تطعيم انفلونزا الخنازير العضلي



تطعيم أنفلونزا الخنازير عن طريق الحقن العضلي

لقاح H1N1 ( تطعيم عام  2009)

ما هو مرض انفلونزا الخنزير ؟

أنفلونزا H1N1 لعام 2009 ( والتي أحيانا ما يطلق عليها مصطلح  أنفلونزا الخنازير) هي مرض تسببه سلالة جديدة من فيروس الأنفلونزا . وقد تفشى هذا النوع من الأنفلونزا في العديد من البلدان . و كبقية فيروسات الأنفلونزا الأخرى ، تنتشر عدوى أنفلونزا H1N1 من شخص لآخر عن طريق السعال ، والعطس ، وأحيانا من خلال لمس الأجسام الملوثة بالفيروس .

تتضمن أعراض أنفلونزا H1N1 (جائحة عام 2009) ما يلي :

  1. التعب 

  2.  الحمى

  3. التهاب الحلق   

  4. آلام في العضلات

  5. القشعريرة         

  6. السعال        

  7. العطس

وقد يصاب البعض بالإسهال والتقيؤ . ويشعر غالبية المصابين بتحسن في غضون أسبوع من الإصابة . غير أن البعض قد يصاب بالالتهاب الرئوي أو أمراض أخرى خطيرة . ويضطر البعض أحيانا لتلقي العناية الطبية داخل المستشفى وبعضهم يموت .

للمزيد من التفاصيل حول مرض انفلونزا الخنزير يرجى الضغط هنا.

ما هو الفرق بين جائحة انفلونزا الخنزير لعام 2009 و بين الأنفلونزا العادية ؟

 تتغير الفيروسات المسببة للأنفلونزا الموسمية من عام لآخر إلا أنها مرتبطة بشكل وثيق ببعضها البعض .وقد وجد أن من أصيبوا بعدوى الأنفلونزا في السابق عادة ما يتمتعون بقدر من المناعة ضد فيروسات الأنفلونزا الموسمية ( حيث تكونت في أجسامهم قدرة على مقاومة فيروسات المرض ) .ومن ثم ، ففيروس أنفلونزا H1N1 لعام 2009 هو سلالة فيروسية جديدة وتختلف بشكل كبير عن فيروسات الأنفلونزا الموسمية . وغالبية الأشخاص إما لديهم مناعة ضعيفة أو تفتقر إلى المناعة ضد أنفلونزا H1N1 لعام 2009 ( فأجسامهم غير مستعدة لمقاومة الفيروس ) .

ما هو تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي ؟

 تتوفر اللقاحات المضادة لأنفلونزا H1N1 لعام 2009  وتتطابق طريقة تصنيع هذه اللقاحات مع لقاحات الأنفلونزا الموسمية أو العادية , و يتوقع أن تكون هذه التطعيمات آمنة وفعالة كما الحال بالنسبة للقاحات الأنفلونزا الموسمية غير أن هذه التطعيمات أو اللقاحات الخاصة بأنفلونزا الخنزير لن تمنع الإصابة بالأمراض < الشبيهة بالأنفلونزا> والتي تسببها فيروسات أخرى , كما أنها لن تمنع الأنفلونزا الموسمية . ويجب عليك الحصول على لقاح الأنفلونزا الموسمية أو الكريب إذا كنت ترغب في الوقاية منها .

ما هي ميزات تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي ؟

تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 هو لقاح المعطل ( وهو لقاح يشتمل على فيروس مقتول ) يتم حقنه بالعضل ، مثل حقنة الأنفلونزا الموسمية . كما يتوفر كذلك لقاح حي عبر الأنف ( لقاح يستخدم بالرش أو بخاخ داخل الأنف) .

هل هناك علاقة بين تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 العضلي و مرض التوحد ؟

يشتمل لقاح أنفلونزا H1N1 لعام 2009 على مادة حافظة يطلق عليها ثيميروسال للحفاظ على اللقاح من الجراثيم . وقد أشار البعض إلى أن مادة ثيميروسال قد ترتبط بمرض التوحد . في عام 2004 ، قامت مجموعة من الخبراء في معهد الطب بمراجعة العديد من الدراسات التي تبحث في هذه النظرية وتوصلوا إلى عدم وجود أي ارتباط بين مادة ثيميروسال ومرض التوحد . كما توصلت دراسات أخرى أجريت منذ ذلك التاريخ غلى نفس النتيجة .

لمن ينصح بإعطاء تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1  العضلي؟

ينصح بإعطاء تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1  العضلي للمجموعات التالية من المرضى :

  •  السيدات الحوامل

  • من يعشون مع أو يقدمون الرعاية للأطفال الأقل من 6 أشهر أو

  • العاملون في قطاع الرعاية الصحية أو الطوارئ

  • الأطفال من سن 6 أشهر حتى 24 عاماً

  • الأشخاص من سن 25 حتى 64 عاما الذين يعانون من حالات صحية مزمنة معينة أو من ضعف في الجهاز المناعي

و في حال توفر التطعيم بشكل أكبر مستقبلاً يمكن أن يشمل التطعيم :

  • الأصحاء من سن 25 عاما حتى 64عاما

  • البالغون من سن 65 عاما فأكثر

متى يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 العضلي ؟

يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 العضلي للمجموعات السابقة من المرضى كما يلي :

احرص على التطعيم متى توفر اللقاح , و يجب إعطاء الأطفال البالغة أعمارهم 9 أعوام جرعتين من اللقاح ، مع المباعدة بينهما بفاصل زمني مدته شهر تقريبا . ولا يحتاج الأطفال الأكبر عمرا والبالغون سوى جرعة واحدة فقط .

لمن لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي ؟

لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي للمجموعات التالية من المرضى :

  1. لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في حال حدوث حساسية شديدة ( المهددة للحياة ) لجرعة سابقة من نفس التطعيم

  2. لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في حال حدوث حساسية شديدة ( المهددة للحياة ) لجرعة سابقة من تطعيم الكريب العادي أو الأنفلونزا العادية

  3. لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في حال وجود حساسية من البيض

  4. لا يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في حال حدوث إصابة سابقة بمرض متلازمة غيلان باريه ( مرض شللي حاد )

  5. يؤجل تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في حال وجود مرض حاد عابر حتى زواله

هل يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي للحوامل و المرضعات ؟

نعم يمكن للسيدات الحوامل أو المرضعات الحصول على اللقاح المعطل لأنفلونزا H1N1الخنازير  لعام 2009 .

هل يعطى تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي في نفس الوقت مع تطعيمات أخرى ؟

نعم يمكن إعطاء تطعيم انفلونزا الخنازير أو اللقاح المعطل لأنفلونزا H1N1 لعام 2009 في نفس الوقت مع بقية اللقاحات و التطعيمات الأخرى ، بما في ذلك لقاح الأنفلونزا الموسمية .

هل تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي هو تطعيم آمن ؟

يعتبر تطعيم انفلونزا الخنزير أو لقاح H1N1 عن طريق الحقن العضلي تطعيماً آمناً حسب التجارب المجراة حتى الآن.

ما هي الآثار الجانبية المحتمل حدوثها بعد تلقي تطعيم انفلونزا الخنازير أو اللقاح المعطل لأنفلونزا H1N1 عن طريق الحقن العضلي لعام 2009 ؟

الآثار الجانبية المحتمل حدوثها بعد تلقي تطعيم انفلونزا الخنازير أو اللقاح المعطل لأنفلونزا H1N1 عن طريق الحقن العضلي لعام 2009 هي ما يلي :

إن اللقاح و التطعيم ، مثل أي دواء آخر ، يمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية العابرة و نادراً ما متاعب خطيرة ، مثل حساسية شديدة  , إلا أن خطر الإصابة بضرر شديد أو الوفاة من جراء أي لقاح ضئيل للغاية . وفي اللقاح المعطل الأنفلونزا  H1N1 لعام 2009 تم قتل الفيروس ،لذا لا يمكن الإصابة بالأنفلونزا من جراء التطعيم باللقاح .

تشبه الآثار الجانبية لتطعيم اللقاح المعطل لأنفلونزا H1N1 لعام 2009 تلك المرتبطة بلقاح الأنفلونزا الموسمية المعطل مثل  :

الآثار الجانبية الخفيفة لتطعيم انفلونزا الخنازير :

  1. ألم أو احمرار أو إيلام أو تورم في موضع الحقن

  2. إغماء ( في الأغلب عند المراهقين )

  3. صداع وآلام في العضلات 

  4. حمى   

  5. غثيان

في حالة حدوث هذه المتاعب ، فإنها عادة ما تبدأ بعد أخذ الحقنة وتستمر لمدة تتراوح بين يوم إلى يومين .

الآثار الجانبية الأكثر شدةً لتطعيم انفلونزا:

  • تفاعلات الحساسية المهددة للحياة ضد اللقاحات نادرة للغاية . وإذا حدثت فعادة ما تستمر لبضع دقائق حتى ساعات قليلة بعد الحقن و يجب علاجها فوراً.

  • في عام 1976 اقترن نوع سابق من لقاح خامل لأنفلونزا الخنازير بالإصابة بحالات متلازمة غيلان باريه ( GBS ) ومنذ ذلك الحين ، لم تقترن بشكل واضح أي لقاحات للأنفلونزا بالإصابة بمتلازمة غيلان باريه .

ما يجب القيام به في حال حدوث تحسس شديد بسبب تطعيم انفلونزا الخنازير :

أي حالة غير معتادة ، مثل الحمى الشديدة أو التغيرات السلوكية يجب أن تدعو للتفكير بالتحسس بعد تلقي التطعيم , و قد تشمل أعراض الحساسية الشديدة صعوبة في التنفس أو بحة أو أزيز أو طفح جلدي أو شحوب أو ضعف أو تسارع في معدل ضربات القلب أو دوار .

ما الذي يجب القيام عند ظهور أعراض الحساسية الشديدة ؟

  1. اتصل بطبيب أو توجه بالشخص إلى الطبيب على الفور .

  2. اخبر الطبيب بما حدث . وبتاريخه ووقته ، واعلمه متى حصلت على اللقاح .

  3. اطلب من جهة تقديم الخدمات الصحية تسجيل ذلك التفاعل بتقديم استمارة نظام للإبلاغ عن الآثار الجانبية للتطعيمات.جميع الحقوق محفوظة لعيادة طب الأطفال - يمنع النسخ إلا بإذن من الدكتور رضوان غزال MD, FAAP -  آخر تحديث : 21/9/2010

    المصادر : cdc.gov