الحمل بعد الاربعين



الحمل بعد الاربعين

الحمل بعد سن 35 سنة

الحمل بعد الثلاثين

الانجاب بعد عمر 35 عام

الولادة بعد سن الـ 35

 الحمل بعد عمر خمس و ثلاثون عاماً

الحمل بعمر متقدم

خصوصية الحمل بعد سن الخامسة و الثلاثين و بعد الأربعين:

نظراً لزيادة إسهام المرأة في المجتمع , و الانغماس في الوظائف المختلفة , و مع انتشار برامج تنظيم الأسرة فقد ازداد عدد النساء اللواتي يبلغن سن الخامسة و الثلاثين دون أولاد أو بعدد محدود منهم و عدد قليل جداً من الحمول تحدث بعد الاربعين.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هو أفضل سن أو عمر للحمل و الانجاب و الولادة ؟

و من المعلوم أن أفضل وقت للحمل و الانجاب هو ما يحدث بين العشرين و السادسة و العشرين من العمر (20 إلى 26 سنة ) .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي مشاكل الحمل و الإنجاب بعد عمر 35 سنة و بعد الاربعين ؟

مع أن الحمل و الولادة بعد سن 26 سنة يتمان بأمان في معظم الحالات , إلا أن هناك بعض المحاذير التي يجب التعرف إليها في هذا المجال :

1- تناقص فرص الخصوبة بعد هذه السن . إذ تهبط بعد الأربعين بمعدل 50 % لاستنزاف البيوض في الدورات السابقة .

2- إصابة المرأة ببعض الحالات المرضية التي تعيق الحمل كالأندومترويوز (تشكل كيسات دموية في المبيضين ) و الورم الليفي .

3- إصابتها ببعض الأمراض المرتبطة بالسن و التي قد تؤثر على نتاج الحمل كارتفاع التوتر الشرياني و الداء السكري و غيرهما .

4- ارتفاع نسبة الشذوذات الصبغية خاصة المنغولية تبعاً للنسب التالية :

  • 1/2500من الولادات قبل سن العشرين 20

  • 1/800 من الولادات بين سن 35-30

  • 1/280 من الولادات بين سن 35 -40

  • 1/100 من الولادات بعد سن 40

  • 1/32 من الولادات بعد الاربعين

لذلك يجب التفتيش عن هذه الشذوذات إذا ما حدث الحمل بعد الأربعين بالوسائل المختلفة مثل الايكوغرافي خلال الحمل و معايرة الهرمونات عند الحامل و احياناً بزل السائل الامنيوسي.

و بالرغم مما سبق ذكره , فمعظم الحمول الحادثة بعد سن الخامسة و الثلاثين و بعد الاربعين تسير سيراً طبيعياً إذا تم الإشراف عليها على نحو جيد , إلا أني أحذر من إرجاء الحمل إلى ما بعد هذه السن إذا ما حدث الزواج قبل هذا السن...الدكتور رضوان غزال MD-FAAP بتصرف بسيط عن كتاب دليل الحمل والولادة للأستاذ الدكتور أحمد دهمان.- آخر تحديث 19/11/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net.