إسعاف الطفل الغريق



إسعاف الطفل الغريق

إنقاذ الطفل الغريق

 الغرق و قرب الغرق

Child Drowning and near-Drowning

غرق الطفل و الرضيع

بعد سقوط الطفل في الماء او سائل آخر يمكن أن يحدث اختناق ونقص أكسجة مع أو بدون رشف رئوي . تحدث الأذية متعددة الأجهزة غير العكوسة بسرعة كبيرة وغالباً ما تؤدي إلى  الموت . يسمى الموت الحادث خلال 24 ساعة من الغطس بالغرق , والذي قد يكون مباشرة أو تالياً للإنعاش , بينما البقاء حياً لأكثر من 24 ساعة بعد الغمز في الماء فيدعى بحادثة قرب الغرق بغض النظر فيما إذا ماتت الضحية لاحقاً أو شفيت .

هل غرق الطفل و الرضيع يحدث كثيراً ؟

يكون الأطفال بشكل خاص في خطر من الغرق . و في الولايات المتحدة , يشكل الغرق السبب الرابع الرئيسي في الموت لدى الأطفال الأصغر من عمر 19 عاماً والسبب الرئيسي المفرد المسبب لأذية الموت عن الأطفال من عمر الخمس سنوات . هناك مجموعتان عمريتان أكثر عرضة للخطر : مجموعة الدارجين الذين يغرقون بشكل شائع في أحواض السباحة الداخلية خلال فترات الاستراحة القصيرة غير المراقبة بشكل كاف , ومجموعة الذكور المراهقين الطبر سناً 15-19 سنة والذين يغرقون غالباً في أحواض الماء غير المحروسة . يغرق نصف غرقى الولايات المتحدة في أحواض السباحة الداخلية ويحدث فيها أكثر من 90% من حوادث الغطس عند الأطفال الأصغر من عمر الخمس سنوات .

و يتحدد مصير الأطفال ضحايا الغرق بشكل بدئي بظروف الغرق ومدة إنعاش الطفل , وسرعة الإنقاذ وفعالية جهود الانعاش .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إسعاف و إنقاذ الطفل الغريق :

يعتبر إخراج الطفل الغريق من الماء بسرعة , و التقديم الفوري للإنعاش القلبي الرئوي CPR في مكان الإصابة يلعب الدور الرئيسي في النتيجة الأفضل . يجب أن يركز الإنعاش البدئي لضحايا الغرق خارج المشفى على إعادة الأكسجة والتهوية بسرعة وإعادة دوران دموي كافي . يجب أن يكون الطريق الهوائي نظيفاً من المواد  المقاءة أو الأجسام الأجنبية , والتي قد تسبب انسداد مجرى التنفس أو الاستنشاق . يجب أن لا تستعمل حركات الضغط البطنية بشكل روتيني للتخلص من سائل الرئة و ذلك لأن فعاليتها غير ثابتة ويمكن أن تزيد من خطر حدوث القلس أو الاستنشاق مع فقدان التحكم بالطريق الهوائي وقد تؤدي إلى تأخير أو تقطع عمليات الانعاش القلبي الرئوي , وقد تحمل إمكانية مفاقمة الرض الشوكي . يجب أن يكون العنق في وضعية اعتدال ومحمي بواسطة الطوق الرقبي . في حال كان لدى الطفل الضحية تنفس غير فعال أو كان هناك توقف تنفس يجب أن نبدأ بالدعم في الحال عن طريق تنفس فم لفم أو فم لأنف بواسطة متفرجون ذوي خبرة , وغالباً ما يفيد ذلك في إعادة التهوية العفوية للطفل الغريق ويفضل استخدام الطرق اليدوية للتهوية الاصطناعية . يجب أن تنتقل بأسرع ما يمكن إلى طريقة التهوية بضغط إيجابي عن طريق القناع النفخي مع التركيز المرتفع للأوكسجين المستنشق . يجب أن يعطى الأوكسجين الاحتياطي بغض النظر عن حالة المريض .

في حال استمرار توقف التنفس , الزرقة , نقص التهوية , أو التنفس غير المجدي عند الطفل الغريق فيجب إجراء التنبيب الرغامى من قبل شخص خبير بأسرع ما يمكن . ويستطب التنبيب الرغامى أيضاً لحماية الطرق الهوائية للمرضى المصابين بتدهور حالتهم العقلية أو عدم استقرار الحركية الدموية . يجب تصحيح فرط الكربمية ونقص الأكسجة وذلك تخفيف الأذية الثانوية ولجعل فرط الشفاء أمثل .

يجب إجراء تقييم سريع لمعدل سرعة القلب ونظمه وضغط الدم والحرارة وتروية الأعضاء الانتهائية عند الطفل الغريق: فبطء عود الامتلاء الشعري , الأطراف الباردة , والحالة العقلية المتبدلةكلها مؤشرات لاحتمال حدوث الصدمة . ويساعد تخطيط القلب الكهربائي في تشخيص ومعالجة اللانظيمات .

غالباً ما نحتاج لإعطاء السوائل الوريدية لتحسين التروية عند الطفل الغريق. وهذا يتأمن بوضع قثطرتين وريديتين كبيرتين أو وضع خط وريدي مركزي بأسرع ما يمكن . غالباً ما تستخدم المحاليل معادلة التوتر والغير سكرية (محلول رينغر لاكتات , أو السوائل الملحية النظامية ) كبلعات لزيادة الحمل القبلي .

في الأطفال الذين لديهم توقف قلب بعد الغرق يكون من الضروري غالباً وبشكل عاجل إزالة الرجفان الكهربائي أو تحويل النظم بالصدمة الكهربائية للأطفال الذين لديهم رجفان بطيني أو تسرع قلب بطيني . وقد نحتاج لتسريب الكاتيكولامينات لدعم الوظيفة القلبية والضغط الدموي . في المرضى ناقصي الحرارة بشدة تكون إعادة النظم الجيبي الطبيعي والتروية الكافية صعبة وذلك حتى تصحح درجة الحرارة المركزية ولو بشكل جزئي على الأقل . إن الانبتاه لهبوط الحرارة في ميدان الإصابة ذو أهمية قصوى,وذلك لأجل البدء بإجراءات إعادة التدفئة ولمنع العقابيل لنقص حرارة الجسم الشديد . يجب أن تخلع الملابس الربطة لكل ضحايا الغرق الذين لديهم هبوط حرارة ويجب أن يجفف الجلد وتستعمل أغطية دافئة كما وتجهز درجة حرارة محيطة دافئة بأسرع ما يمكن .عند التوفر , يجب استخدام سوائل وريدية دافئة (40-43 م ) و الأوكسجين الرطب الدافىء (42 - 46 ) . المرضى الذين لديهم هبوط حرارة شديد (حرارة مركزية < 30 م ) يحتاجون لتطبيق إجراءات التدفئة الداخلية بأسرع ما يمكن .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إسعاف و إنقاذ الطفل الغريق بعد الوصول إلى المشفى:

يجب على الأقل مراقبة العلامات الحيوية عند الطفل الغريق(خاصة الحرارة ومعدل التنفس ) , والفحص الحذر , إجراء صورة صدر , وتقييم الأكسجة بفحص عينة من الدم الشرياني أو بمقياس الأكسجة لكل ضحايا الغرق . حتى الأطفال الذين يبدون في البداية غير متأثرين بعد الغمر المهم يحتاجون للمراقبة الحذرة عل الأقل لمدة 8-12 ساعة .

مراقبة الحالة العصبية بعد إسعاف و إنقاذ الطفل الغريق :

إن العناية المشددة العصبية الأكثر فعالية في مرضى قرب الغرق هي الإعادة السريعة للأكسجة والتهوية والتروية المناسبة . وفيما عدا ذلك , فإن التدبير العصبي يقي من تفاقم أذية الجملة العصبية المركزية , من الضروري المناطرة اللصيقة اللاجقة . 

أمور أخرى حول إسعاف و إنقاذ الطفل الغريق :

يتعرض بعض ضحايا الغطس أيضاً لأذية رضية وخاصة إذا كانوا مشاركين برياضة مائية مثل ركوب الزوارق والغطس والرياضة الشراعية . عند ذلك يجب أن يكون هناك شك زائد باحتمال الرض ويجب أن تطبق احتياطات حماية النخاع الشوكي عند من تكون حالتهم مبتدلة مع توقع حدوث أذية رضية لديهم .

ماذا بعد إسعاف و إنقاذ الطفل الغريق ؟

يبقى على قيد الحياة 80% من ضحايا الغرق الأطفال , و92% من هؤلاء يشفون بشكل تام . في أولئك الأطفال الذين يحتاجون لعناية مكثفة ثالثية , فقط أكثر من نصفهم يبقون جيدين عصبياً , ولكن 13-35% يموتون  و 7-27% يبقون أحياء ولكن مع أذية دماغية شديدة .  مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 . ...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP-جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 11/11/2016