حروق الأطفال من الدرجة الأولى و الثانية و الثالثة



كيف أتعامل مع حروق الأطفال

إسعاف الحروق عند الطفل

حروق الأطفال من الدرجة الأولى

حروق الأطفال من الدرجة الثانية

حروق الأطفال من الدرجة الثالثة

مدة شفاء الحروق للأطفال

علاج الحروق للأطفال بالأعشاب

childBurns

أنواع,درجات,إسعاف و علاج حرق أو حروق الطفل

تعتبر الحروق سبباً رئيسياً لحوادث الموت العرضي عند الأطفال , وفي المرتبة الثانية بعد حوادث المركبات الآلية .

إسعاف الحروق للأطفال في مكان حدوث الحرق :

1- إطفاء اللهب بجعل الطفل يتدحرج على الأرض أو تغطية الطفل بغطاء أو معطف أو غيره ثم سكب الماء العادي سريعاً على مكان الحرق.

2- بعد التأكد من أن الطرق الهوائية مفتوحة , يجب نزع الملابس المحترقة التي ينبعث منها الدخان والملابس المبللة بالسوائل الحارة . الجواهر خاصة الخواتم والأساور يجب أن تترع أو تقطع وتوضع جانباً للوقاية من التضيق وضغط الأوعية أثناء طور الوذمة في أول 24-72 ساعة بعد الحرق .

3- في حالات الأذية الكيميائية يجب نزع أية بقايا كيميائية في حال كانت بوردة أو محلول ومن ثم الإرواء الغزير أو تنطيف المناطق المتأثرة بالماء . أخير مركز مراقبة السموم ,لأجل تعديل المادة ولعلاج ابتلاع المادة في حال حدوثه .

4- غط المنقطة المحروقة بملاءة جافة ونظيفة واستخدم الكمادات الباردة (ولكن ليس الثلج ) في الحروق الصغيرة . أما الحروق الكبيرة والتي تشمل منطقة واسعة من الجسم (> 15-20% من سطح الجسم ) فتنقص من حرارة الجسم ويعتبر استخدام الكمادات الباردة ممنوعة في هذه الحروق الكبيرة .

5- في حال كانت المادة مسببة للحرق عند الطفل هي القطران فاستخدام زيت معدني لإزالة القطران .

ما هي حروق الأطفال التي يجب أن تعالج في المشفى ؟

إذا كانت الحروق تغطي أكثر من 10-15% من مساحة الجسم الكلية (BSA ) , الحروق المتشاركة باستنشاق الدخان , كل الحروق الناتجة عن الأذيات الكهربائية للتوتر العالي والحروق التي يتوقع فيها سوء معاملة الطفل أو إهماله يجب أم تعالج كحالات طارئة ويجب استشفاء الطفل. حروق الدرجة الأولى والثانية في اليدين والقدمين و الوجه والعجان وسطوح المفصل أيضاً يجب أن يتم قبولهم في المشفى , ويجب أن تعالج كحالات إسعافية ويقبل كالمريض في المشفى , وكذلك يجب قبول الأطفال  المحروقين الذين تتعذر متابعتهم . الأطفال الذين كانوا في مكان مغلق يحترق والذين لديهم حروق في الرقبة والوجه يجب قبولهم عل الأقل لمدة 24 ساعة لأجل المراقبة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

العناية الطارئة في حالة حروق الأطفال :

يجب أن تتضمن إجراءات دعم الحياة في حالة حروق الأطفال ما يلي :

1- إلقاء نظرة سريعة على الحالة القلبية الوعائية والرئوية وتوثيق الأذيات الفيزيولوجية الموجودة مسبقاً (الربو , الداء القطبي الولادي , المرض الكبدي أو الكلوي ) .

2- تأكد من وجود طريق هوائي مناسب وحافظ عليه واستخدام الأوكسجين الرطب بالقناع أو عبر أنبوب التنبيب الأنفي الرغامي . في حال نقص أكسجة أو توقع التسمم بأول أوكسيد الكربون , فيجب أعطاء الأوكسجين 100% .

3- يحتاج الأطفال الذين لديهم حروق تشمل أكثر من 15% من مساحة الجسم لتعويض السوائل بالطريق الوريدي وذلك للمحافظة على تروية كافية . يحتاج كل المرضى الذين لديهم أذية استنشاقية بغض النظر عن امتداد الحرق إلى طريق وريدي للتحكم بإعطاء السوائل . وتحتاج كل أذيات التوتر العالي والأذيات الكهربائية لطريق وريدي لتحقيق إدرار بولي قسري قلوي في حال حدوث أذية عضلية وبيلة الميوغلوبين العضلي . يستخدم محلول رينغر لاكتات بمعدل 10-20 مل / كغ / ساعة (ويمكن استخدام السالين النظامي في حال عدم توفير رينغر ) وذلك ريثما يتم حساب كمية السائل الواجب تعويضها . ويجب إجراء استشارة من وحدة الحروق المختصة وذلك للحصول على معالجة متوازنة بالسوائل , من حيث نوعية السوائل والطريقة المفضلة لحساب السوائل . ومن المفضل استخدام الغراونيات أثناء المعالجة الأولية خاصة إذا ما تم النقل بصورة سريعة إلى مركز الحروق .

يجب تقييم الطفل لتحري الأذيات المشاركة , والتي تشيع في المرضى الذين لديهم قصة حرق كهربائي بتوتر عالي , وخاصة في حال كان هناك سقوط من شاهق .

5-الأطفال الذين لديهم حروق أكبر من 15% من مساحة الجسم يجب أن لا يعطوا السوائل الفموية مبدئياً , لأنهم قد يطورون علوص .وهؤلاء الأطفال قد يحتاجون لوضع أنبوب أنفي معدي في غرفة الطوارىء للوقاية من الرشف .

6- يجب وضع قثطرة فولي لمراقبة كمية البول في كل الأطفال الذين يحتاجون الانعاش بالسوائل الوريدية .

7- يجب أن تغطى كل الجروح برفادات معقمة حتى يتم تقرير المعالجة على أساس مرضى خارجيين أو بالإشارة إلى تسهيل ملائم للمعالجة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي درجات الحروق عند الأطفال و الرضع ؟

حروق الأطفال من الدرجة الأولى :

تصيب حروق الدرجة الأولى الظهارة فقط و تتصف بالتورم و الحمامى و الألم (مشابهة لحروق المعتدلة الشمس ) . وتكون اذية النسيج خفيفة عادة ولا توجد نفاطات . يتبدد الألم خلال 48-72 ساعة .

حروق الأطفال من الدرجة الثانية :

وتسبب حروق الدرجة الثانية أذية في كامل الظهارة وفي أجزاء مختلفة من الأدمة (تشكل الحويصلات والنفاطات مميز لحروق الدرجة الثانية ) . وتكون حروق الدرجة الثانية  السطحية مؤلمة بشكل كبير وذلك بسبب بقاء عدد كبير من النهايات العصبية المصابة الحية مكشوفة . تشفى حروق الدرجة الثانية السطحية خلال 7-14 يوماً وتترمم الظهارة في غياب الخمج . وتشفى حروق الدرجة الثانية (المتوسطة أو العميقة ) بشكل عفوي أيضاً إذا ما حفظ نظيفاً وبغياب الخمج , ويكون الألم في هذه الحروق أقل بسبب بقاء عدد أقل من النهايات العصبية السليمة حية . إن ضياع السوائل والتأثيرات الاستقلابية لحروق الأدمة العميقة من الدرجة الثانية مشابهة بشكل أساسي لحروق الدرجة الثالثة .

حروق الأطفال من الدرجة الثالثة :

تصيب حروق الدرجة الثالثة أو كاملة الثخانة , كامل الجلد , و قد تصل للعضلات و العظام , ولا تترك أي اثر لخلايا جلدية لترميم المنطقة المتأذية ولا يمكن أن يترمم الجرح ويمكن أن يشفى فقط بواسطة تقلص الجرح أو تطعيم الجلد .

تقدير مساحة الجسم المصابة بالحرق :

من الهام جداً استخدام لوائح الحروق المناسبة للأعمار المختلفة من الأطفال وذلك للتقدير الصحيح لامتداد المنطقة من سطح الجلد المحروقة . وتحسب كمية سوائل الانعاش التي نحتاجها من خلال تقدير اتساع وعمق سطح الحرق.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

معالجة حروق الأطفال :

حروق الأطفال التي يمكن أن تعالج في المنزل :

يمكن أن تعالج حروق الدرجة الأولى و الثانية التي مساحتها أقل من 10% من سطح الجسم على أساس مريض خارجي إلا في حال عدم وجود دعم عائلي كافي أو في حالة وجود طفل مهمل أو مضطهد . يجب أن تترك النفاطات سليمة و تضمد بكريم سلفاديازين (سلفادين ) . يجب أن يبدل الضماد مرتين يومياً بعد تنظيف الجرح بماء دافىء لنزع أية بقايا للكريم من النطبيق السابق .

منع نقص السوائل في حالات حروق الأطفال :

تفيد لدى معظم الأطفال طريقة بارك لاند كموجة لبداية مناسبة لإعطاء سوائل الانعاش (يعطى 4 مل من محلول رينغر لاكتات / كغ من وزن الجسم / النسبة للمنطقة المصابة بالحرق من سطح الجسم ) . يعطى نصف السوائل المحسوبة خلال الـ 8 ساعات الأولى اعتباراً من زمن بدء الأذية ويعطى النصف الباقي من السوائل المحسوبة في الـ 16 ساعة التالية . يكون معدل التسريب بحسب استجابة كل مريض للعلاج . خلال الـ 24 ساعة بعد الحرق سيبدأ المرضى بامتصاص سائل الوذمة وسيبدؤون بالإبالة تعطى تعطى نصف كمية السائل التي احتاجها المريض في اليوم الأول على شكل محلول رينغر لاكتات في كدستروز 5% . الأطفال الأصغر من عمر 5 سنوات قد يحتاجون لإضافة كدستروز 5% في أول 24 ساعة من الإنعاش . يوجد خلال حول إعطاء الغروانيات في الفترة الباكرة من إنعاش الحروق . يجب البدء بالإعطاء الفموي بأسرع وقت ممكن حتى خلال الـ48 ساعة الاولى بعد الحرق , ويمكن أن تعطى أشكال الحليب والتغذية الصنعية والحليب المتجانس ومنتجات الصويا على شكل بلعات أو الإعطاء المستمر بواسطة أنبوب أنفي معي أو أنبوب تغذية معوية صغير . في حال تحمل السوائل الفموية , يتم إنقاص السوائل الوريدية بما يتناسب مع ذلك بحيث نحافظ على ثبات الوارد الكلي من السوائل . يمكن تسريب الألبومين 5% للمحافظة على مستويات ألبومين المصل بحدود 3غ / ل . وينصح بإعطاء الكريات الحمر المكدسة في حال هبوط الهيماتوكريت لأقل من 24% (الخضاب <8 غ / دل ) . يمكن أن نحتاج لإضافة الصوديوم من أجل مرضى حروقهم أكثر من 20% من سطح الجسم الكلي وبشكل خاص حين استخدام محلول نتران الفضة 0,5% كمضاد جرثومي موضعي مع ضماد الحرق .

منع حدوث الإنتان و الالتهاب في حالات حروق الأطفال :

يوجد خلاف حول استعمال المعالجة بالبنسيللين وقائياً لكل مرضى الحروق الشديدة في المشافي والتبديل الدوري للقثاطر الوريدية المركزية . و يفيد كريم سلفاديازين في منع حدوث تجرثم الحروق عند الطفل.

تغذية الطفل في حالات حروق الأطفال :

إن دعم متطلبات الطاقة المزذادة له الأسبقية الأولى , إذ تنتج أذية الحرق استجابة استقلابية زائدة تتصف بتقويض البروتين والدسم . الهدف من برنامج التزويد الحروري هو المحافظة على وزن الجسم وذلك بإقلال المتطلبات الاستقلابية .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

المراهم و الكريمات المستخدمة في علاج حروق الأطفال :

تستعمل المعالجة الموضعية بشكل واسع وتكون فعالة ضد معظم العوامل الممرضة في الحروق . ويكون العديد من العناصر متوفراً (نترات الفضة بنسبة 0,5% أسيتات  سلفاسيتاميد , كريم سلفاديازين الفضة ) . وتعتمد أفضلية الاستخدام على وحدات الحروق المحلية .

اختناق الطفل المرافق لحالات حروق الأطفال :

يساعد تقييم الطريق الهوائي في التحديد المبكر للأذيات الاستنشاقية . يمكن أن تحدث أذية الطريق التنفسي عن :

  1- الحرارة المباشرة (المشاكل أكبر من حروق البخار ) .

  2- الاختناق الحاد .

  3- التسمم بأول أوكسيد الكربون .

  4- الأبخرة السامة مثل السيانيد

 يمكن أن تقسم الاختلاطات الرئوية للحروق و الاستنشاق إلى ثلاث متلازمات سريرية مميزة مع مظاهر سريرية مميزة :

 1- في المرحلة المبكرة يعتبر التسمم بأول أوكسيد الكربون وانسداد الطرق الهوائية والوذمة الرئوية , مشاكل ذات أهمية كبيرة .

 2- متلازمة الضائقة التنفسية عند البالغين , وهذه تصبح واضحة سريرياً خلال 24 -48 ساعة , بالرغم من أنها يمكن أن تحدث في مرحلة متأخرة أيضاً ,

 3- الاختلاطات المتأخرة - من أيام لأسابيع - وتتضمن ذات الرئة وصمات رئوية . ويجب أن يقيم خطر الأذية الاستنشاقية عن طريق وجود قصة لأذية واضحة (التورم أو المواد الكربونية في الطريق الهوائي الأنفي ) ويجب أن تتركز المعالجة بشكل بدئي على تأمين طريق هوائي سالك في الحال والمحافظة عليه عن طريق التنبيب الأنفي الرغامي الباكر مع التأكيد على تهوية وأكسجة كافيتين . يكون الغسيل الرئوي الهجومي والمعالجة الفيزيائية للصدر ضرورية في التنبيب الرغامي المديد أو خزع الرغامى .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إعطاء المسكنات و المهدئات و دعم الطفل نفسياً في حالة حروق الأطفال :

 إنه من الهام إعطاء المسكنات والمهدئات اللازمة مع الدعم النفسي وذلك للإقلال من الشدة الاستقلابية المبكرة وإنقاص إمكانية حدوث متلازمة الشدة ما بعد الرض و للسماح باستقرار وإعادة تأهيل المصاب في المستقبل . تحتاج الأسرة والوالدين إلى فريق داعم وذلك للعمل على تخفيف حزنهمم ولقبول التغيرات طويلة الأمد في المظهر الخارجي .

علاج الحروق للأطفال بالأعشاب :

لا يجوز تطبيق العلاج الشعبي للحروق عند الاطفال إلا بعد اسعاف الطفل و استشارة طبيب الأطفال أو طبيب الطوارئ, و لا يطبق علاج الحروق بالأعشاب للأطفال إلا في حالات حروق الدرجة الأولى , و لا توجد دراسات تدل على فعالية علاج علاج الحروق للأطفال بالأعشاب , و لكن يفيد الأهل بتحسن بعض حالات الحروق للأطفال عند تطبيق العسل و لوشن أوراق الصبار aloe vera lotion.. مصدر المعلومات : كتاب نلسون طب الأطفال الطبعة 16 ....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP-جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 18/11/2016