وقت الأم مع الطفل



قضاء الوقت مع الطفل

الوقت المخصص للطفل

اقضِ وقتاً مع طفلك

لن تكوني قادرة على منح طفلك كل ما يحتاجه إذا خصصت له من وقتك بضع دقائق فقط كل يوم .... 

 فلكي يتعرف طفلك إليك جيداً ويثق بك ويحبك ينبغي أن تبقي معه وقتا طويلاً كحضور حقيقي وكحضور انفعالي وعاطفي.. 

 وهذا اللقاء الضروري ممكن حتى ولو كان لديك التزامات خارجية يومياً كان تكوني موظفة .. فبالإمكان أن تذهبي إلى عملك كل يوم وبعده تمضين بعض الوقت مع طفلك.. والمهم في البقاء مع الطفل هو نوعية و طبيعية الوقت و هو اهم من المدة التي ستقضينها مع طفلك , حيث يجب أن تكرّسي نفسك كلية له في هذا الوقت المخصص له.. وان تلبي طلباته واحتياجاته مهما بدت لك صغيرة وبسيطة.. 

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

* إن ساعة واحدة تقضينها مع طفلك بصدقٍ وحبٍ وتفانٍ أفضل من يوم كامل تكونين فيه في البيت ولكن في غرفة أخرى ولا تمنحينه الحب والحنان وتهتمين به كما ينبغي وفقا لاهتماماته وما يحبه هو..

ونترك لك جدولة وقتك بحيث تخصصين فيه وقتاً خاصاً بطفلك يومياً مهما كانت ظروفك.. واحرصي أن تشركيه في كل نشاطات العائلة وتحضير وجبات الطعام وتناول الطعام .

. تحدثي معه عن مشاكله .. حدثيه عن مشاكلك بلغة بسيطة يفهمها .. اطلبي رأيه .. دعيه يحدثك عما يحب .. وحدثيه عما جرى معك في العمل بحيث لا تزعجيه ولا تقلقيه ولا تجعليه يخاف.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كم من الوقت يجب أن تقضي الأم مع الطفل ؟

يختلف ذلك من أم لأخرى و من طفلٍ لآخر , و خاصة عند وجود أم عاملة , و بحسب عدد أفراد الأسرة , فغالباً ما يحوز الطفل الأول او الوحيد على أكبر وقت , و أهم السنوات التي يجب أن تحرص الام على قضاء أكبر وقت ممكن مع الطفل هي السنوات الخمس الاولى من عمر الطفل , و كلما كان الوقت الذي تقضيه الأم مع الطفل أطول كان أفضل لها و للطفل و لتأسيس علاقة قوية بينهما , و تشير بعض الدراسات إلى ان نوعية الوقت الذي تقضيه الأم مع الطفل (ما تفعله الأم و تقدمه للطفل ) أهم من مدة هذا الوقت...

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

وقتك الذي تقضيه مع طفلك يؤثر على طريقة نموه و تطوره :

عندما يكون طفلك مولوداً صغيراً يصعب عليك أن تتصوري كيف سينمو .. ودورك الأساسي كوالدة هو تشجيع وتوجيه ودعم نموه الجسمي و الدماغي بالشكل السليم.. فهو يعتمد عليك في تأمين غذائه وحمايته ورعايته صحياً كي ينمو بشكل سليم .. إضافة إلى توجيه عقله وروحه بالشكل الأمثل.. لا تقاومي التغيير الذي يظهره طفلك مع تطوره نموه بل عززيه وشجعيه..

 كوني نموذجاً مثاليا للانضباط .. امنحيه استقلالية الشخصية والرأي.. وعندما يخطئ صححي له بعقلانية وحب وعلميه كيف يكون مسؤولاً عن تصرفاته.. علميه التكيف مع الأحوال المتغيرة من حولنا.. كميلاد طفل جديد في العائلة .. موت أحد أفراد العائلة .. السفر .. النجاح .. الفشل .. الطلاق .. الزواج .. الانتقال إلى وظيفة جديدة.. ترك الوظيفة والبقاء دون عمل.. الأمراض المزمنة.. إذا واجهت الظروف الجديدة بعقلانية فسوف يشعر الطفل بالأمان.. كوني صريحة وصادقة مع طفلك من الأيام الأولى لولادته...  ..الدكتور رضوان غزال MD-FAAP -مصدر المعلومات : الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال - آخر تحديث 19/5/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net