طفلي لديه اسهال



طفلي لديه إسهال

طفلي يعاني من إسهال

        الإسهال عند الأطفال :

يعتبر الإسهال عرضاً رئيسياً لأمراضٍ عديدة تسببها جراثيمٌ وفيروساتٌ وطفيليات , وهو سببٌ هام لحالات سوء التغذية عند الأطفال دون الخامسة من العمر , ويبدو على شكل تبرزٍ لين أو مائي لأكثر من ثلاث أو أربع مرات في اليوم .

وتسبب الإنتانات الهضمية عادةً الإسهال عند الأطفال , وقد تظهر معه أعراضٌ أخرى مرافقة , حيث تبدأ الإصابة بمغصٍ وألم في البطن و إقياء يتبعه الإسهال الذي يستمر عدة أيام , لكنه قد يطول في بعض الحالات لأكثر من أسبوعين على شكل إسهالٍ مزمن .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض الإسهال عند الطفل ؟

أعراض إسهال الطفل هي تحول قوام البراز من القوام الطبيعي إلى قوام مائي مع زيادة عدة مرات تبرز الطفل , و يمكن أن يترافق الإسهال مع غثيان و إقياء وفقدان شهية وارتفاعٍ في الحرارة  و هذا يزيد من خطر تعرض الطفل لحالة الجفاف.

وتختلف شدة الإسهال وقوامه بين المائي واللين , و قد يخالطه دمٌ أو مخاط , أما عدد مراته فتتراوح بين 3 مرات وعشرين مرة أو أكثر يومياً .

ويعتبر الإسهال من الأسباب الرئيسية للوفاة عند الاطفال دون الخامسة من العمر في حال عدم العلاج , حيث تنجم 20 – 25 % من حالات الوفاة عن فقدان الجسم كميةٍ كبيرةٍ من الماء والأملاح بالإقياء والتبرز , فيحدث التجفاف الذي يؤدي إلى الوفاة إذا لم يعالج سريعاً .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي علامــات التجفــاف أو الجفاف عند الطفل ؟

تبدو علامات التجفاف واضحةٌ عند الطفل المصاب بتقص السوائل بسبب الإسهال , حيث يعاني من العطش وجفاف الفم واللسان وقلة الدمع عند البكاء وقلة البول , كما يلاحظ عدم عودة الجلد إلى وضعه الأصلي بسرعةٍ حين ضغطه بين الأصابع , خاصةً جلد البطن وغؤور اليافوخ .

*** كلما كان سن الطفل صغيراً أكثر كلما كان خطر حدوث الجفاف كبيراً أكثر بسبب الإسهال ***

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

 طفلي لديه إسهال فما هي أسباب الإسهال عند الطفل ؟

أكثر حالات الإسهال عند الأطفال تحدث بسبب نزلة معوية حادة أو إنتان معوي حاد لأسباب فيروسية أو جرثومية أو طفيلية . و قد يكون مصدر هذه العوامل الممرضة هو أحد ما يلي :

-  تلوث الماء والطعام .

-  قلة أو انعدام المرافق الصحية .

-  سوء تحضير الأطعمة وحفظها .

-  سوء عادات الفطام .

-  الإرضاع الاصطناعي .

- الإسهال بسبب  استعمال المضادات الحيوية .

تؤدي إصابة الطفل بالإسهال المتكررة أو طويلة الأمد إلى نقص الوزن وتأخر النمو , إضافةً إلى إصابته بأعراض التجفاف المتكرر التي تظهر بشكلٍ خاص عند الأطفال الصغار .

وقد يظهر الدم في براز الطفل المصاب , مما يشير إلى تضرّر بطانة الأمعاء , كما هو الحال عند الإصابة بالزحار الأميبي أو بعض الفيروسات و بجراثيم السالمونيلا و الشيغيلا , وفي هذه الحالة يمكن أن يحتوي البراز المدمى على مخاط  أيضاً.

وتنتقل العوامل الممرضة المسببة للإسهال أحياناً عبر مجرى الدم إلى أعضاء أخرى بعيدة محدثةً فيها المرض , حيث يمكن لبكتريا السالمونيلا أن تسبب أحياناً التهاباً في العظم والنقي أو في المفاصل أو خراجاً دماغياً أو التهاباً في السحايا , ويحدث هذا خاصةً عند الأطفال المصابين بأمراض كبدية مزمنة  أو بمرض فقر الدم المنجلي.

و تكثر حالات الإسهال في المناطق التي تفتقر إلى الرعاية الصحية والنظافة والمرافق الصحية , حيث تلوث العوامل الممرضة المحاصيل ومياه الشرب والأطعمة , سواءٌ أثناء إعدادها أو تناولها أو حفظها بشكلٍ خاطئ .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي فترة الحضانة للجراثيم المسببة للإسهال ؟

فترة الحضانة هي الفترة التي تمر ما بين وقت دخول الجرثومة إلى الجسم و وقت ظهور الأعراض , و تختلف فترة الحضانة بحسب العوامل المسببة للإسهال , وتتراوح في معظم الأحيان بين 24 – 48 ساعة , لكنها قد تصل إلى 72 ساعة عند الإصابة  بالشيغيلا أو 3 أسابيع عند الإصابة بالجيارديا .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كم سيستمر الإسهال عند طفلي ؟

تختلف فترة الإصابة بالإسهال بحسب العوامل المسببة للمرض , حيث ينتهي الإسهال الخفيف خلال عدة أيام . و يتعافى الطفل تماماً بالراحة والإكثار من السوائل دون الحاجة إلى استخدام المضادات الحيوية , إلا في حالاتٍ خاصةٍ جداً , حيث تعطى المضادات الحيوية لمنع انتشار الإصابة في الجسم , وتخفيض فترة المرض .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تنتقل عدوى الإسهال إلى الطفل ؟

يمكن لأمراض الإسهال أن تنتقل من شخصٍ إلى آخر بالأيدي الملوثة , أو بالتماس المباشر مع طعام أو ماء ملوثين , أو بالتماس المباشر مع بول أو براز شخصٍ مصاب , أو بالتماس مع بعض الحيوانات الأليفة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معـالـجـــة إسهال الطفل ؟

تهدف المعالجة في كافة أنواع الإسهال , إلى محافظة الجسم على مقدارٍ كافٍ من السوائل لمنع حدوث التجفاف , ويمكن إعطاء هذه السوائل عبر الفم أو بالوريد إذا كان الطفل يعاني من تجفافٍ شديد .

وعند إعطاء محاليل الإماهة بالفم أو بالوريد يمكن تزويد الجسم بمقادير كافية من الصوديوم والبوتاسيوم الضرورية لصحته وسلامته , وهذا ما لا يتوفر بتقديم مياه الشرب أو العصائر وحدها .

وقد يطلب الطبيب تحليل براز الطفل لتحديد نوع العامل الممرض , خاصةً إذا كان الإسهال مزمناً أو متكرراً , وعندها يمكن معالجته بحسب الحالة .

يجب الاستمرار في إرضاع الطفل و تغذيته بالشكل المعتاد في حالات الإسهال الحاد.

لا تفيد المضادات الحيوية في علاج إسهال الطفل و قد تسبب زيادة الإسهال , و لا توصف إلا في حالات خاصة يحددها طبيب الاطفال

لا تفيد مضادات الإقياء في علاج إقياء الطفل و قد تسبب أعراض جانبية هامة , و سيتوقف الإقياء لوحده خلال ساعات او يوم

حالات الإسهال الشديد أو الجفاف المتوسط إلى الشديد قد تحتاج للعلاج بالسوائل الوريدية في المشفى ( تسريب سيروم )

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي طريقة استعمال محلول الإماهة او محلول مكافحة الجفاف ؟

يعطي بالكأس والمعلقة ببطء , بمعدل ملعقة واحدة كل دقيقة . و حين حدوث القيء تستمر الأم في إعطاء المحلول بعد القيء بمدة 5 – 10 دقائق بجرعاتٍ صغيرةٍ بطيئة .

يعتبر تعويض السوائل المفقودة أهم خطوة في علاج الإسهال , فالخطر على حياة الطفل ليس بإصابته بالإسهال ولكن بفقدان السوائل والأملاح من الجسم .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

نصائـح وإرشـادات للأم من أجل علاج إسهال الطفل :

من الضروري أن تركز الأم على تعويض السوائل والأملاح التي فقدها الطفل خلال الإسهال , خاصةً إذا ترافق ذلك مع إقياء وارتفاع في الحرارة :

1-    الاستمرار بالإرضاع الطبيعي .

2-    الاستمرار بإطعام الطفل أطعمةً سهلة الهضم وعند طلبه .

3-    الإكثار من شرب الماء والسوائل .

4-    إعطاء محلول الإماهة .

5-  قد يستلزم الأمر إتباع حمية خفيفة ليومٍ أو يومين يتم فيها الإكثار من تناول بعض الأطعمة والسوائل , كماء الرز والبطاطا والجزر وبعض العصائر .

6-    العناية بالنظافة العامة والشخصية .

7-    العناية بنظافة الطعام وأدوات تحضيره وتقديمه .

8-  عدم اللجوء إلى الرضاعة الاصطناعية , مع التأكيد على ضرورة الالتزام التام بنظافة أدوات التحضير وغلي الماء المستخدم في تحضير الحليب .

9-  مراجعة طبيب الأطفال عندما يكون الإسهال مزمناً ( أكثر من أسبوعين ) , أو حين يترافق بارتفاع الحرارة أو الإقياء أو الألم المعدي الشديد , أو حين يحتوي براز الطفل على الدم أو المخاط .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تكون الـوقــايـــة من الإسهال عند الطفل ؟

يمكننا بإتباع أساليب بسيطة الإقلال من احتمالات إصابة الطفل بالإسهال :

1-  غسل اليدين جيداً بالماء والصابون عدة مرات في اليوم , خاصةً بعد الخروج من المرحاض وقبل تناول الطعام . حيث يمكن انتقال الإصابة بعدوى الإسهال من شخصٍ إلى آخر بالأيدي الملوثة بالجراثيم , كما يمكن أن تحدث الإصابة عندما يضع الطفل يده في فمه أو يقضم أظافره .

2-    غسل اليدين جيداً بالماء والصابون بعد التعامل مع الحيوانات الأليفة , خاصةً قبل تحضير الطعام أو تناوله .

3-  غسل اليدين جيداً بالماء والصابون بعد التعامل مع حيوانات المزرعة , كالأبقار والمواشي والدواجن . والعناية بنظافتها ونظافة مسكنها , وتقديم الرعاية الصحية لها , ومنع الأطفال من الاقتراب منها أو اللعب في جوارها .

4-    غسل الفاكهة والخضار جيداً بالماء والصابون قبل تناولها , خاصةً التي تؤكل نيئة .

5-  العناية بنظافة المطبخ وغيره من الأماكن التي يتم فيها تحضير الطعام وتناوله وحفظه , بما فيها السطوح التي يتم عليها إعداد الطعام .

6-  غسل أدوات الطهي وإعداد الطعام جيداً بالماء والصابون , قبل استخدامها أو بعد تماسها مع الأطعمة النيئة , خاصةً اللحوم .

7-    العناية بحفظ الأطعمة .

8-  عدم شرب المياه من مصادر غير مأمونة , كالجداول والينابيع والبحيرات , وغليها حين الاضطرار لشربها أو استعمالها في تحضير الطعام .

9-    الامتناع عن تناول الأطعمة المكشوفة من الباعة الجوالين , خاصةً حين لا تخضع للرقابة الصحية .

10  - مكافحة الذباب والحشرات .

    11  -  تشجيع الإرضاع الطبيعي والامتناع عن الإرضاع الاصطناعي إلا في حالاتٍ محدودةٍ جداً .مصدر المعلومات : وزارة الصحة في سوريا - يونيسيف - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث16/6/2012  - الامتناع عن الفطام المفاجئ للطفل , والإدخال التدريجي السليم لأغذية الفطام.