صعوبة القراءة



صعوبة القراءة - عسرة القراءة او الديسليكسيا

 Dyslexia  

ما هي عسرة القراءة أو صعوبة القراءة عند الطفل والمراهق؟

عسرة القراءة عند الطفل و المراهق تعني صعوبة في القراءة , و هي تصيب الملايين من الأطفال و الكبار في العالم , و يكون لدى هؤلاء الاطفال ذكاء طبيعي عادة ً , و البعض منهم مميزون , فألبرت اينشتاين كان لديه عسرة قراءة !, و كان يعتقد سابقاً ان سبب صعوبة القراءة هو صعوبة تكييف الطفل , و لكن تبين الآن ان السبب هو بيولوجي و أن هناك مركز خاص في الدماغ قد يكون مسؤولاً عن ذلك.

كيف تكشف صعوبة القراءة او عسرة القراءة عند الطفل و المراهق ؟

تكشف صعوبة القراءة عند الطفل الذي يعاني من صعوبة فك رموز الكلمات , و تلعثم القراءة أو ضعف في لفظ الحروف , او صعوبة تمييز اللفظ الخاص ببعض الكلمات , و أحياناً نقصاً في التمييز السريع للمعلومات الوادرة من حاسة الرؤيا. و قد يعاني الطفل من كتابة و لفظ الكلام بشكلٍ معكوس , و آخرين يجدون صعوبة في تعلم الكلام و الأرقام و اللغات الأجنبية.

ما هو سبب صعوبة القراءة عند الطلاب ؟

سبب الحالة بيولوجي (خلل في منطقة معينة و مواد معينة من الدماغ ), و قد تلعب الوراثة دوراُ في ذلك ,  فقد بينت الأبحاث أن الأطفال المصابين يستخدمون المنطقة المسؤولة عن القراءة في الدماغ , بشكلٍ مختلف مما هو عليه عند الأطفال الطبيعيين. فقد تم تحديد المنطقة المسؤولة عن عسر القراءة في الدماغ بواسطة طرق التصوير الحديثة و هذه المنطقة تسمى( angular gyrus (AG , و هي المسؤولة عن ترجمة آلاف الكلمات التي يسمعها الإنسان كل يوم , و يعتقد أنها تكون ضعيفة النشاط عند الأطفال المصابين بعسر القراءة.

كيف تشخص حالة صعوبة القراءة عند الطالب؟

يقوم بوضع التشخيص خبير في مثل هذه الحالات بعد إجراء اختبارات خاصة للطفل , لغوية و ذهنية و أكاديمية.

ما هو علاج صعوبة القراءة عند التلاميذ ؟

التشخيص و العلاج المبكرين ضروريين لتحسن حالة الطفل , و يمكن الطفل أن يتعلم القراءة و الكتابة بشكلٍ جيد إذا ما عولج بشكلٍ مبكر , و يقوم بالعلاج مدرسين مدربين على التعامل الخاص مع هذه الحالات و ذلك من خلال مشاركة أكثر من حاسة واحدة خلال عملية تعليم الطفل , كالبصر و النطق و اللمس معاً , و بعض الأطفال يتحسنون بالعلاج بمفردهم و آخرون بالعلاج الجماعي , و قد يحتاج البعض لمنهاجٍ خاص يعتمد على السمع السمع أكثر مما يعتمد على القراءة من الأوراق و على الكتابة بواسطة الكومبيوتر أكثر من الاعتماد على الكتابة بالقلم , ريثما تتحسن حالة الطفل , و قد يحتاج الطفل للدعم النفسي إذا كانت حالته النفسية متردية.

ما هو مستقبل الطفل الذي يعاني من صعوبة القراءة على المدى البعيد ؟

يمكن للحالة ان تستمر مدى الحياة , خاصة إذا لم تعالج , و ليس للحالة علاقة بذكاء الطفل و تفوقه الدراسي , و لكن عدم المعالجة قد يسبب اضطرابات نفسية عند الطفل بسبب عدم قدرته على التعبير عن نفسه بوضوح , و تعرضه للانتقاد في المدرسة أو العمل  ., أما مع العلاج فيمكن للحالة ان تتحسن و يتعلم الطفل القراءة و الكتابة بشكلٍ جيد....جميع الحقوق محفوظة لعيادة طب الأطفال - يمنع النسخ إلا بإذن من الدكتور رضوان غزال MD, FAAP -  آخر تحديث : 12/9/2010