تأثير البرد على الطفل - الوقاية من أذية البرد

 Cold Injuries

 

يحافظ جلد الطفل و ما تحته على درجة الحرارة الطبيعية و هي 37 درجة مئوية , و ذلك بفضل الدم الجاري في الأوعية الشعرية الدقيقة , و يولد الدم هذه الحرارة بسبب الطاقة الواردة إليه عن طريق الاستقلاب الخلوي , أو احتراق الأغذية التي يتم في الجسم , و هذا يؤمن بتوافر الأغذية و الأوكسجين معاً , و لا تقوم الخلايا في جسم الطفل إلا بوجود درجة حرارة طبيعية , و ما يحدث في حال تعرض الطفل للبرد هو أن كل الأعضاء و خاصة القلب و الدماغ تقوم بعملها ببطء و قد تتوقف عن العمل في الحالات الشديدة جداً و المهملة , و  قد يتعرض الطفل خلال فصل الشتاء للبرد , خاصة عند اللعب في الجو البارد جداً , أو في الثلج , او انغماس القدمين في الماء المجمد , فتهبط درجة حرارة جسم الطفل بسبب تعرضه لحرارة محيطية أقل من 37 درجة.

كيف يحاول الجسم الدفاع عن نفسه في حال البرد ؟

إن أول ما يقوم به جسم الطفل كرد فعلٍ على ذلك هو محاولة توليد المزيد من الحرارة , و ذلك عن طريق تقبض الأوعية الشعرية المحيطية في الجلد , و قيام العضلات بإنتاج المزيد من الحرارة , و هذا يضمن إعادة توزع الدم في الجسم بحيث يذهب الدم إلى الأعضاء الحيوية في جسم الطفل ( الأعضاء الحيوية هي : القلب , الرئتين , الكبد , الكلية و الدماغ ) , و أكثر مناطق جسم الطفل تأثراً في حال استمرار البرد هو المناطق الانتهائية مثل نهايات الأصابع و الأنف و الأذن.

ما هي درجة الحرارة التي يمكن أن تؤذي الطفل ؟

يؤدي هبوط درجة حرارة المحيط إلى ما دون 31 درجة مئوية إلى توقف آليات الجسم في المحافظة على حرارته و تحدث الأذية , و تحدث الوفاة إذا هبطت درجة حرارة الجسم إلى ما دون درجة 28.3 مئوية .

فما هي تأثيرات البرد الشديد على الطفل ؟

قد يسبب تعرض الطفل للبرد لأذية موضعية في مكان ما من جسم الطفل , أو تأثيرات جهازية عامة بسبب انخفاض درجة حرارة الجسم .

هل هناك علاقة بين الرشح و الكريب و الأنفلونزا والإسهال و تعرض الطفل للبرد ؟

غالباً لا , لا توجد علاقة , و لكن ما يحدث أن الفيروسات تتنشط في الجو البارد مما يسبب حدوث هذه الأمراض الفيروسية , و عند تعرض الطفل للهواء البارد يقوم الأنف بمحاولة تدفئة الهواء الداخل إلى لجسم الطفل مما يسبب زيادة إفراز المخاط و حدوث سيلا انف عابر و ليس الرشح , و أحياناً قد يسبب تعرض عضلات البطن للبرد لتنبيه هذه العضلات و تنبيه أعصاب الجلد و حدوث أعراض هضمية طفيفة وعابرة دون حرارة او تبدل حالة الطفل.

كيف يؤثر البرد على جسم الطفل ؟

يعتبر الطفل أكثر تأثراً بالبرد من الكبير بسبب كون نسبة مساحة الجسم الى الوزن عنده اكبر مما هي عند الشخص البالغ , و بسبب كونه أقل حركةً في مرحلة الرضاعة مما يقلل تركيب الحرارة عنده , يؤدي تعرض جسم الطفل للبرد الشديد إلى تشكل بلورات متجمدو ما بين و داخل الخلايا , مما يسبب خللاً في عمل مضخة الصوديوم و تمزق الغشاء الخلوي , و تتفاقم الحالة بتجمع الكريات الحمر و الصفيحات مسببةً خثرات صغيرة في الدم

ما هي العوامل التي تزيد من خطر أذية البرد ؟

ما هي أهم أذيات البرد عند الطفل ؟


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر