الحمل المديد



الحمل المديد

الحمل الطويل

الحمل أكثر من 9 أشهر

prolonged pregnancy

Postmaturity

ما هو الحمل المديد ؟

سن الحمل الطبيعي أربعون أسبوعاً اعتباراً من اليوم الأول للطمث الأخير . فإذا تأخر موعد الولادة لأكثر من أسبوعين بعد ذلك فيقال أن الحمل مديد , شريطة أن يكون تاريخ الطمث الأخير دقيقاً .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما أسباب الحمل المديد ؟

أهم أسباب الحمل المديد هي :

  1. أكثر حالات الحمل المديد غير معروفة السبب

  2. حالات قليلة تكون بسبب مشاكل متعلقة بالجنين

  3. حالات قليلة تكون بسبب مشاكل المشيمة

  4. حالات قليلة تكون بسبب قصور الدرق عند الأم

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هو تأثير الحمل المديد على الطفل المولود ؟

مع أن معظم ولدان الحمل المدبد , يكونون طبيعين , بيد أن شيخوخة المشيمة المرافقة له تحد من تغذية الجنين وكمية الأكسيجين اللازمة له مما يدفع الجنين إلى استهلاك مدخراته وأهمها الشحم الموجود تحت الجلد . لذلك قد يبدو وليد الحمل المديد بمواصفات خاصة مثل :

  • قد يبدو وليد الحمل المديد نحيلاً

  • جلده مجعد وجاف مما يعطيه منظر طفل مسن

  • لا يلبث جلد يديه وقدميه أن يتقشر بعد الولادة بساعات .

  • و الملاحظ أيضاً غياب الوبر والطلاء الدهني عن جسم وليد الحمل المديد

  • تطاول أظافر وليد الحمل المديد مما يستدعي تقصيرها

  • نقص كمية السائل الامنيوسي حول الجنين

  • كما يصطبغ جلد و أظافر وليد الحمل المديد و حبله السري باللون الأخضر بسبب العقي (براز الجنين ) الذي يطرحه داخل السائل الأمنيوسي الذي يكون قليل الكمية أيضاً

  • نظراً لنقص تغذية الجنبن في الحمل المديد , يكون الوليد عرضة لمضاعفت عديدة تستدعي عناية خاصة لبضعة أيام

  • و على الرغم من ذلك , فإن معظم الحمول التي يُعتقد أنها مديدة ليست في الحقيقة إلا حمولاً طبيعية كان الحساب فيها خطأً .

ما هو علاج الحمل المديد ؟

  • ينصح الانتظار أولاً حتى يصبح سن الحمل 41 أسبوعاً

  • و في حال حدوث تدخل الجنين يمكن الانتظار حتى 42 اسبوع مع مراقبة الجنين مرتين اسبوعياً

  • في حال عدم بدء المخاض بشكلٍ طبيعي مع بدء الاسبوع 43 يجب تحريض المخاض و بدء الولادة

 .الدكتور رضوان غزال MD-FAAP بتصرف بسيط عن كتاب دليل الحمل والولادة للأستاذ الدكتور أحمد دهمان.- آخر تحديث 6/8/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net