بكاء الاطفال: اسباب : اعراض :علاج



البكاء عند الأطفال الرضع  baby cry 

البكاء هو لغة الطفل الرضيع ! و الرضيع هو الطفل الصغير منذ الولادة و حتى عمر السنتين , و البكاء هو الطريقة الوحيدة التي يعبر بها عن حاجاته , رغبته , عدم ارتياحه و ألمه , و يبقي الطفل الرضيع في الأشهر الأولى من ساعة إلى ثلاث ساعات كل يوم , و قد تتراوح أسباب البكاء عند الطفل الرضيع من الجوع إلى الانزعاج من الفوطة إلى وجود شعرة في العين إلى حاجته للحمل فقط ,  إلى حد وجود مرض خطير كالتهاب السحايا أو حالة جراحية إسعافية كإنغلاف الأمعاء , و غالباً ما يفسر الوالدين البكاء على أنه ناجم عن الألم , و هذا مصدر قلق للأهل خاصة إذا كان الطفل هو الطفل الأول.

ماذا سيفعل الطبيب أمام حالة البكاء ؟

الهدف الأساسي من زيارة الأهل للطبيب هو أن يقرر الطبيب مدى أهمية و خطورة الحالة عند الطفل , و هل البكاء ناجم عن سبب بسيط مثل الجوع أو تعب الطفل أو انزعاجه , فخلال استجواب الأهل سيركز الطبيب على عدة أمور قد تساعده في معرفة سبب بكاء الطفل الرضيع :

  • عمر الطفل , و سوابقه المرضية و العائلية

  • مواصفات البكاء عند الطفل : توقيته , ليلاً , نهاراً , متقطع أم مستمر , أنين , و هل هو حديث العهد , وهل هناك عامل محرض كوضعية الطفل أو وجبة الطعام أو دواء معين

  • ما هي الأشياء التي تهدأ الطفل خلال البكاء : الرضاعة , دواء ما , حمل الطفل ,

  • و هل هناك أعراض أخرى مرافقة للحالة : كالحرارة أو الشحوب أو الزرقة , الترجيع , الإسهال , تطعيم جديد , تسنين

بعد سيقوم الطبيب بإجراء فحص كامل للطفل و سيركز على لون الطفل , تفاعله , مقاييس الطفل , و قد يجري له بعض الفحوص المخبرية و الشعاعية إذا لزم الأمر.

ما هي أسباب بكاء الطفل الرضيع ؟

أسباب بكاء الطفل الرضيع المشاهدة كل الأعمار خاصة في السنة الأولى و هي :

  •  الجوع : و هنا لا ينام الرضيع بشكلٍ كافي , و يطلب الرضاعة أكثر من الطبيعي , و يكون كسب الوزن بطيئاً و يكون فحص الطفل طبيعياً , و يلاحظ أن الطفل هنا يبحث دوماً عن شيء ليرضعه و يضعه في فمه.

  • تعب الطفل : بسبب عدم تقدير الوالدين لنمط صحو و نوم الطفل , فيظنان أن الطفل يجب أن يحترم أوقات راحة الأهل و هذا غير ممكن و الأهل هم من يجب أن يتكيفوا مع نظام الطفل في السنة الأولى من عمر الطفل.

  •  البرد : و هو قليل المشاهدة , إلا إذا تكشف الرضيع في فصل الشتاء

  • الحر : و هو كثير المشاهدة , بسبب اعتقاد الأمهات أن الطفل يبرد بسرعة فيقمن بتغطية الطفل بالكثير من الملابس في الصيف مما يسبب انزعاج الطفل و يصاب بارتفاع درجة الحرارة الخارجية أو ما يسمى بحمى التجفاف , و يرتاح الطفل بسرعة عند تخفيف الملابس عنه , علماً أن الطفل الرضيع لا يبرد بسرعة إلا إذا كان خديجاً أو ناقص وزن الولادة.

  • عدم ارتياح الطفل من اللباس أو الفوطة : فلا يجوز ربط الطفل بحزم أو ترك الفوطة بعد تبليلها لأنها تخرش جلد الطفل

  • حاجة الطفل للحمل : إذ أن بعض الأطفال لا يرتاحون إلا عند حملهم , و يكون الطفل بحالة جيدة و لا يشكو من شيء و يسكت بمجرد حمله , و الحل هنا هو تفهم حاجة الطفل و الصبر.

  •  تعرض الطفل لرضٍ ما : كالسقوط عندما يحمله أخوه الصغير !

  •  المرض : و هنا يلاحظ الطفل الحرارة أو الإسهال أو الإقياء ......... علماً أن ارتفاع الحرارة يسبب الصداع للطفل

  • بعد بعض اللقاحات عند الأطفال أو التطعيمات حيث يكون الطفل طبيعياً قبل اللقاح و يصاب بنوب من البكاء و العصبية بعد بعض اللقاحات

  • في حالات قليلة من إصابة الأم بالإكتئاب : خاصة اكتئاب ما بعد الولادة , إذ ينعكس ذلك على الرضيع خاصة عند حرمان الطفل من الحنان , و تشاهد نفس الحالة في حال وجود خلافات عائلية متكررة

  • وجود الكثير من الضجة حول الطفل , خاصة في أشهره الأولى

  • في حالاتٍ قليلة قد يكون هناك سبب واضح , فبمعر السنة قد يصحو الطفل ليلاً و هو يبكي , ثم يعود للنوم بعد مشاهدة والدته

  • بدء نوم الطفل لوحده : بسبب قلق الانفصال عن الأهل

  • فترة فطام الطفل عن ثدي الأم قد تترافق مع بكاء دون سبب واضح بسبب فقدان الطفل لشيء مهم في حياته يمثل مصدر الغذاء و العاطفة له !

أما البكاء الناجم عن مرضٍ محدد فتختلف هذه الأسباب بحسب عمر الطفل , و تقسم بشكلٍ رئيسي إلى أسباب عضوية و غير عضوية :

  • عند الرضع من الولادة و حتى عمر 3 أشهر : البكاء المفاجئ الحاد حديث العهد أو للمرة الأولى : قد يحدث بسبب حالة التهابية ما مع أو بدون الحرارة مثل : التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال , التهاب الأمعاء , التهاب المجاري البولية عند الطفل , و بشكلٍ أقل بسبب : التهاب السحايا ,  التهاب المفصل القيحي , تضيق بواب المعدة , فتق مختنق أو نسداد الأمعاء , انفتال الخصية عند الذكور . أما إذا كان البكاء متكرراً عند الرضيع و ليس للمرة الأولى , فقد يكون بأحد الأسباب التالية :  المغص  (يبدأ بعد 3 أسابيع من الولادة ) , التسميط  طفح الحفاظ , القلس المعدي المريئي , الحساسية أو عدم تحمل حليب البقر , و بشكلٍ أقل بسبب ارتفاع التوتر داخل الجمجمة.

 

  • عند الأطفال اكبر من ثلاثة أشهر :البكاء المفاجئ الحاد حديث العهد أو للمرة الأولى : قد يحدث بسبب حالة التهابية و غالباً مع ارتفاع درجة حرارة الطفل مثل : التهاب الأذن الوسطى , التهاب الأمعاء , التهاب المجاري البولية , و قد يكون البكاء بسبب  ديدان الحرقص  ( تسبب صحو الطفل من النوم و البكاء ليلاً ),  و بشكلٍ أقل بسبب : التهاب السحايا ,  التهاب المفصل القيحي , تضيق بواب المعدة , الفتق الاربي المختنق  , نسداد الأمعاء , انفتال الخصية عند الذكور , رتج ميكل , التهاب الزائدة الحاد . أما إذا كان البكاء متكرراً عند الرضيع و ليس للمرة الأولى , فقد يكون بأحد الأسباب التالية : المغص ( نادراً ما يستمر لما بعد 4-5  أشهر ) , التسميط , القلس المعدي المرئي , الحساسية أو عدم تحمل حليب البقر , و بشكلٍ أقل بسبب ارتفاع التوتر داخل الجمجمة , تشوهات الجهاز البولي .

ماذا يفعل الوالدين أمام حالة بكاء مفاجئ عند الطفل الرضيع ؟

  • حاول قد الإمكان معرفة سبب بكاء الطفل , خاصة للأطفال فوق السنة , فقد يساعدك الطفل على تحديد السبب ,

  • قم بتهدئة الطفل , و استمع له , و أحمله و كن قريباً منه

  • لا تقلل من شأن الحالة و لكن لا تهول الأمور !

  • لا تسأل الطفل : هل يؤلمك شيء , و لكن قل له : أين يؤلمك !

  • لا تطلب منه التوقف عن البكاء , و لا تستخدم عبارات اللامبالاة , مثل : هذا لن ينفع !

  • أبقى مع الطفل في غرفة هادئة , و تكلم معه و قدم له لعبته المفضلة

  • في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل قم بإعطائه الباراسيتامول

  • إذا كان لدى الطفل حالة مغص , فعليك إجراء احد مناورات إزالة نوبة المغص

  • إذا فشلت كل المحاولات السابقة فعليك مراجعة الطبيب

ماذا يفعل الطبيب لعلاج حالات البكاء ؟

سيقوم الطبيب بسؤال الأهل ثم فحص الطفل ثم تحديد السبب و علاجه إذا كان البكاء ناجماً عن مرضٍ ما , و سيقوم بتطمين الأهل إذا لم يكن هناك سبب مرضي.

أمثلة عن حالات بكاء الطفل الرضيع :

  • طفلي عمره 9 أشهر و تنتابه نوب من البكاء في نفس الوقت كل يوم دون أن يشكو من أي عرضٍ آخر , و لكنه يهدأ بمجرد أن أحمله ! , هذا الطفل قد يكون نزقاً و يحاول لفت الانتباه إلى انه وحيد و يريد أحداُ أن يشاركه اللعب.

  • طفلي عمره 3 أشهر و يبكي كل يوم في المساء أو في الليل , و يخرج الكثير من الغازات و ليس لديه حرارة ؟ , هذا الطفل يعاني من المغص .

  • لاحظت أن طفلي الذي يرضع مني يبكي في كل مرة أتناول فيها حليب البقر أو أحد مشتقاته ! , قد يكون عند هذا الطفل  حساسية أو عدم تحمل حليب البقر , و يفضل تجنب هذه المواد.

  • ابني يبكي كثيراً , و أتشاجر كثيراً مع زوجي ! قد يكون بكاء الطفل بسبب إحساسه بالشدة العاطفية , فحتى صغار الرضع يشعرون بذلك

  • ابنتي هادئة عادة , و كنها أصيبت برشح بسيط و لم تتوقف عن البكاء منذ ساعات ! , يرجح أن تكون قد أصيبت بالتهاب الأذن الوسطى , و عليك مراجعة الطبيب

  • لدى طفلي حالة من نوب من البكاء الشديد منذ ساعات مع تطبل في البطن و إقياء أصفر ! قد يكون لديه حالة انسداد أمعاء و عليك مراجعة قسم الإسعاف.....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - آخر تحديث 18/5/2010