صعوبة التعلم في المدرسة



صعوبة التعلم في المدرسة عند الطفل و المراهق

  Learning problems

Learning Disabilities 

هل صعوبات التعلم عند الأطفال والمراهقين حالة منتشرة ؟

بشكلٍ عام , كل طفل لديه مشكلة في المدرسة قد يكون لديه مشكلة في التعلم , و هذا لا يعني بالضرورة أنه قليل الذكاء , بل يعني أن لديه صعوبة في التعلم في مادةٍ أو مقررٍ ما, و فشل الطفل أو تأخره الدراسي قد يجعل كلاً من الطفل و والديه يشعرون بالخيبة و السخط , و أحياناً قد تكون صعوبة التعلم بحد ذاتها أساساً لبعض المشاكل السلوكية عند الطفل مثل نوبات الغضب عند الطفل أو كثرة الحركة و نقص الانتباه , و يتحسن اضطراب السلوك بمجرد معالجة مشكلة التعلم.

ما هو المقصود بصعوبات التعلم عند الطفل و المراهق ؟

يكون لدى الطفل صعوبة في التعلم عندما تكون قدرته على القراءة , أو قدرته على حل تمارين الرياضيات , أو قدرته على الكتابة , تحت المستوى المطلوب بالنسبة لعمره و صفه و مستوى الذكاء عنده , فقد تكون صعوبة التعلم في واحدة أو أكثر من هذه المهام .

هل صعوبات التعلم في المدرسة هي حالة منتشرة ؟

يقدر أن 5 إلى 15 % من الطلاب يكون لديهم صعوبة تعلم في مرحلة ما من الدراسة.

ما هي أسباب صعوبات التعلم في المدرسة عند الطفل و المراهق؟

يعتقد أن سبب صعوبات التعلم عند الطفل تنجم عن خلل في الجهاز العصبي في  آلية تلقي الطفل للمعلومات , أو في آلية المعالجة و الإيصال لهذه المعلومات , و يكون بعض الأطفال المصابين بصعوبات التعلم مصابين بحالة فرط الحركة و نقص التركيز أيضاً.

ما هو انعكاس صعوبات التعلم على الطفل و المراهق ؟

قد يصبح الطلاب نتيجة لذلك عصبياً و قلقاً و قد يكره المدرسة أو المادة التي يعاني من صعوبة فيها , و مع استمرار الحالة حتى سن المراهقة قد يصاب المراهق بالخيبة و الفشل و قد يتصرف تصرفات غريبة و سيئة لأنه يُُفضل أن يقال عنه انه طالبٌ سيء على أن يوصف بالغبي ! , و قد يتغيب و يتهرب من المدرسة و قد تتطور لديه مشاكل سلوكية.

كيف تشخص حالة صعوبات التعلم عند الطفل و المراهق؟

أول ما يلاحظ الحالة المدرسين في المدرسة أو الوالدين في المنزل , و يكون الطفل ذكياً عادةً و يحاول في البدء التغلب على المشكلة لوحده و لكنه غالباً ما يفشل في ذلك , و على الوالدين في المنزل أو المدرسين في المدرسة تمييز العلامات التالية التي قد تكون المؤشر الأول لوجود صعوبة التعلم عند الطفل :

  1. صعوبة إتباع الطفل للتعليمات

  2. صعوبة تذكر ما قد طلب منه للتو

  3. الفشل في إتقان القراءة أو الكتابة أو الرياضيات أو الفشل الدراسي بشكلٍ عام

  4. صعوبة التمييز ما بين اليسار و اليمين : كأن لا يميز 25 من 52 أو كلمة :  طب من كلمة : بط

  5. فقدان الطفل للتناسق الحركي أثناء المشي أو الرياضة أو النشاطات البسيطة كمسك القلم بطريقة صحيحة

  6. إذا كان الطفل لا بهتم أين يضع كتبه أو دفاتره

  7. عدم قدرة الطفل على فهم مفاهيم الوقت : كأن يخلط ما بين : البارحة و : اليوم ,  أو :  غداً.

 يؤكد تشخيص الحالة بفحص الطفل من قبل خبير نفسي متخصص في صعوبات التعلم , و يجب أن يكون التشخيص و العلاج مبكرين لتفادي تأخر التحصيل الدراسي عند الطفل .

ما علاج صعوبة التعلم عند الطفل والمراهق؟

يجب أن يكون العلاج مبكراً , و إلا فالحالة ستتفاقم مثل كرة الثلج , فالطفل الذي كان لديه صعوبة في تعلم كيفية جمع الأعداد في الرياضيات في المرحلة الابتدائية , ستتطور لديه صعوبة في تعلم مادة الجبر في المرحلة الثانوية , و مع محاولات الطفل تجاوز هذه الصعوبات لوحده دون أن تكتشف الحالة , سيصل لمرحلة التعب و التذمر و النفور , و قد يصاب باضطرابات عاطفية و نقص الثقة بالنفس نتيجة فشل محاولاته المتكررة. و تحتاج الحالة لتقييمٍ شاملٍ من قبل خبير في هذه الحالات , كخبير علم النفس أو مشاكل التعلم , الذي سيجري اختبارات خاصة للطفل . و بعد هذا التقييم ستحدث هذا الخبير إلى كلٍ من الوالدين و المدرسين عن حالة الطفل و سيضع بالتعاون معهم خطة العلاج التي قد تشمل تغييرات خاصة في وضع الطفل في المدرسة , و معالجة لغوية تثقيفية خاصة....جميع الحقوق محفوظة لعيادة طب الأطفال - يمنع النسخ إلا بإذن من الدكتور رضوان غزال MD, FAAP -  آخر تحديث : 12/9/2010