الالتهاب الرئوي عند الاطفال



الالتهاب الرئوي Pneumonia

التهاب الرئة أو ذات الرئة عند الأطفال

ما هو مرض الالتهاب الرئوي أو التهاب الرئة أو ذات الرئة ؟؟

كلمة ذات الرئة تعني التهاب النسيج الرئوي نتيجة غزو بعامل ممرض جرثومي أو فيروسي أو فطري و أحيانا هو ارتكاس كيماوي و هي تحدث غالباً بعد إصابة الطفل  بالتهاب طرق تنفسية علوية بسيط أو ما يسمى عادةً الرشح العادي و بالتالي فإن أكثر حالات التهاب الرئة عند الأطفال هي ذات الرئة الفيروسية و هي مرض حاد و عابر إذا عولج جيداً و نادراً ما ينكس أو يتكرر بعد الشفاء.

ما هي العوامل المسببة لالتهاب الرئتين أو الالتهاب الرئوي؟؟

و هي تختلف حسب العمر  و أهم العوامل الممرضة المسببة لذات الرئة عند حديثي الولادة هي جراثيم  العقديات بيتا الحالة للدم و الكولونيات و بشكل اقل الليستريا و عند الطفل الرضيع من عمر شهرين حتى خمس سنوات أهم عامل ممرض مسبب لذات الرئة هنا هو فيروس الـ رس فRSV  خاصة تحت عمر السنتين و هو الفيروس المسبب لالتهاب القصيبات الشعرية و أما ذات الرئة الجرثومية في هذا العمر فتنجم عن الرئويات أو المستدميات النزلية و ذات الرئة بالعنقوديات ممكنة في هذا العمر و هي يمكن أن تتطور خلال ساعات و إنذارها سيء و لها منظر شعاعي مميز يشبه المنظر الشعاعي لذات الرئة بالكليبسيلا و عند الأطفال في سن المدرسة أهم عامل ممرض هو الرئويات أيضا و لكن يشيع حدوث ذات الرئة بالميكوبلاسما .

ما هي مدة الحضانة في مرض التهاب الرئة أو ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

تختلف فترة حضانة المرض أي الفترة ما بين تعرض الطفل للعامل الممرض و ظهور الأعراض عنده ,  حسب العامل المسبب و هي لفيروس الـ رس ف من 4 إلى 6 أيام و لفيروس الأدينوفيروس ما بين  18 إلى 72 ساعة

هل التهاب الرئة أو ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي هو مرض معدي ؟

ذات الرئة بحد ذاتها ليست مرضاً معدياً و أما الفيروسات التي تسبب الإنتان الذي يسبق ذات الرئة فهي معدية  , فأكثر هذه  العوامل الممرضة الفيروسية و الجرثومية المسببة هي عوامل معدية  و تتواجد في اللعاب في فم الطفل أو الشخص الكبير و كذلك في مفرزات الأنف و بالتالي تنتقل هذه العوامل عند السعال و العطاس و تناول السوائل و الطعام بنفس الأواني  و استخدام أدوات النظافة الشخصية من قبل أكثر من شخص خاصة المناشف

كيف تتظاهر ذات الرئة أو التهاب الرئة
أو الالتهاب الرئوي عند الأطفال ؟؟

تختلف تظاهرات التهاب الرئة عن الأطفال حسب العمر  فعند حديث الولادة هي نفسها أعراض إنتان الدم من ضعف رضاعة و هبوط أو ارتفاع في درجة الحرارة و زيادة عدد مرات التنفس و الزلة التنفسية و السحب تحت الأضلاع و أهم العوامل الممرضة المسببة لذات الرئة عند حديثي الولادة هي جراثيم  العقديات بيتا الحالة للدم و الكولونيات و بشكل اقل الليستريا و التشخيص يعتمد على الموجودات السريرية و فحوص الدم و الصورة الشعاعية و غالباً ما يبدو الطفل بحالة سمية  Septic apearing enfant أي لديه شحوب محيطي وتسرع نبض وميل للنوم و ضعف رضاعة و غالباً لا يوجد سعال عن حديث الولادة و فحوص الدم تظهر ارتفاع شديد في تعداد الكريات البيض على حساب المعتدلات و قد يكون زرع الدم ايجابيا و تفيد تحري مستضدات الجراثيم في الدم و البول في الكشف السريع عن الجرثومة و صورة الصدر قد تظهر ذات رئة فصية أو ارتشاحات التهابية منتشرة و قد تكون صورة الصدر طبيعية إذا أجريت بشكل مبكر و بشكل عام الصورة الطبيعية لا تنفي ذات الرئة دوماً و تعريف التهاب الرئة هو تعريف سريري أي كل طفل لديه سعال و زلة و تسرع تنفس و ترفع حروري هو طفل مصاب بذات الرئة حتى يثبت غير ذلك

معالجة ذات الرئة عند حديث الولادة هي معالجة إنتان الدم بالمضادات الحيوية و غالباً من نوع الكلافوران و أحد الامينوغليكوزيدات و قد يحتاج أكثر حديثي الولادة لإجراء بزل قطني حتى لو كان التشخيص واضحا على انه ذات رئة و ذلك لترافق التهاب السحايا مع هذا المرض و التشخيص التفريقي لذات الرئة عند حديث الولادة يشمل الفتق الحجابي و الحماض الاستقلابي و عسر تصنع الرئة

أعراض التهاب و ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي عند الأطفال الرضع و الكبار:

  • السعال

  • القشعريرة

  • ارتفاع درجة حرارة الطفل

  • عادة تسرع التنفس

  • تنفس صاخب مع طحة أو وزيز

  • الإقياء

  • ألم الصدر

  • ألم في البطن في حالات ذات الرئة في أسفل الرئة

  • تراجع نشاط الطفل

  • نقص شهية الطفل أو ضعف الرضاعة عند الرضع

  • في الحالات الشديدة يلاحظ تلون الشفتين أو الأظافر بلون رمادي أو أزرق

في بعض الحالات قد يكون العرض الوحيد لذات الرئة عند الطفل هو تسرع التنفس, و عندما تكون ذات الرئة ناجمة عن عامل جرثومي و ليس فيروسي فإن حالة الطفل تسوء بسرعة أكبر مع ظهور مفاجئ للحرارة و تسرع التنفس, و أما ذات الرئة الفيروسية فتطور تدريجياً و تكون أقل حدةً  و أكثر ترافقاً مع الوزيز .

* حالة خاصة هي ذات الرئة بالكلاميديا و تتميز بحدوثها بين عمر أسبوعين و ثلاث أشهر و تترافق مع التهاب ملتحمة و حالة عامة مقبولة و سعال مستمر وتعالج بأحد المضادات الحيوية من نوع  الماكروليدات

* حالة خاصة أخرى هي ذات الرئة المرافقة للسعال الديكي و هو موضوع آخر مرتبط بالسعال الديكي و يكون لدى الطفل قصة سعال طويل و نوب الزرقة و الشاهوق

الموجودات المخبرية و الشعاعية مماثلة لما عند حديث الولادة و نادرا ما تترافق مع التهاب السحايا
 

عند الأطفال في سن المدرسة :
أهم عامل ممرض هو الرئويات أيضا و لكن يشيع حدوث ذات الرئة بالميكوبلاسما و تتميز بحالة عامة جيدة رغم الأعراض الصاخبة من سعال و ألم في البلعوم و صداع على عكس ذات الرئة الجرثومية بالجراثيم العادية و التي تتميز بحالة عامة متردية و تعالج ذات الرئة الناجمة عن جرثومة الميكوبلاسما بالماكروليدات

كم يمكن أن تستمر ذات الرئة أو التهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي عند الطفل ؟

أكثر حالات ذات الرئة عند الأطفال تستمر من أسبوع إلى أسبوعين مع المعالجة , و ذات الرئة الفيروسية قد تستمر أكثر من ذلك و ذات الرئة بالميكوبلاسما قد تحتاج من 4 إلى 6 أسابيع لتشفى تماماً

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب أو مراجعته فوراً في حال وجود التهاب رئة أو ذات رئة عند الطفل ؟

إن مجرد الشك بوجود ذات الرئة بأحد تظاهراتها يستدعي منك مراجعة الطبيب فورا ً و بشكل خاص عند وجود أحد ما يلي

  1. اضطراب تنفس الطفل أو تنفسه بشكل سريع

  2. تلون شفتي الطفل أو أظافره باللون الرمادي أو الأزرق

  3. ارتفاع درجة حرارة الطفل لأكثر من 38 درجة مئوية عند الأطفال ممن هم دون الستة أشهر و لأكثر من 38,9 للأطفال ممن هم أكبر من سنة أشهر

المعالجة الطبية :

أكثر حالات ذات الرئة تشخص بالفحص السريري و قد يلجأ الطبيب لإجراء صورة شعاعية للصدر و فحوص للدم و الفحص الجرثومي المفرزات لسعال عند الطفل , و معظم حالات ذات الرئة تعالج بالمضادات الحيوية عن طريق الفم  في المنزل و يختار الطبيب المضاد الحيوي وفقاً للجرثومة المسبب و غالباً ما تكون من نوع الاموكسيللين مع الكلافونيك أسيد.

متى تعالج ذات الرئة أو التهاب الرئة في المشفى ؟

 حالات ذات الرئة التي تستدعي العلاج في المشفى هي تلك:

  •  الناجمة عن الجراثيم و التي تسبب ارتفاع واضح في درجة الحرارة و صعوبة تنفس 

  • و كذلك ذات الرئة الناجمة عن السعال الديكي

  • ذات الرئة الشديدة و ذلك لتزويد الطفل بالأوكسجين و تطبيق المضادات الحيوية بالوريد 

  •  في حال وجود مرض قلبي أو رئوي مزمن عند الطفل

  • و في حالات نقص المناعة

  • في حال عدم تقبل الطفل للعلاج بطريق الفم و جود الإقياء

  • في حالات ذات الرئة المتكررة

ما هي المشاكل و الاختلاطات المحتملة في حال عدم علاج أو تأخر علاج التهاب الرئة أو ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

  • تقيح و خراج الرئة و ذات الجنب و الريح الصدرية

الحالات المؤهبة لذات الرئة المتكررة هي:

  1. الربو

  2. فقر الدم المنجلي

  3. تعرض الطفل للدخان

  4. وجود جسم أجنبي في القصبات

  5. تقص المناعة

  6. التخلف العقلي الشديد و هنا تحدث ذات الرئة الاستنشاقية

**  كل ذات رئة ناكسة ومتكررة عند طفل رضيع تستدعي البحث عن الربو أو جسم أجنبي في القصبات أو نقص مناعة
**  كل ذات رئة متكررة عند طفل كبير تستدعي البحث عن الربو أو نقص المناعة

كيف تكون الوقاية من التهاب الرئة و ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

 هناك بعض اللقاحات التي تقي من بعض أنواع ذات الرئة عند الأطفال فالأطفال يتلقون بشكل روتيني اللقاح ضد الهيموفيلوس أنفلونزا و ضد السعال الديكي  منذ الشهر الثاني من العمر و الكثير من الأطفال أصبحوا يتلقون الآن اللقاح ضد الرئويات و هو لا يعطى بشكل روتيني لجميع الأطفال و إنما للأطفال ذوي الخطورة العالية و كذلك لقاح الكريب الذي ينصح به بشدة لمرضى القلب و مرضى الربو و تعطى الأجسام الضدية من نوع سيناجيس SYNAGIS  للأطفال المولودين خدجاً للوقاية من فيروس ر س ف RSV  و قد يلجأ الطبيب لوصف المضادات الحيوية وقائياً للأطفال المصابين بالسعال الديكي و تعطي ايضاً للأطفال المصابين بالآيدز للوقاية من الإصابة بالمتكيس الكاريني , توجد بعض مضادات الفيروسات التي قد تقي من حالات ذات الرئة الفيروسية

معالجة التهاب الرئة و ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي في المنزل و دور الأهل :

  • في حال وصف الطبيب لك أودية للاستخدام في المنزل لعلاج ذات رئة جرثومية عند طفلك , يجب عليك متابعة الدواء لكامل فترة العلاج المحدد لتسريع الشفاء ,

  •  و لا تحاول إجبار الطفل المصاب بذات الرئة و الذي لا يرغب بتناول الطعام على القيام بذلك  و لكن شجعهُ على تناول السوائل  و خاصة في حال ارتفاع درجة حرارته ,

  •  لا تقم بإعطاء مضادات السعال لكل طفل لديه سعال و خاصة عند الاشتباه بذات الرئة لأن ذلك سيعطل عمل السعال الدفاعي في التخلص من المفرزات الالتهابية و قد يسئ للطفل

  • إذا كان عند الطفل ألم في الصدر فحاول وضع كمادات دافئة على منطقة الألم 

  • قم بقياس درجة حرارة الطفل في الصباح و المساء  على الأقل

  • أتصل بالطبيب إذا تجاوزت حرارة الطفل 38,9 درجة مئوية للأطفال الكبار و 38 درجة للرضع الصغار

  • راقب لون شفتي الطفل و أظافره فتلون أي منهما باللون الأزرق أو الرمادي هو علامة خطر و تستدعي نقل الطفل للمشفى

 أسئلة وأجوبة حول التهاب و ذات الرئة عن الأطفال :

 ما هي العوامل الممرضة التي تسبب ذات الرئة أو الالتهاب الرئوي عند الأطفال حسب عمر الطفل ؟

  1. عند حديثي الولادة : زمرة العقديات B  - سلبيات الغرام - العنقوديات المذهبة - CMV .

  2. بعمر 2-6 أشهر: RSV - الأدينو فيروس - باراأنفلونزا - الإنفلونزا - المستدميات النزلية - العنقوديات المذهبة.

  3. بعمر المدرسة: العقديات الرئوية - الأنفلونزا - الميكوبلاسما

هل تفيد زروع الحلق والبلعوم الأنفي في تشخيص ذات الرئة و التهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

يعد الربط بين الزروع الجرثومية للحلق والبلعوم الأنفي والعوامل الممرضة في السبيل التنفسي السفلي ذا قيمة محدودة , و الأطفال الأصحاء يمكن أن يصابوا بعدد كبير من الجراثيم الممرضة (مثل العنقوديات المذهبة - المستدميات النزلية) التي يمكن اعتبارها كجزء من الفلورا الطبيعية باستثناء البوردتيلا الشاهوقية , والجدير بالذكر أن اكتشاف الفيروسات التنفسية أو الكلاميديا بالزرع يعد ذا قيمة كبيرة, حيث أن هذه العضويات نادراً ما تحمل ضمن الفلورا الطبيعية عند الأشخاص اللاعرضيين.

 

ما هي نسبة إيجابية زرع الدم في الأطفال المشكوك لديهم بذات رئة جرثومية؟

تصل هذه النسبة حتى 10 - 15 % , و هذا المعدل المنخفض لإيجابية زرع الدم يوجه إلى أن معظم ذوات الرئة الجرثومية لا تحدث في سياق إنتان دم معمم.

 

هل تستطيع أن نميز بين ذات الرئة الجرثومية والفيروسية على صورة الصدر الشعاعية؟

لا, فعلى الرغم من أن الأخماج الفيروسية كثيراً ما تتظاهر بارتشاحات حول السرة, حول القصبات, ارتشاحات خلالية - فرط تهوية - انخماصات شدفية وضخامة عقد سرية, إلا أن هذه كلها يمكن أن تشاهد في ذوات الرئة الجرثومية, وذوات الرئة بالكلاميديا و الميكوبلازما , وفي الوقت الذي يمكن أن تتظاهر فيه ذات الرئة الجرثومية بارتشاح سنخي, تبقى حساسية ونوعية هذا التظاهر قليلة.

 

ما الحالات التي تتطلب قبول الطفل في المشفى في مرضى ذات الرئة أو التهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

1- عندما يبدو على الطفل مظهر سمي (تعب عام - شحوب - زرقة - تبقع الجلد - ميل للنوم ) - ضيق نفس أو نقص أكسجة.

2- في حال الشك بذات رئة بالعنقوديات (على صورة الصدر).

3- انصباب جنبي غزير.

4- الشك بذات رئة استنشاقية.

5- الأطفال الذين لا يستطيعون تحمل العلاج الفموي أو الذين يبدون خطورة عالية للتجفاف.

6- الشك بذات رئة جرثومي في الرضع دون 12 شهر.

7- استجابة ضعيفة للمعالجة خارج المشفى بعد 48 ساعة.

8- الوضع العائلي غير المستقر للطفل .

 

متى تتراجع الموجودات الشعاعية في ذات الرئة و التهاب الرئة أو الالتهاب الرئوي؟

إن معظم الارتشاحات الناجمة عن ذات الرئة بالعقديات تتراجع خلال 6-8 أسابيع, أما الناجمة عن RSV فتحتاج فترة أقل 2-3 أسابيع ومهما يكن فإنه في بعض الأخماج الفيروسية مثل الأدينوفيروس, قد تحتاج صورة الصدر حوالي السنة تقريباً لتعود طبيعية , و إذا استمرت الشذوذات على صورة الصدر مدة أكثر من 6 أسابيع, فإنه يجب الشك بوجود مشكلة كامنة (خمج غير اعتيادي, تشوه تشريحي..)

 

هل يحتاج مرضى ذات الرئة و التهاب الرئة لإعادة تصوير الصدر بقصد تحري التحسن ؟

لا , فلا داعي للمتابعة الشعاعية إلا في الحالات التالية :

  • إذا كان هناك انصباب في الجنب

  • حالات الكبت المناعي

  •  إذا لم يلاحظ بمتابعة المريض أي تحسن سريري .

ما العوامل التي يمكن أن تساهم في حدوث ذات الرئة الناكسة أو التهاب الرئة المتكرر؟

1- وجود تشوهات رئوية ولادية ( مثل التشظي الرئوي)

2- مفرزات غير طبيعية وصفاء المفرزات ( مثل الداء الليفي الكيسي, متلازمة عسر حركية الأهداب, سوء وظيفة الأهداب التالي للخمج).

3- حالات العوز المناعي.

4- انضغاط الطريق الهوائي الولادي أو المكتسب (مثل الحلقات الوعائية - العقد اللمفاوية المتضخمة - الأورام).

5- احتمالية الاستنشاق (سوء وظيفة البلع - قلس معدي مريئي).

 

ما هي أسباب تطور الخراجات الرئوية أو خراج الرئة عند الأطفال؟

1- تالية لذات رئة وخاصة بالعنقوديات المذهبة- المستدميات النزلية - العقديات الرئوية والكليبسلا.

2- في سياق إنتان دم وخاصة بوجود التهاب شغاف.

3- بالامتداد المباشر من خراجة كبدية أو ذات عظم ونقي في ضلع ما.

4- الاستنشاق, وخاصة في المرضى المتأذين عصبياً.

5- ثانوية الخمج في تشوه رئوي كامن كما في الكيسة قصبية المنشأ.

 

ما هي العلامات المشاهدة في توسع القصبات:

قشع قيحي صباحي غزير - حمى ناكسة - تبقرط أصابع.

بالإصغاء: خراخر فرقعية و خشونة أصوات تنفسية.

أما بالنسبة للوزيز ونفث الدم فيمكن أن يحدث إلا أنهما غير شائعين.

 

كيف تميز انصباب الجنب النتحي عن النعي؟

  • في الانصباب النتحي يحوي سائل الجنب بروتيناً > 2,6 غ \ د 0 ل 0 , ( بحيث تكون نسبة البروتين في السائل الجنبي إلى بروتين المصل ) > 0,5 كما يحوي ( Dr ) > 200 وحدة والنسبة هنا > 0,6 .

  • يكون النتحي أكثر شيوعاً في الخباثات - الرض - الانصباب الكيلوسي - الانصباب المدمى - التدرن وغيرها.

  • أما النتعي فيلاحظ في قصور القلب الاحتقاني - المتلازمة النفروزية - انسداد الطرق التنفسية العلوية والانخماص.

 ما أشيع العوامل الممرضة التي تترافق مع انصباب الجنب عند الأطفال ؟

العنقوديات المذهبة - العقديات الرئوية - المستدميات النزلية - المفطورات الدرنية - الميكوبلازما الرئوية - الفيروسات ( كوكساكي - إيكوفيروس). .جميع الحقوق محفوظة لعيادة طب الأطفال - يمنع النسخ إلا بإذن من الدكتور رضوان غزال MD, FAAP -  آخر تحديث : 10/10/2010