غلوبولين في الدم . يحتوي مصل بعض المرضى المصابين بالتهاب الكبب والكلية التكاثري الغشائي المزمن على بروتين يدعى العامل الكلوي NeF والذي يحض على تفعيل السبيل البديل . من المعروف أن الولدان الرضع يعانون من حالات عوز بسيطة إلى متوسطة لكل مكونات جهاز المتممة في المصورة . يعاني المصابون بسوء التغذية أو القهم العصبي أيضاً من نفاذ ذو شأن في مكونات المتممة وفي فعاليتها الوظيفية . تكون فعالية السبيل الكلاسيكي طبيعية عند المرضى المصابين بالداء المنجلي . يمكن للحروق أن تسبب فعالية السبيل الكلاسيكي طبيعية عند المرضى المصابين بالداء المنجلي . يمكن للحروق أن تسبب تفعيلا كتيلاً لجهاز المتممة , خاصة السبيل البديل , في غضون عدة ساعات بعد حدوث الأذية .

معالجة أمراض و اضطرابات جهاز المتممة عند الأطفال و الرضع :

لا تتوفر حالياً  معالجة نوعية لحالات العوز الوراثية في جهاز المتممة ما عدا الوذمة الوعائية الوراثية , لكن يمكن تقديم الكثير لحماية المرضى المصابين بهذه الاضطرابات من الاختلاجات الخطيرة . يبدأ تدبير الوذمة العرقية العصبية . بتجنب العوامل المحرضة . وعادة الرض . إن تسريب ركازة مثبط الـ C1 المسخن بالبخار تجهيض الهجمات الحادة و هو آمن وفعال في الوقاية طويلة الأمد أو في التحضير للجراحة أو الإجراءات السنية . يستجيب المرضى المصابون بالوذمة العرقية العصبية للدانازول . تتوفر فقط المعالجات الداعمة للمرضى المصابين بالأمراض البدئية لجهاز المتممة ..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 -جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/11/2016