مرض لايم



مرض لايم

داء لايم

مرض البوريليا

LYME DISEASE

ما هو سبب مرض أو داء لايم ؟

مرض او داء لايم مرض منقول بالقراد ينجم عن الخمج و الإصابة بجرثومة تسمى الملتوية Spirochete البوريلية  البورغدورفيرية  Borrelia burgdorferi . يعيش العامل الممرض في قراد الأيل (شرقي الولايات المتحدة ) و القراد الغربي ذي الأرجل السوداء (ولايات الباسيفيك ) . وصف المرض أول مرة قبل 20 عاما  في مدينة لايم في ولاية  كونيكتكت , وتم عزل الجرثومة المسببة بعد عدة سنوات لاحقة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

أين ينتشر مرض أو داء لايم ؟  EPIDEMIOLOGY

رغم أن الحالات قد ذكرت في كل أنحاء الولايات المتحدة فإن معظمها يحدث في نيوإنغلاند الجنوبية و جنوب شرق نيويورك ونيوجرسي وشرق بنسلفانيا وماري لاند وديلاوار و مينوسيتا و ويسكونسين . وتكون نسبة حدوث داء لايم أعلى عند الأطفال بعمر 14-5 سنة . تتجمع الحالات عادة في فترة أواخر الربيع وأول الصيف

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي عوامل الخطورة لحدوث مرض او داء لايم ؟ RISK FACTORS

إن الأشخاص الذين يتعرضون بحكم عملهم أو بسبب استجمامهم  في أراضي الغابات التي يوجد فيها القراد في المناطق الموبوءة هم الأعلى خطورة للإصابة بداء لايم .يجب أن تتغذى القرادة المخموجة لأكثر من 48 ساعة حتى تنتقل البورغدورفيرية .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي اعراض مرض او داء لايم ؟  

لا يتذكر معظم المرضى قصة عضة القراد . تعتمد التظاهرات السريرية على مرحلة المرض (مرحلة باكرة موضعية , باكرة منتشرة أو متأخرة ) .

إن الحمامى الهاجرة Erythema migrans تظاهرة للمرض الباكر الموضعي . و هي تظهر في مكان عضة القراد بعد 30-3 يوماً من العضة . يبدأ الطفح كبقعة حمراء أو حطاطة و يترقى ليشكل آفة حمامية حلقية كبيرة مع شفاء مركزي (تشبه عين الثور ) ويصل قطرها حتى 10 بوصات (25 سم ) .

تترافق الآفة الجلدية غالباً مع حمى خفيفة و دعث وصداع وآلام مفصلية وآلام عضلية . قد يتظاهر داء لايم الباكر المنتشر (بعد عضة القراد بأيام وحتى أسابيع) بآفات حمامية هاجرة متعددة (في أي مكان من الجسم ) واعتلال العقد اللمفية وشلل الأعصاب القحفية والتهاب العضلة السحايا التهاب العضلة القلبية (حصار القلب ) .

إن أِشيع تظاهرة لداء لايم المتأخر (أكثر من 6 أسابيع بعد عضة القراد ) هي التهاب المفاصل وهو يصيب الركبتين عادة .

قد يكون الطفح الذي وصف سابقاً موجوداً قد يكون لدى الأطفال المصابين بداء لايم المنتشر الباكر آفات حمامية هاجرة متعددة أو شلل العصب الوجهي أو علامات التهاب السحايا . وقد يكون لدى الأطفال المصابين بالتهاب المفاصل في سياق داء لايم مفصلاً متورماً أو مؤلماً .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

الأمراض التي تشبه مرض او داء لايم و التشخيص التفريقي : 

يعتمد التشخيص التفريقي على التظاهرات  , فإذا كان الطفح لا نموذجياً فقد يلتبس مع الحمامى عديدة الأشكال أو الحمامى الهاشمية Erythema marginatum (المشاهدة في الحمى الروماتويدية . )

أما التشخيص التفريقي لالتهاب المفاصل فيشمل التهاب المفاصل الروماتويدي  الشبابي والتهاب المفاصل الارتكاسي ومتلازمة رايتر . ويشمل التشخيص التفريقي لالتهاب السحايا في سياق داء لايم الأسباب الأخرى لالتهاب السحايا العقيم .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يتم تشخيص مرض او داء لايم ؟

إن إجراء الفحوص المخبرية في داء لايم بوجود الشكاوي المبهمة غير النوعية ليس مفيداً .

و قد تحدث الإيجابيات الكاذبة خاصة في اختبار الإيليزا  ELISA أو اختبار الأضداد المناعي المتألق . في معظم الحالات يكون تشخيص داء لايم الباكر الموضعي سريرياً اعتماداً على القصة الموحية و الطفح المميز بالفحص السريري.

لا يمكن زرع العضية بشكل موثوق من الآفات الجلدية والدم وباقي سوائل الجسم . ترتفع عيارات Igm الخاصة بداء لايم بعد عدة أسابيع من عضة القراد . تتفاعل أضداد البوريلية البورغدورفيرية بشكل متصالب مع العوامل الممرضة الخمجية الأخرى خاصة الملتويات بما فيها الإفرنجي رغم أن الاختبار ال VDRL واختبار ال RPR يبقيان سبلبيين عند المرضى المصابين بداء لايم .

إن اختبار البقعة الغربية مصمم ليكون نوعياً لأضداد البوريلية البورغدورفيرية لكنه لا يصبح إيجابياً عادةً في مرحلة مبكرة من المرض تكفي لتوجيه المعالجة .

بشخص ال PCR لداء لايم على الCSF  (أو السائل المفصلي ) التهاب السحايا (أو التهاب المفصل ) في داء لايم بشكل موثوق . إن الإصابة القلبية (شذوذات التوصيل ) نادرة لكن يمكن تشخيصها بتخطيط القلب الكهربي بالاشراك مع القصة الداعمة ودراسات الأضداد .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة مرض او داء لايم ؟

إن معالجة داء لايم الباكر الموضعي تمنع الانتشار الباكر والمرض المتأخر بما فيه التهاب السحايا والتهاب المفاصل .

يمكن معالجة الأطفال الصغار فموياً بالأموكسي سيللين أو السيفوروكسيم .

يمكن معالجة الأطفال المتحسسين للبنسلين بالإريتروميسين . أما الأطفال الأكبر من 8 سنوات فيجب أن يعطوا الدوكسي سيللين الفموي لمدة 30-14 يوماً .

يتطلب الأطفال المصابون بالإقياء أو التهاب الفاصل الشديد أو الإصابة القلبية أو العصبية معالجة خلالية بجرعة عالية من البنسلين G أو السفترياكسون . يستمر عند نسبة قليلة من المرضى وجود حمى خفيفة وأعراض مزمنة رغم المعالجة المناسبة وإن المعالجة طويلة الأمد  بالمضادات الحيوية عند هؤلاء المرضى ليست مفيدة . ..الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- عن كتاب مبادئ طب الأطفال : ترجمة د. عماد محمد زوكار - دار القدس للعلوم - دمشق- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 2/2/2013