التواصل مع الطفل



تواصل الأم مع الطفل

كيف أتواصل مع طفلي الصغير؟

تواصلي مع طفلك بأمانة وصراحة منذ الأيام الأولى لولادته :

إحدى أهم المهارات التي ينبغي أن تعلميها لطفلك هي التواصل وهذا يبدأ منذ أن يكون طفلاً صغيراً جداً يحدق في عينيك ويصغي إلى صوتك المنساب بحنان.. فهو يتابعك في تواصلك مع باقي أفراد عائلتك .. وحينما يكبر قليلا تعينينه على تنظيم اهتماماته وحل مشاكله وإزالة الغموض عما يشوش أفكاره.

 

 كوني أماً صبورة ومتفهمة وأمينة وحنونة و واضحة مع طفلك.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

إن التواصل الجيد مع الطفل ليس بالآمر السهل !

ويغدو تواصل الام مع الطفل أكثر صعوبة حينما يكون كلا الوالدين موظفاً ولديه مشاغل عديدة خارج المنزل و يعاني من ضغوط في العمل أو حينما يكون احد الوالدين مريضا أو مكتئبا أو غاضباً.

ولكي لا ينهار مبدأ التواصل مع الأطفال لا بد من الالتزام الصادق والتعاون المشترك بين كل أفراد الآسرة والرغبة الصادقة في تحديد أوجه المشكلة بمجرد نشوئها.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

عبري عن مشاعرك تجاه طفلك بصراحة :

وشجعي طفلك لكي يعبر عما يدور في خلده بصدق. انتبهي إلى بعض السلوكيات الطفيفة التي تعكس عند طفلك حالة حزن يعاني منها أو خوف أو إحباط أو قلق وبيني له انك تفهمين كل هذه المشاعر والانفعالات.. اطرحي عليه الأسئلة وأصغي جيدا إلى ردوده واعرضي عليه اقتراحات حلول بناءة.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

 انتبهي جيدا إلى كل ما تقولينه لطفلك قبل أن تنطلق الكلمات من فمك:

 فحينما تكونين غاضبة أو محبطة يكون من السهل جدا التفوه بعبارات قاسية وجارحة.. في حين انك لا تقصدين ما تقولين.. ولكن الخطورة تكمن في أن طفلك لن ينسى هذه الكلمات القاسية مدى الحياة. حتى عبارات اللامبالاة التي تبدو لك أمراً عادياً ستكون أمرا في غاية الخطورة بالنسبة لطفلك :

كأن تقولي له : يا أحمق .. يا له من سؤال تافه .. دعني وشأني لا تزعجني .. فهذه العبارات ستجعل طفلك يشعر بأنه عديم القيمة وغير مرغوب به ولربما تقضين على ثقته بنفسه إلى الأبد.

وإذا كنت دائمة الانتقاد أو الطرد له فسوف يبتعد عنك رويداً رويداً ولا يرغب بالاقتراب منك والتودد لك.

وبدلا من أن يعتبرك كمثل أعلى يعرف كل شيء سوف يفقد ثقته بك ويتردد في طرح الأسئلة عليك وفي حال نصحتيه لن يثق بنصائحك..

الطفل كائن مرهف الإحساس بحاجة للتشجيع لكي يطرح الأسئلة ويبوح بما يفكر به.

كلما كنت مرهفة الإحساس وحريصة عليه وركزت اهتمامك عليه وكنت صادقة وأمينة معه كلما شعر طفلك بالارتياح في طرح الأسئلة وكان صادقاً وصريحاً. الدكتور رضوان غزال MD-FAAP - آخر تحديث 1/5/2011- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net.