زرع النخاع او النقي لمرضى الثلاسيميا



زرع النخاع لمرضى الثلاسيميا

bone marrow transplant in thalassemia

زراعة الخلايا الجذعية لمرضى الثلاسيميا

stem cell transplant in thalassemia

زرع نقي العظام 

 يعتبر زرع نخاع او نقي العظم و زرع الخلايا الجذعية العلاج الشافي حاليا لمرضى الثلاسيميا.

    , و يؤخذ نخاع او نقي العظم من متبرع قريب و هو عادة الأخ , و تؤخذ الخلايا الجذعية من دم الحبل السري. و يتلقى المريض علاجاً كيماوياً لفترة بعد عملية الزرع.

   و قد بدأ يجد زرع نقي العظام المأخوذة من التوأم المماثل أو شقيق متوافق النسج له مكاناً في معالجة أمراض الدم، ومنها أمراض الأطفال الدموية، ولكن زرع النقي في التالاسيميا لم يبدأ إلا من سنوات قليلة، وبناءً على ذلك فنحن ما زلنا غير متأكدين من الاستطبابات وفترة النتائج، ولكن الآن نستطيع القول أنّ زرع النقي في التلاسيميا تجاوز المرحلة التمهيدية ويمكن اعتباره كأحد المعالجات المختارة الشافية لمريض يعتمد على نقل الدم وبوجود توافق تام مع المعطي.

والآن هناك بعض المعلومات الواضحة حول هذا الموضوع وهي بالتحديد:

1)  تكون نتائج زرع النقي أفضل لدى المرضى الأقل من 3 سنوات من العمر والذين نقل إليهم القليل من الدم ولا تظهر عليهم مضاعفات هامة.

3)  تحسين طرق تحضير المريض أدت لخفض حاد في عدد الوفيات. يعتقد مؤلفو هذا البرنامج أن على الأطباء المسؤولين عن معالجة المرضى إخبار ذويهم وبشكل واضح تماماً عن إمكانيات العلاج والتطورات المتوقعة وما هو المعروف حول زرق النقي.

ومن المطلوب تقصي التصنيف النسيجي للأشقاء عندما تكون العائلة مستعدة عملياً للتبرع بنقي العظام.

زرع الخلايا الجذعية لعلاج مرض الثلاسيميا :

تجرى عملية زرع الخلايا لمرضى محددين من مرضى الثلاسيميا، وهو يعتبر العلاج الشافي الوحيد المعروف لمرض الثلاسيميا. هناك ترابط بين النتائج السيئة لعملية زرع الخلايا الجذعية وبين وجود تضخم الكبد مع التليف البابي ، و عدم كفاءة علاج إزالة الحديد قبل إجراء عملية الزرع . فقد أثبتت الدراسات أن نسبة شفاء المرضى الذين يعانون من المشاكل الثلاث جيمعها هي 59% مقارنة بـ 90% للمرضى الذين لا يعانون من أي من هذه المشاكل 

-   ومن المعالجات الأخرى لمرضى الثلاسيميا:

رغم أن الحقائق العملية اقترحت وجود نقص في حمض الفوليك في حال نقل الدم المتكرر المرضى التالاسيميا فليس هناك أسباب ملحة لإعطاء حمض الفوليك لهؤلاء المرضى. وإذا ما أعطي للمرضى الذين ينقل لهم الدم بشكل قليل أو لا ينقل نهائياً، فيمكن أن يحدث لديهم عوز الفولات المرتبطة بسبب الحاجة المتزايدة للفيتامين. يفضل أحياناً الفيتامين E لإبطال التسمم بالحديد ولكن لا يوجد براهين واضحة على قيمة هذا التأثير، ويستبعد أن يكون له تأثيرات ضارة، بل هو مفيد وخاصة عند المرضى الذين لا يستجيبون للأدوية الخالبة للحديد. ...الدكتور رضوان غزالlast update 02.02.2017 مصدر لمعلومات : الجمعية العالمية للثلاسيميا.