اللايشمانيا الجلدية Dermal Leishmaniosis  ))

تسمى أيضاً : حبة حلب - حبة الضمير - حبة بغداد - حبة الشرق - حبة السنة

 

 

ما هو هذا المرض ؟

 

هو انتان جلدي صغير يسببه طفيلي يسمى طفيلي اللايشمانيا الجلدية , بسبب انتقال هذا الطفيلي من مستودعه في الطبيعة الى الإنسان بواسطة لدغة البعوض المسمى بذبابة الرمل.

 

ما هي أنواعه ؟

 

هناك نوعان من اللايشمانية الجلدية : ليشمانيا الشرق الأوسط أو العالم القديم ولايشمانيا العالم الجديد في أمريكا الجنوبية.

 

اللايشمانيا الجلدية في الشرق الأوسط :

 

إذا كان مصدر المرض هو الإنسان يتقرح الجلد في فترة متأخرة من المرض ، وهي ليشمانية الجلد الجافة( النوع الخاص المدن ) . أما إذا كان المرض حيواني المصدر ، فيتقرح الجلد في فترة مبكرة ، وهذه هي لايشمانية الجلد الرطبة ( النوع الخاص بالصحراء و القرى ) .

 

ما هي أسباب المرض  ؟

العامل المسبب هو طفيلي اللايشمانيا , و  العامل المسبب للليشمانية التي يشكل الإنسان مصدرها هو Leishmania Tropica minor   , و  العامل المسبب لللايشمانية التي يشكل الحيوان مصدرها هو Leishmania Tropica major

 

وبائيات  المرض :

 

 مصدر الليشمانية الجافة هو الإنسان ، ومصدر الليشمانية الرطبة القوارض البرية من فصيلة الفئران أو الجرذان و كذلك الكلاب. وينقل البعوض العوامل المسببة لللايشمانية . و يسجل النوع الجاف من المرض على شكل إصابات متفرقة في المدن طيلة السنة ، وهذا مرتبط بفترات دور الحضانة المختلفة . ويلاحظ انتشار الليشمانية التي يكون الحيوان مصدرها في فصلي الصيف والخريف ، وينتشر المرض في القرى فقط . قابلية الإصابة بالليشمانية الجلدية عامة ، ولذلك فإن أغلب الناس يصابون بالمرض في الصغر . ويكتسب الجسم مناعة راسخة بعد الإصابة بالمرض ، وهذه المناعة لنوع واحد من العوامل المسببة . تنتشر ليشمانية الجلد في بلدان الشرق الأوسط وجنوب أوروبا والهند وأفريقيا .

 

دور الحضانة:

 يمتد من أسبوع إلى عدة أشهر..

 

دور السراية:

 يمتد ما دامت الطفيليات باقية في الآفات (وهو عادة من 5 شهور إلى سنتين إذا لم يُعالج)..

 

سير المرض :

 

 يتكاثر العامل المسبب لليشمانية في مكان عضة البعوضة مشكلا ارتشاحا( ورم ليشماني ) . و يتقرح الورم الليشماني ( الحطاطة ) عند المصابين بالليشمانية الجافة بعد 3 – 6 أشهر ، وعند المصابين بالليشمانية الرطبة بعد 15 – 16 يوما . و يتراوح دور حضانة الليشمانية الجافة بين شهرين وستة أشهر ، ويصل أحيانا إلى سنة ونصف أو سنتين وأكثر . ويتراوح دور حضانة الليشمانية الرطبة بين أسبوع وشهرين .  و  تصيب الليشمانية الجلدية الوجه والرقبة والأطراف العليا والسفلى وفي حالات أقل الجذع . ويوافق عدد القرحات عدد عضات البعوض المجرثم . تظهر حطاطة زهرية اللون في مكان العضة ، عند المصابين بالشكل الجاف لليشمانية ، ويبلغ حجمها بعد 5 – 6 أشهر 1 – 2 سم . و تتغطى الحطاطة مع الزمن برشفة ثم بقشرة ، وتتنكرز بعد 6 أشهر وتتشكل مكانها قرحة قاعها حبيبي . يزداد حجم القرحة بحيث يمكن أن يبلغ 4 – 6 سم . تبدأ القرحة بالالتئام بعد عدة أشهر وتتندب بعد سنة حتى ولو لم تعالج . وهذا مادعا العامة لتسميتها بحبة السنة .

تظهر عند المصابين بالشكل الشديد للمرض حطاطة حمراء فاقعة في مكان العضة ، شبيهة بالدمل . يتنكرز مركز الحطاطة بعد مرور أسبوع أو أسبوعين وتتشكل قرحة غير صحيحة الشكل ، عمقها 1 – 3 مم وقطرها 2 – 5 سم . تتشكل حول القرحة حدبات جديدة ، تتنكرز أيضاً وتكبر القرحة بنتيجة ذلك بحيث يمكن أن يبلغ قطرها 10 – 15 سم. و يتغطى قاع القرحة بالحبيبات . وتجف الإفرازات  المخاطية القيحية ، وتتغطى بقشرة ذات لون رمادي وسخ . يبدأ نمو الظهارة في مكان القرحة والتئامها بعد شهرين أو ثلاثة وأحياناً بعد  4 – 6 شهور . تلتئم القرحة خلال 3 – 6 أسابيع ، تاركة مكانها ندوباً تشوه المريض أحياناً .

  

كيف يشخص المرض ؟

 

تشخص اللايشمانية الجلدية على أساس الأعراض السريرية والمعلومات الوبائية . و يؤكد بالفحص المخبري الذي يكشف الطفيلي . ولتحضير المسحة اللازمة للفحص , تدخل إبرة إلى الحطاطة وتعصر الأخيرة حتى تخرج الإفرازات من داخلها لتحضر منها مسحة . وتلون المسحة بطريقة رومانوفسكي-جيمزا . و أما في حال وجود قرحة عند المريض فتؤخذ قطع حبيبية من قاعها بعد تنظيفها كما يؤخذ رشح من طرف القرحة .

 

كيف تكون الوقاية من المرض ؟

من الضروري الكشف المبكر عن المصابين بالليشمانية الجلدية . و يجب على المصابين بتقرحات الجلد المكشوف ، تضميدها بإحكام . كما يجب إبادة القوارض في المناطق السكنية والمناطق المتاخمة لها في محيط قطره 1.5 كم . ويجب أن تباد القوارض في المناطق الصحراوية المستصلحة ، و التي تنتشر فيها الليشمانية . و في محيط قطره 3 كم حول المنطقة السكنية و الأحياء الجديدة ، بالإضافة إلى أنه لحماية السكان من عض البعوض أهمية كبيرة في الوقاية من انتشار المرض .

 

اللايشمانيا في أمريكا الجنوبية :

 

يسمى هذا النوع أيضاً بالليشمانية الجلدية الأمريكية و الليشمانية البرازيلية و ليشمانية الجلد و الأغشية العامل المسبب Leishmania braziliensis .  ومصدر العدوى – القوارض و الجريبات والحيوانات الداجنة . و الناقل هو البعوض . وتتميز الليشمانية الأمريكية عن الأشكال الأخرى للايشمانية الجلدية ، بإصابة الأغشية المخاطية ، مما يؤدي إلى تشوه الأنف والبلعوم الأنفي و المجاري التنفسية و الأعضاء التناسلية ، و الأذن . و يستمر المرض من سنتين إلى ثلاث سنوات وحتى عشرات السنين .

 

ما هو العلاج ؟

يكون بإعطاء مضاد الطفيلي من مركبات الأنتيموان عن طريق الحقن العضلي.

 

الدكتور رضوان غزال

last update 01.01.08

 

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر