متلازمة راي



متلازمة راي _ تناذر راي

 Reye syndrome

ما هو المقصود بكلمة متلازمة أو تناذر syndrome ؟

كلمة متلازمة أو تناذر تعني وجود مجموعة من الأعراض و العلامات التي تشكل مجتمعةً حالة معينة يطلق عليها أسم مختصر لتسهيل التعريف بالمرض

ما هي متلازمة راي ؟

أو ل ما وصفت متلازمة راي في ولاية كارولينا في الولايات المتحدة الأمريكية عام 1963, من قبل طبيب اسمه George Johnson , حيث وصف عدة حالات من اعتلال الدماغ خلال جائحة لمرض الأنفلونزا من النوع ب , و في نفس العام قام طبيب التشريح المرضي الاسترالي R. Douglas Reye  بوصف الحالة كمرض مستقل , و نسبة له تم تسمية المرض بهذا الاسم , و هناك وصف قديم للحالة منذ عام 1929 , و تعرف الآن على أنها حالة من اعتلال الدماغ (تغير الحالة العقلية للطفل ) مترافقة مع تجمع للشحوم في الكبد يثبت بالخزعة , أو  مع ارتفاع في خمائر الكبد و الامونيا في الدم ( خمائر الكبد هي مجموعة من الأنزيمات تتدخل في عمل الكبد كمعمل كيماوي للجسم , و الامونيا هي من نواتج العمليات الكيماوية في الجسم ) , و لازال المرض غير مفهوم تماماً.

من تصيب و متى تحدث متلازمة راي؟

أكثر ما تصيب متلازمة راي الأطفال ما بين عمر 4 إلى 16 سنة  و هي نادرة الحدوث إذ تصيب شخص واحد من كل مليون شخص من البشر, و خاصة خلال فترة حدوث جائحات الأمراض الفيروسية خاصة جدري الماء (أبو خريون )و الأنفلونزا من النوع ب (الكريب ). و يبدو بشكل إحصائي أن استخدام الساليسيلات  مثل الأسبرين خلال هذه الأمراض يرتبط بحدوث هذه المتلازمة على الرغم من عدم وجود دليل استنتاجي على ذلك.

ما هي أعراض متلازمة راي و كيف تتظاهر ؟

تبدأ حالة متلازمة راي دوماً بعد إصابة الطفل أو المراهق بمرض فيروسي , كالرشح أو الإسهال , أو جدري الماء , و تظهر الأعراض بعد 1 الى 14 يوم بعد ظهور الطفح الجلدي الخاص بجدري الماء , و الكثير من حالات متلازمة ري تكون خفيفة و تمر دون تشخيص , و الحالات الأخرى تكون شديدة و تتطلب عناية مشددة , و يجب التفكير بالحالة في حال أصيب الطفل بإقياء مستمر مع تبدل الوعي بعد مرض فيروسي مما سبق, و تتضمن أهم أعراض متلازمة ري ما يلي :

  1. الغثيان و الإقياء

  2. تغيم الوعي و النعاس

  3. هياج و توهان

  4. تنفس سريع جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

  5. في المراحل المتقدمة من الحالة يصبح التنفس بطيئاً

  6. في المراحل المتقدمة من الحالة قد يدخل الطفل في حالة سبات و تتوسع الحدقتان

  7. قد يكشف الطبيب تضخماً في حجم الكبد و اليرقان و ارتفاع الحرارة

  8. قد تكشف التحاليل الدموية ارتفاعاً في الامونيا و خمائر الكبد و حُماض الدم (تدني  pH  الدم )

و لكن أكثر حالات الأمراض الفيروسية تترافق مع جزء من أعراض متلازمة راي !

هذا صحيح , و أكثر الحالات التي يشك فيها على أنها متلازمة راي لا تكون كذلك , و تكون عن مرض فيروسي بسيط , لأن الحالة نادرة و لكن هامة و هي آخذة في التراجع و ليس الزيادة.

كيف يتأكد الأطباء من تشخيص متلازمة راي؟

يتم التشخيص بناءً على قصة وفحص الطفل و الموجودات المخبرية , و لا يوجد فحص وحيد نوعي مشخص , و قد تجرى خزعة الكبد في حالات خاصة من متلازمة راي.

هل متلازمة راي هي مرضٌ معد ؟

الحالة بحد ذاتها ليست معدية , و لكن المرض الفيروسي المسبب قد يكون معدياً .

هل متلازمة راي هي مرضٌ خطير ؟

يمكن القول بأنه كذلك , إذ تبلغ نسبة الوفيات حوالي 20 % من حالات متلازمة راي, و التشخيص و العلاج المبكران يزيدان من فرص الشفاء

كم يوماً تستمر متلازمة راي  ؟

يختلف ذلك حسب شدة حالة متلازمة راي , فقد تكون الحالة خفيفة و تشفى عفوياً , و قد تكون صاعقة و تتطور نحو الوفاة خلال ساعات في حالات نادرة , و بشكلٍ عام تتحسن الحالة نحو الشفاء خلال 5 الى 10 أيام .

هل تعالج متلازمة راي في المنزل ؟

لا , لا يمكن علاج متلازمة راي في المنزل , و العلاج يجب أن يكون في المشفى في وحدة العناية المركزة.

ما هو علاج متلازمة راي؟ جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

لا يوجد علاج جذري و أساس العلاج هو المعالجة الداعمة , أي تقديم السوائل و التغذية اللازمة للطفل عن طريق الوريد , مع تقديم الدعم القلبي التنفسي و هذا يحسن كثيراً من فرصة الشفاء , و يوضع للأطفال المصابين بالحالات الشديدة القثاطر الوريدية و البولية و أجهزة المراقبة و قد يحتاج بعض الأطفال لجهاز التنفس الاصطناعي في حال اضطراب التنفس , و مراقبة الضغط الدماغي و ضغط الدم ,

هل يمكن لمتلازمة راي أن تترك بعض العقابيل بعد الشفاء ؟

هذا ممكن في الحالات التي يتأخر فيها التشخيص و تكون شديدة و متقدمة إذ يمكن أن تترك عقابيل عصبية دائمة.

كيف يمكن الوقاية من متلازمة راي ؟

يمكن الوقاية من حدوث متلازمة راي بتجنب استخدام الأسبرين و الساليسيلات لعلاج جدري الماء أو حالات الكريب و أي مرض فيروسي لا يعرف سببه , و بشكلٍ عام لا ينصح بإعطاء الأسبرين للأطفال و المراهقين دون وصفة الطبيب. الدكتور رضوان غزال - آخر تحديث 1/2/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net