أين ينمو الجنين



الرحم

جوف الرحم

أين ينمو الجنين ؟

Uterus

ينمو الجنين داخل جوف الرحم , و تعلم كل امرأة أن بطنها يتضخم مع تقدم الحمل , إلا أن معظم النساء يجهلن كل شيء عن الرحم الذي يؤوي الجنين و ما يتعرض له من تغيرات خلال  الحمل و الولادة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هو الرحم ؟

الرحم عضو عضلي مجوف بحجم إجاصة صغيرة يقع في تجويف الحوض بين المثانة في الأمام و القسم النهائي للمعي الغليظ - المسمى بالمستقيم - في الخلف . و هو على شكل إجاصة مقلوبة إلى الأسفل .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كم يقيس الرحم عند المرأة بعد البلوغ ؟

يبلغ طول الرحم  8 سم و عرضه 5 سم و سماكته من الأمام إلى الخلف 2,5 سم . و يتسع جوفه لبضعة سنتمترات مكعبة خارج اوقات الحمل.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

مما يتألف الرحم ؟

يتألف الرحم من قسمين :

1- قسم علوي يدعى جسم الرحم , وهو مشكل من ثلاث طبقات :

طبقة سطحية رقيقة تغلفه , و أخرى متوسطة عضلية سميكة , و ثالثة رقيقة تبطنه تدعى بطانة الرحم وهي تحيط بجوف الرحم . و الجدير بالذكر أن الطبقة الأخيرة تتوسف مع كل دورة طمثية لتنمو من جديد , و هي التي تؤوي المضغة في مطلع الحمل .

2- قسم سفلي يعرف بالعنق , و هو على شكل أنبوب أسطواني له نهايتان : عليا تتمادى مع جوف الرحم , و سفلى تنفتح على قبة المهبل . و تحتوي قناة عنق الرحم على غدد تفرز - خلال فترة الإباضة -مخاطاً خاصاً يساعد على انتقال الحيوانات المنوبة من المهبل إلى جوف الرحم .

يتصل بكل من زاويتي الرحم العلويتين المسماتين بالقرنين أنبوب مرن يبلغ طوله 10-12 سم يقال له البوق. و للبوق نهاية مهدبة واسعة على شكل القمع - تقع قرب المبيض - ذات زوائد حرة و متحركة تساعد على التقاط البيضة الناضجة عقب تحررها من المبيض .

يوجد على كل من جانبي الرحم عضو هام يقال له المبيض . و هو بحجم اللوزة , له وظيفتان حيويتان هما : إفراز الهرمونات التي تحافظ على حيوية المرأة و نمو أعضائها التناسلية من جهة , و نضج البيوض و تحريرها شهرياً من جهة أخرى . و تتوقف هاتان الوظيفتان عادة في سن الأياس (اليأس ) , كما تكونان غائبتين قبل البلوغ .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يستطيع الجنين أن ينمو داخل الرحم ؟

الرحم عضو فريد من نوعه , يملك قدرة مميزة على التأقلم مع الحمل في أدواره المختلفة . إذ تبدأ طبقته العضلية بالضخامة منذ مطلع الحمل . و يزداد جوفه سعةً مسايراً لنمو محصول الحمل إلى أن يغدو في نهايته جوفاً كبيراً يقيس 30 سم طولاً و 25 سم عرضاً و 20-25 سم من الأمام إلى الخلف . أما سعته فتزداد بنسبة 500 ضعف , إذ تصل إلى خمسة ليترات أو أكثر في نهاية الحمل , يؤوي في داخلة الجنين و المشيمة ( الخلاص ) والسائل الأمنيوسي ( ماء الرأس ) . و يتألف جداره في نهاية الحمل من طبقة عضلية تتراوح سماكتها بين 1-3 سم . و الجدير بالذكر أن جميع هذه التبدلات تتراجع بعد الولادة ليعود الرحم إلى حجمه الطبيعي خلال ستة أسابيع .

يكتسب الرحم إبان الحمل خاصة جديدة هي خاصة التقلص . و هي تبدأ منذ مطلع الحمل فتكون خفيفة وغير مؤلمة , وتشتد مع تقدمه لتبلغ أوجها إبان المخاض مما يؤدي إلى الولادة .و الجدير بالذكر أن هذه التقلصات لا إرادية ذات منظم ذاتي داخلي يسيطر عليه توازن الهرمونات التي تفرزها المشيمة في فترات الحمل المختلفة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يكون وضع الجنين داخل الرحم ؟

يأخذ الجنين في أشهر الحمل الستة الأولى أوضاعاً مختلفة داخل الرحم . ويسهل من هذه الحركة كونه محاطاً بالسائل الأمنيوسي .

و مع تقدم الحمل , يطابق الجنين بوضعه هندسة جوف الرحم , إذ يتوضع رأسه في الأسفل باتجاه الحوض في حين تبقى مقعده في الأعلى . و هو يتخذ هذا الوضع في الحمل الأول اعتباراً من نهاية الشهر السابع , بيد أنه قد يتأخر في الحمول التالية حتى الشهر التاسع على أن بعض الحوامل قد تتداخل دون هذه المطابقة مما يدفعه لأخذ أوضاع أخرى كالمقعدي و المعترض .

لا يكون الجنين داخل الرحم بتماس مباشر مع عضلة الرحم , إنما يوجد ضمن جوف يقال له الجوف الأمنيوسي يملأه سائل يقال له السائل الأمنيوسي أو السلى , و تحيط بالجوف أغشية ناعمة زلوقة تبطن جوف الرحم و تتمادى مع المشيمة . .الدكتور رضوان غزال MD-FAAP بتصرف بسيط عن كتاب دليل الحمل والولادة للأستاذ الدكتور أحمد دهمان - آخر تحديث 21/12/2011 - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net.