هل يسبب ظهور الأسنان الألم للطفل الرضيع؟

 

لقد أصبح لعاب طفلي يسيل أكثر من الطبيعي! و أصبح يضع أصابعه و كل شئ يطاله في فمه ! و يبلل قميصه ! كل هذا دليل على قرب أو بداية بزوغ الأسنان عند الطفل البالغ من العمر ما بين 5 إلى 8 أشهر, و قد يعزو بعض أفراد العائلة بعض العوارض الصحية عند الطفل كانسداد الأنف و الإسهال و كثرة البكاء إلى بزوغ الأسنان !

فهل يسبب ظهور الأسنان أية عوارض صحية غير طبيعية عند الطفل ؟

غالباً لا , فعملية بزوغ الأسنان خاصة اللبنية منها هي حدث فيزيولوجي طبيعي لا يترافق مع عوارض مرضية عند أكثر الأطفال, و أحياناً تحدث بعض العوارض الطفيفة عند بعض الأطفال بسبب تهيج اللثة خاصة عند بزوغ السن الأول أو احد الأضراس الكبيرة :

  1. العرض الأهم هو زيادة سيلان اللعاب

  2. يميل الطفل لعض أصابعه و كل ما يصل ليديه لأن عملية العض تؤمن له الراحة و تخفف الألم

  3. أكثر الأطفال يشدون آذانهم خلال فترة بزوغ الأسنان

  4. يزداد إفراز المخاط من الأنف على شكل سيلان رائق دون سعال أو ارتفاع درجة الحرارة

  5. قد يصبح البراز لين القوام و قد يزداد عدد مرات التبرز بشكل طفيف عند الطفل دون ترافق ذلك مع الإقياء أو ارتفاع درجة الحرارة أو أيٍ من مواصفات الإسهال المرضي الناجم عن انتان الأمعاء.  

  6. قد يترافق بزوغ الأسنان عند بعض الاطفال مع مرور سريع للبراز , مما يجعل البراز حامضياً او حامض قليلاً و ذلك قد يكون بسبب زيادة سيلان لعاب الطفل مما يغير ph  البراز و يجعله مخرشاً قليلاً مما يسبب احمرار منطقة الحفاظ عند الطفل  ( يبلغ ph  الجلد الطبيعي ما بين 4,5 و 5, 5 )( و هو ليس إسهالاً مرضياً ).

  7. قد يصبح الطفل متململاً قليلاً بسبب الألم البسيط و يختلف ذلك من طفلٍ لآخر

  8. قد ترتفع درجة حرارة الطفل بشكل طفيف جداً لا يتجاوز 38 درجة مئوية

   ما لا يحدث نتيجة بزوغ الأسنان :

و لكن يا دكتور , منذ أن بدأت أسنان طفلي بالظهور و أنا أشعر انه مريض بشكلٍ دائم !!!

قد يكون هذا انطباع الأهل فعلاً خلال فترة  بزوغ الأسنان , و يشعرون أن الطفل كان بأحسن حال خلال الأشهر الستة الأولى من عمره , و ما أن بدأت أسنانه بالظهور حتى بدأت الأمراض بالحدوث و التكرر , و تفسير ذلك يكون بعد أمور كما يلي :

  1. في عمر 6 أشهر و هو بدء ظهور الأسنان , تبدأ الأجسام المناعية التي حصل عليها الطفل من والدته خلال الحمل بالهبوط , ليبدأ هو بتشكيل الأجسام المناعية الخاصة به , و يترافق ذلك فعلاً مع تكرر الكثير من الإنتانات خاصة الفيروسية منها .

  2. يكثر في فترة بزوغ الأسنان حدوث فقر الدم بعوز الحديد , خاصة عند الأطفال ممن يرضعون الكثير من حليب الزجاجة دون بدء التغذية الإضافية , و فقر الدم هذا يسبب نقصاً خفيفاً في المناعة و تكرر الالتهابات.

  3. يبدأ عند الطفل في فترة بزوغ الأسنان ظهور علامات التفاعل الاجتماعي عنده , و هذا يؤدي الى اختلاطه مع الكثير من الصغار و الكبار و بالتالي كثر ة تعرضه للعدوى

  4. يميل الطفل في فترة بزوغ الأسنان لوضع كل ما يصل ليديه في فمه , و من غير الممكن أن يكون كل شيء عقيماً و نظيفاً , و هذا يريح الطفل من خلال عض هذه الأشياء و قيامه بذلك بتدليلك اللثة و تخفيف ألم الأسنان , و مع كثرة عض الطفل للأجسام الغريبة سيكون احتمال وصول العوامل الممرضة الى فمه و من ثم الجهاز الهضمي و التنفسي كبيراً , و هذا يفسر تكرر الإسهال في فترة بزوغ الأسنان , علماً أن بزوغ الأسنان لا يسبب إنتان الأمعاء مع الحرارة و الإقياء و لكن قد يسبب في حالات قليلة ليونة بسيطة في البراز و زيادة بسيطة في عدد مرات التبرز مع بقاء الطفل بحالة جيدة , و هذا عكس ما يحدث عند إنتان الأمعاء الحقيقي حيث يشكو الطفل من الحرارة و الإقياء و تتغير حالته العامة غالباً

  5. من جهةٍ أخرى , قد يترافق بزوغ الأسنان عند بعض الاطفال مع مرور سريع للبراز , مما يجعل البراز حامضياً او حامض قليلاً و ذلك قد يكون بسبب زيادة سيلان لعاب الطفل مما يغير ph  البراز و يجعله مخرشاً قليلاً مما يسبب احمرار منطقة الحفاظ عند الطفل  ( يبلغ ph  الجلد الطبيعي ما بين 4,5 و 5, 5 )( و هو ليس إسهالاً مرضياً ).

     

فالمسألة هي مسألة تزامن بزوغ الأسنان مع هذه التغيرات في جسم الأطفال و تصرفاته و ليس هناك علاقة سببية بين بزوغ الأسنان و تكرر مرض الطفل.

  ماذا أفعل لأجعل فترة بزوغ الأسنان عند طفلي خالية من الألم ؟

  1. إذا كان طفلك لا يعاني من عوارض غير طبيعية فلا داعٍ للتدخل و هذا هو حال أكثر الأطفال

  2. أكثر علاج ناجح في تخفيف الألم هو أن يقوم الطفل بعض شئ ما ! و أفضلها العضاضة الطبية الطرية , و يجب الإنتباه لنظافتها و عدم لف خيطها حول عنق الطفل و إنما تثبيتها فوق القميص ناحية الصدر.

  3. يفيد أيضاً وضع إصبع الأم بعد تنظيفها جيداً و القيام بتدليك لثة الطفل

  4. لا تعط الطفل جسماً صغيراً ليعضه تجنباً لحدوث الاستنشاق و الاختناق

  5. لا تتركي زجاجة الإرضاع في فم الطفل عند نومه كمحاولة لتخفيف الألم تجنباً لمتلازمة زجاجة الإرضاع و إذا الطفل يحب النوم كذلك فضع فيها قليلاً من الماء النظيف

  6. عند وجود الألم يمكن إعطاء الطفل الباراسيتامول أو الإيبوبرفين عن طريق الفم

  7. كذلك يفيد جل الـ بنزوكائين في تخيف الألم عند تدليك اللثة به

  8. هناك الكثير من الأهالي الذين يقرون بتحسن الطفل على بعض أدوية الطب البديل من الأعشاب !

لدكتور رضوان غزال

last update 22.11.07

أنظر أيضاً :

تأخر بزوغ الأسنان عند الطفل و التسلسل الطبيعي للبزوغ

  نخر الاسنان عن الاطفال الرضع -متلازمة زجاجة الإرضاع

  أسعاف الطفل عند سقوط السن

  شفة الأرنب - انشقاق الشفة و الحنك

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر