تسمم الطفل بالرصاص



تسمم الطفل بالرصاص

التسمم بالرصاص عند الاطفال

خطر الرصاص على الطفل

خطر الكحل على الطفل

LEAD POISONING

يعتبر التسمم بالرصاص واحداً من أهم المشاكل الصحية التي يمكن الوقاية منها في الرعاية الأولية عند الاطفال . و قد أدى التخلص من الرصاص من دهان البيوت (عام 1977) و من الغازولين عام (1988) إلى إنقاص المستوى الوسطي للرصاص في الدم بنسبة 75 %.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يصل الرصاص إلى جسم الطفل حتى يصاب بالتسمم ؟

إن المصدر الرئيس للرصاص في حال تسمم الطفل بالرصاص اليوم هو الدهانات الحاوية على الرصاص الموجودة في البيوت التي بنيت قبل عام  (1950 في الولايات المتحدة ), حيث يستنشق الأطفال غبار الرصاص و يتناولون قطع الدهان و يلعبون بالتراب الملوث بالرصاص .

تشمل المصادر الأخرى للتعرض المكونات المستخدمة في بعض الأدوية  الشعبية ( مثل الكحل و الـ Greta ,و الـ Pay-loo-ah ) و المواد و الانبعاثات الصناعية . و يصيب التسمم بالرصاص السكان من الطبقة الاجتماعية الاقتصادية المتدينة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض التسمم بالرصاص عند الاطفال والرضع ؟

يبدي الغالبية العظمى من الأطفال المصابين أعراضً غير نوعية أو يبقون دون أعراض ...

تشمل الأعراض الباكرة للتسمم بالرصاص عند الاطفال :

  1. الهيوجية Irritability أو هياج الطفل

  2. فرط النشاط Hyperactivity

  3. الخمول Apathy عند الطفل

  4. تناقص الاهتمام باللعب

  5. القمة

  6. الألم البطني المتقطع

  7. الإمساك

  8. الإقياء المتقطع .

و تشمل الأعراض المتأخرة للتسمم المزمن بالرصاص الاطفال:

  • تأخر التطور

  • المشاكل السلوكية

  • اضطرابات الانتباه

  • ضعف الأداء المدرسي .

  • يعتبر اعتلال الدماغ الحاد أخطر اختلاط للتسمم بالرصاص , و هو يتميز بزيادة الضغط داخل القحف و الإقياء و الرنح و التخليط و الاختلاجات و السبات .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف يتم تشخيص التسمم بالرصاص عند الاطفال والرضع ؟

يتم الشك بتشخيص التسمم بالرصاص عند الاطفال و الرضع من خلال الأعراض و يتم تأكيد التشخيص من خلال معايرة مستوى الرصاص في الدم.

و رغم عدم وجود علاقة مباشرة بين المستويات الدموية للرصاص و حدوث المرض بسبب التسمم فإن المستويات بين 10-19 مكروغرام / دل تعتبر حدية Borderline . و يحتفظ بتعبير التسمم بالرصاص للمستويات التي تعادل 20 مكروغرام / دل أو أكثر .

يجب إجراء مسح تطوري لكل الأطفال الذين لديهم مستويات دموية مرتفعة من الرصاص .

إن كل فحوص المسح الدموية المرتفعة (الدم الشعري ) يجب أن تؤكد بواسطة عينة وريدية قبل البدء بالمعالجة إلا إذا كان لدى الطفل أعراض حادة .

يجب عند الأطفال اللاعرضيين الذين لديهم مستويات أقل من 45 مكروغرام /دل من الرصاص إعادة الفحص الدموي بفواصل 1-3 شهور .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة التسمم بالرصاص عند الاطفال والرضع ؟

إن أكثر المعالجات فعالية هي التخلص من الرصاص من البيئة التي يعيش فيهل الطفل .

يجب تقشير الدهان الحاوي على الرصاص و غسيل السطوح بمنظف يحوي تركيزاً عالياً من الفوسفات مع استخدام شفاط Vacuum عالي الفعالية لجمع الجزيئات  . أن مثل هذه الإجراءات تزيد بشكل أكيد كمية غبار الرصاص في الهواء و لذلك يجب على  القاطنين في هذه البيوت الانتقال بشكل مؤقت إلى بيوت أخرى خلال هذه العملية.

توصي العديد من مراكز المعالجة بجعل المدخول من الكالسيوم و الحديد عند المريض مثالياً عن طريق  القوت أو عبر إعطاء الفيتامينات المتعددة رغم أن الفوائد المباشرة لهذا الإجراء على التسمم بالرصاص غير مثبتة .

 يتم عند الأطفال المعرضين للتسمم بالرصاص التثقيف البيئي المتعلق بالتخلص من التعرض للرصاص.

أما الأطفال العرضيون فيجب مباشرة إبعادهم إلى بيئة خالية من الرصاص و معالجتهم بالمعالجة الخالية Chelation (الطارحة للرصاص من الجسم ).

قد يعالج الأطفال الذين لديهم مستويات  بين 45 و69 مكروغرام /دل من الرصاص في الدم بالـ ( EDTA ) ( Edetate calcium-disodium ) داخل المشفى أو بواسطة السوكسمير DMSA Succimer الفموي خارج المشفى .

يضاف الداي ميركبرول dimercaprol  (   BAL ) العضلي لل EDTA للمعالجة داخل المشفى ( و هو ضروري ) عند الأطفال الذين تتجاوز مستويات الرصاص لديهم 70 مكروغرام / دل . يجب إعطاء المعالجة الخالبة للرصاص في بيئة خالية من الرصاص  .

قد تحدث زيادة ارتدادية في مستويات الرصاص في الدم حتى بغياب التعرض للرصاص بسبب تحرر الرصاص في المخازن العظيمة .

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

كيف تكون الوقاية من التسمم بالرصاص عند الاطفال والرضع ؟

يعتمد التقصي المستهدف على معلومات تقييم الخطورة المأخوذة أثناء زيارات الطفل السليم . توصي مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها CDC بإجراء التقصي عن الرصاص بعمر 12 و24 شهراً بالنسبة للأطفال الذين يعيشون في مناطق تحوي أبنية عديدة بنيت عام 1950 من نسب مئوية عالية غير معتادة لمستويات الرصاص المرتفعة في الدم , كذلك يجب  إجراء المسح عند أشقاء الأطفال المصابين . و ينصح بعدم تكحيل عيون الرضع بالرصاص كثيراً ولفترة طويلة حيث سجلت حالات من التسمم بالرصاص في بعض حالات تكحيل عيون الطفل بكميات كبيرة و لفترة طويلة.....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP- عن كتاب مبادئ طب الأطفال : ترجمة د. عماد محمد زوكار - دار القدس للعلوم - دمشق- جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث 1/3/2013