تأخر المشي عند الطفل - تأخر الزحف عند الطفل

  استخدام الكراجة للمشي -  Delayed crawling and walking        

 

يعتبر بدء المشي عند الطفل من اللحظات الأكثر سعادةً في الحياة بالنسبة للوالدين , و حتى الطفل نفسه يفرح ببدء المشي و ببدء اكتشاف ما حوله, و بالمقابل فإن تأخر المشي يثير الكثير من الشكوك و الأسئلة عند الوالدين.

متى يمشي الطفل بشكلٍ طبيعي ؟

يمشي الطفل بعمر سنة تقريباً , فأكثر الأطفال يبدؤون بالمشي ما بين عم 10 أشهر و سنة و نصف , و القليل من الاطفال يمشون بشكل مبكر من الشهر التاسع , و آخرون يتأخر عندهم المشي حتى عمر أكبر من سنة و نصف , و عدد قليل قد لا يمشي حتى عمر السنتين (يرجى زيارة صفحة تطور الطفل لمعرفة هنا لمعرفة زمن اكتساب المهارات الحركية عند الطفل ) , و يبدأ الطفل بالمشي بالمساعدة في أكثر الحالات , ثم ينتصب و يمشي لوحده , و بعض الأطفال يمشون و ينطلقون لوحدهم دون مساعدة , و من المهم التذكير بعلامات تطور الطفل الطبيعية في عمر سنة نصف , و أهمها عند الطفل الطبيعي : ينطق عدة كلمات و بعض الجمل من كلمتين , يستطيع رمي الكرة , يؤلف برجاً من أربع مكعبات , يعرف بعض أجزاء جسمه ..... و يجب التفريق بين تأخر المشي , أي عدم محاولة الطفل الشروع بالمشي , و بين اضطراب مشية الطفل أو المشي غير الطبيعي ( ففي الحالة الأخيرة فإن الطفل يمشي بالعمر الطبيعي و لكن تكون مشيته مضطربة , و اضطراب المشي قد يكون بسبب خلع الورك أو تشوهات الطرفين السفليين أو اصابة عصبية مركزية  كالرنح و أسباب أخرى.. ).

متى يعتبر الطفل متأخراً في المشي ؟

يعتبر الطفل متأخراً في المشي إذا بلغ عمر سنة و نصف و لم تبدو عليه أي محاولات للمشي , و إذا لم يجد الطبيب ما يدعو للقلق فقد يراقب الطفل حتى عمر السنتين , و عدم مشي الطفل بعمر السنتين لا يعتبر طبيعياً.

هل يجب تعليم و مساعدة الطفل كيف يمشي ؟

لا , فالمشي من المهارات الذاتية المحددة بالجينات , و الطفل يمشي لوحده دون أي محرضات  أو تعليم أو مساعدة.

هل هناك علاقة بين الزحف و المشي ؟

ليس تماماً , و لو أن تأخر الزحف قد يكون الإشارة الأولى لتأخر المشي, و أكثر الاطفال يزحفون أو يحبون قبل أن يمشوا , و عدد من الأطفال يمشون دون أن يزحفوا أو يحبوا و هذا أمرٌ طبيعي , و قلما يكون تأخر الزحف بحد ذاته ذو دلالة مرضية.

هل تساعد الكراجة أو المشايّة على تسريع المشي ؟

لا , فهي لا تسرع المشي و لا ينصح بها بشكلٍ عام خوفاً من سقوط الطفل من عليها , و قد تفيد في إلهاء الطفل إذا كان عند الأم الكثير من العمل , و لكن يجب أن يبقى الطفل تحت المراقبة عند استخدامه للمشايّة.

ما هي أسباب تأخر المشي عند الأطفال ؟

هناك الكثير من الأسباب التي تتراوح بين السبب البسيط و العابر و حتى الإصابة الدماغية المركزية أو الإصابة العضلية و أهم هذه الأسباب هي :

  1. حالات تأخر المشي العائلية : حيث يلاحظ أن بقية أفراد الأسرة قد تأخروا قليلاً في المشي و يكون فحص الطفل العصبي طبيعياً, و يكون اكتسابه لبقية المهارات طبيعياً و لكن يحدث المشي دوماً بحلول نهاية السنة الثانية.

  2. بعض حالات نقص الفيتامين د (الخرع أو الكساح ) , و يكون فحص الطفل العصبي طبيعياً , و هي تتحسن بتلقي الفيتامين د و تعريض الطفل للشمس

  3. كنتيجة لإصابة الطفل بأمراض خطيرة و هامة في الأشهر الأولى : مثل التهاب السحايا , التهاب الدماغ , و عقابيل ارتفاع البيليروبين الشديد غير المعالج , و يلاحظ هنا تأخر بقية قدرات الطفل

  4. بعض الأمراض العصبية المركزية التي تصيب الدماغ : خاصة تعرض الطفل للاختناق حول الولادة و نقص الأوكسجين (الشلل الدماغي) , و صغر محيط الرأس الشديد , و يظهر الفحص العصبي للطفل هنا علامات هامة و يلاحظ هنا تأخر بقية قدرات الطفل

  5. بعض الأمراض العصبية الوراثية : كرنح توسع الأوعية الوراثي , و يظهر الفحص العصبي للطفل هنا علامات هامة

  6. بعض أمراض العضلات : كمرض وردينغ هوفمان و بعض الحثول العضلية و الضمور العضلي المبكر , و يظهر الفحص العصبي للطفل هنا علامات هامة

  7. بعض المتلازمات الصبغية المترافقة بتأخر تطوري : و يبدو على الطفل هنا سحنة خاصة (علامات شكلية خاصة في الوجه ) مع أو بدون تشوهات أخرى.

عما سيسأل الطبيب عند كشفه و فحصه للطفل المصاب بتأخر المشي ؟

سيجري الطبيب استجواباً عاماً حول حالة الطفل و سيركز على فترة الحمل و الولادة و تعرض الطفل للاختناق عند الولادة , و سيسأل عن سن بدء المشي عند بقية أفراد العائلة , و عن تلقي الطفل للفيتامين د و تعرضه لأشعة الشمس , و سيقوم الطبيب بتحليل حالة تطور قدرات الطفل الذهنية و الحركية لكشف وجود إصابة ما في الجهاز العصبي , خاصة كلام الطفل و تفاعله الاجتماعي ..

هل سيجري الطبيب الفحوص الدموية و الشعاعية للطفل ؟

يتوقف هذا على توجه الطبيب نحو سببٍ ما من أسباب تأخر المشي , ففي حال كان فحص الطفل العصبي طبيعياً مع اكتساب الطفل لبقية المهارات الذهنية و الحركية الأخرى المناسبة لسنه , فقد لا يجري الطبيب أي استقصاءات , أما إذا شك الطبيب بإصابة عصبية مركزية , فقد يطلب إجراء تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي  و إجراء تخطيط كهربائي للدماغ, و في حال الشك بإصابة عضلية فقد يجرى للطفل معايرة لخمائر العضلات و تخطيط عضلات كهربائي و أحياناً خزعة العضلات .

ما هو العلاج ؟

حالات التأخر العائلية البسيطة لا علاج لها و سيمشي الطفل في وقتٍ قريب, أما التأخر الناجم عن مرضٍ معين فيعالج بمعالجة المرض المسبب (كنقص الفيتامين د ) , و تأخر المشي الناجم عن إصابات عصبية مركزية لا علاج لها (كالشلل الدماغي ) يعالج بتطبيق العلاج الطبيعي أو الفيزيائي الذي قد يؤدي لتحسن في مشي الطفل حسب حالة كل طفل, و لكن ليس بشكلٍ كامل و يحتاج ذلك لأشهر أو سنوات .

و الخلاصة أنه لا داعي للقلق في حال تأخر الطفل عن المشي بشروط ثلاثة يجب أن تكون مجتمعة معاً و هي :

  1. أن يكون عمره دون السنتين

  2. أن يكون فحصه العصبي طبيعياً

  3. أن تكون مهارته الأخرى مناسبة لعمره

و عدم توفر أحد هذه الشروط يستدعي البحث الدقيق عن سبب محتمل لتأخر المشي عند هذا الطفل.

الدكتور رضوان غزال

Last update 15.08.2007

أنظر أيضاً :

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر