الطفل و التلفزيون - الطفل و التلفاز أو الرائي - الطفل و الكومبيوتر _ الطفل و أفلام الفيديو - الطفل و ألعاب الكومبيوتر

 

child and television and computer....

يولد الطفل الآن و في البيت تلفزيون واحد أو أكثر , و جهاز كومبيوتر أو الحاسب , و جهاز فيديو و غيرها من الأجهزة التي أصبح وجودها روتينياً و معتاداً في المنزل و يقدر أن الطفل في عمر المدرسة يقضي حوالي 1000 ساعة سنوياً و هو يشاهد التلفزيون ! , و لكن ما هو أثر هذه الأسلحة ذات الحدين على الطفل ؟ و يمكن للتلفاز و الوسائط البصرية الأخرى أن تكون مفيدة جداً إذا ما أحسن استخدامها من قبل الأهل و الطفل ,  و المعلومات الواردة هنا تذكر التلفاز بشكلٍ رئيسي و لكنها تنطبق الى حدٍ كبير على كل الأجهزة البصرية السمعية كالحاسوب و أجهزة الفيديو و الـ د ف د DVD و ألعاب الفيديو و غيرها.

ما هو العمر الذي يسمح للطفل فيه بالبدء بمشاهدة التلفزيون ؟

لا ينصح بتعريض الأطفال ممن هم دون السنتين من العمر للتلفاز , و سبب ذلك أن هذه الفترة هي أهم فترة في نمو دماغ الطفل و فيها يبدأ الطفل بتمييز كل شيء , و يبدأ عنده حس الإدراك و التمييز الجسدي و العاطفي و الاجتماعي , فمشاهدة التلفاز ستشغله عن اكتشاف و تمييز الكثير من الأشياء و الأشخاص و  الأمور من حوله و عن الكثير من العلاقات و العواطف و يفضل بدلاً من ذلك أن يتم إشغال الطفل بعلاقات اجتماعية مع أفراد آخرين من الكبار و الصغار , فقد يكون لذلك تأثير سلبي على الطفل و على تطور علاقاته الاجتماعية , أما بعد السنتين فيجب تحديد ساعات مشاهدة التلفزيون بساعة أو ساعتين كل يوم و تكون لبرامج تعليمية مفيدة و لبرامج ترفيهية مناسبة لعمر الطفل و خالية من مخاطر التلفزيون.

ما هي الفترة التي يسمح للطفل فيها بمشاهدة التفلزيون يومياً ؟

تنصح الهيئات الطبية بأن يشاهد الطفل التلفاز من ساعة الى ساعتين يومياً و يكون ذلك مخصصاً لبرامج هادفة و مناسبة للطفل و عمره و بيئته و مجتمعه. 

ما هي فوائد التلفزيون و الكومبيوتر و غيرها من الأجهزة بالنسبة للطفل ؟

يمكن للتلفاز و الوسائط البصرية الأخرى أن تكون مفيدة جداً إذا ما أحسن استخدامها من قبل الأهل و الطفل :

  1. فيمكن للطفل في الفترة العمرية ما قبل المدرسة أن يتعلم أحرف الهيجاء و النطق السليم

  2. يمكن للطفل في سن المدرسة أن يتعرف على عوالم مختلفة عن البيئة التي يعيش فيها , كالغابات و البحار

  3. يمكن للمراهقين التعلم من الكومبيوتر والانترنت و الحصول على معلومات متعددة و مشاهدة آخر الأبحاث و التطورات العلمية

ما هي مخاطر الإفراط  العشوائية في مشاهدة الطفل للتلفزيون ؟

تختلف هذه المخاطر من طفلٍ لآخر و مجتمعٍ لآخر و هناك الكثير من المخاطر و يختلف تأثير كلٍ منها و يتأثر بعوامل كثيرة  , و الطفل يتعلم أحياناً مما يشاهده أكثر بكثير مما يتلقاه على شكل نصائح كلامية , فلا يكفي القول للطفل أن ما تراه هو غير حقيقي و تمثيل , لإزالة مخاطر التلفزيون , و أهم هذه مخاطر :

  1. مشاهدة مناظر العنف : فغما أن يسبب ذلك الخوف و الفزع للطفل و نوب الذعر الليلي , خاصة للأطفال ما بين 2 و 7 سنوات , أو أن يقوم الطفل الكبير بتقليد ذلك فيما بعد و ممارسة العنف تجاه رفاقه ظناً منه أن هذا يعبر عن المرح أو البطولة , ففي أمريكا يشاهد الطفل 200000 مشهد عنف حتى سن 18 سنة من عمره

  2. مشاهدة الكثير من الإعلانات و لما من ذلك من تأثير سلبي على الطفل , بحيث يصبح كل ما هو في الإعلان كالمثل الأعلى , و الطفل تحت الـ 6 سنوات أو 8 سنوات لا يدرك أن هدف الإعلان هو الترويج و الربح , و عيك مناقشة الطفل عندما تشعر انه تأثر بشدة في الإعلان حول فائدة هذه المادة المعلن عنها.

  3. تعلم العادات السيئة مثل التدخين و تعاطي المخدرات و الكحول

  4. البدانة : بسبب كثرة الجلوس أمام التلفزيون و تنازل المقبلات خلال ذلك خاصة عندما يجلس الطفل لأكثر من 4 ساعات في اليوم

  5. انشغال الطفل عن تحصيله العلمي و علاقاته الاجتماعية

  6. احتمال تعرضه لمشاهد أو محطات إباحية : فقد أثبتت الدراسات أن المراهقين الذين يشاهدون الكثير من المشاهد و الأفلام الإباحية يقومون بإقامة علاقات جنسية مبكرة أكثر من هؤلاء الذين لا يشاهدون مثل هذه المشاهد.

و يمكن إتباع بعض النصائح الهامة لترشيد مشاهدة التلفاز في البيت :

الدكتور رضوان غزال

مصدر هذه المعلومات هو الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال

last update 22.07.2007

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر